5 فخاخ يجب تجنبها في عملية التحول الرقمي

بات التحول الرقمي أمراً ضرورياً للشركات، لكن هذا التحول يمكن أن تكتنفه بعض المخاطر والتحديات التي قد تعتبر فخاخاً، والقادة الناجحون هم الذين يعرفون كيفية تحديد تلك الفخاخ وتجنب الوقوع فيها.

ويجمل الخبراء تلك المخاطر أو التحديات في 5 نقاط تتمثل في: فرط الحرص، والخوف من المجهول، والافتقار إلى التركيز، ونقص المال، والافتقار إلى المواهب.

وفيما يتعلق بفرط الحرص تفيد التجارب الناجحة في التحول الرقمي بأن الشركات التي تبنت استراتيجيات تحول جريئة نحو تقنيات جديدة ونماذج عمل مبتكرة هي الفائزة لأنها بدأت برامج تغيير لأنظمة عملها دون خوف.

ويمكن أن يعالج القادة الخوف من المجهول عن طريق التحديد الدقيق والشرح الوافي حول المعنى الحقيقي للتحول الرقمي، مثلاً تحسين خدمة العملاء بحيث تصبح الخدمة الأولى أو الأساسية، فضلاً عن تحسين جودة المنتج.

ويؤكد الخبراء ضرورة التركيز من أجل عدم إهدار الطاقة، وأي تحول رقمي لا بد أن يبدأ بفهم حاجات المستهلك وليس فقط الوفاء بها، بل الحصول على أفضل رد فعل من تحسين التحول الرقمي لأسلوب الوفاء بتلك الحاجات.

وفيما يتعلق بالافتقار إلى المال، يجب البدء من عند العملاء، ففي قطاعات مثل البنوك والاتصالات يوفر جذب عملاء جدد في العمليات الكثير من الفرص للتحسن الإيجابي.

أما الافتقار إلى المواهب فينبغي معه تطوير آلية لتكامل التعيينات الجديدة مع قوة العمل، وقد رأينا كثيراً من الشركات الكبرى تعين مواهب في المجال الرقمي وتضعهم في بيئة العمل مع أجهزتهم وتتركهم، لكن هذا الأسلوب لا ينجح في الغالب، حيث يجب مواصلة التدريب إلى أقصى مدى له.

 

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon