«أبل» تعتذر عن تعمد إبطاء إصدارات «آي فون» الأقدم

اعتذرت شركة أبل، عملاق التكنولوجيا لعملائها إثر تعرضها لانتقادات شديدة حين اعترفت بأنها تعمدت إبطاء بعض الإصدارات الأقدم من هواتف «آي فون».

ووسط خضم من الدعاوى القضائية على الشركة وغضب من المستهلكين بعد أن أبطأت الشركة عمداً هواتفها الأقدم ذات البطاريات ضعيفة الأداء، خفضت أبل أسعار البطاريات البديلة وستدخل تعديلات على برنامج التشغيل تمكن العملاء من معرفة ما إذا كانت بطارياتهم جيدة أم لا.

واعتذرت أبل في منشور على موقعها الإلكتروني عن طريقة تعاملها مع مسألة البطاريات وقالت إنها ستجري تعديلات «لاستعادة ثقة كل من ساوره شك في نوايا أبل».

واتخذت أبل هذه الخطوة لتهدئة المخاوف بشأن جودة ومتانة منتجاتها.

وذكرت الشركة أنها ستخفض ثمن استبدال البطاريات التي خرجت من الضمان من 79 دولاراً إلى 29 دولاراً لهواتف آيفون 6 أو النسخ الأحدث اعتباراً من الشهر المقبل. وستُحدث الشركة كذلك نظام التشغيل (آي.أو.إس) لتمكن العملاء من الاطلاع على حالة بطارياتهم وما إذا كانت تؤثر على أداء أجهزتهم.

وقالت أبل في منشورها «نعلم أن بعضكم يشعر أن أبل قد خذلته... ونحن نعتذر».

كانت أبل اعترفت يوم 20 ديسمبر الجاري أن برنامج تشغيل آيفون يبطئ بعض الهواتف ذات البطاريات ضعيفة الأداء.

ورسخ هذا شعوراً لدى العملاء بأن أبل تبطئ عمداً النسخ القديمة من الهواتف لتشجيعهم على شراء النسخ الأحدث من آيفون.

وفي حين لم يظهر دليل ملموس يثبت هذا، فقد أثار الكشف عن مشكلة البطاريات غضباً على مواقع التواصل الاجتماعي وغيرها. ورفعت 8 دعاوى قضائية على الأقل في كاليفورنيا ونيويورك وإيلينوي تتهم الشركة بخداع العملاء وإبطاء الهواتف دون تحذيرهم. وتواجه الشركة كذلك شكوى قانونية في فرنسا.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon