«الداخلية»: الدخان تسرب إلى «مخرج الطوارئ» ونجم عن خطأ بشري

وفاة 5 أشخاص اختناقاً إثر حريق بالبطينة في الشارقة

واصلت الفرق المتخصصة في وزارة الداخلية، تحقيقاتها في حريق الشارقة الذي وقع صباح أمس، في إحدى البنايات السكنية بمنطقة البطينة في الشارقة بسبب احتراق أحد مكيفات الهواء فيها، وأسفر عن وفاة 5 أشخاص اختناقاً، وإصابة 16 شخصاً (9 من العاملين بدوريات الأنجاد وأحد العاملين بالدفاع المدني و6 من الأهالي).

والمتوفون الخمسة «أم عربية الجنسية وطفلاها (4 و6 سنوات)، إضافة إلى سيدة باكستانية في الأربعينيات من العمر، وشخص هندي في الثلاثينيات من العمر».

وتلقى المصابون التسعة من أفراد الشرطة العلاج في مكان الحادث فيما لا يزال رجل الدفاع المدني بالشارقة يتلقى العلاج بأحد مستشفيات الشارقة، وأما المصابون الستة من الأهالي فتم نقلهم إلى قسم الحوادث والطوارئ بمستشفى القاسمي بالشارقة وبعضهم إلى مستشفى الكويت، وجميعهم تلقوا العلاج وغادروا المستشفى.

وتفصيلاً، فقد أوضحت وزارة الداخلية في بيان أمس أن الدخان الذي تسرب إلى «مخرج الطوارئ» في المبنى نجم عن خطأ بشري حيث تُرك مفتوحاً، بعد مغادرة الأسرة الأولى من خلاله بسلام، دون أن تتمكن باقي الأسر من عبوره، ما أسفر عن وقوع وفيات واختناقات داخله، لافتة إلى أن الدخان والأبخرة السامة في بعض الحالات تعد أشد خطراً من لهب النيران وتسبب وفاة سريعة في حالة عدم توفر الاشتراطات وحسن تصرف الأشخاص إزاء الحالات الطارئة.

وأهابت بضرورة إحكام الأبواب المانعة للدخان وإغلاقها بصورة صحيحة في مخارج الطوارئ الموجودة في جميع المباني لتمنع تسرب الدخان إلى تلك الممرات وفق اشتراطات أجهزة الدفاع المدني والسلامة العامة التي تركز أيضاً على إبقاء هذه الممرات من دون أية عوائق ودون إشغالها أو استخدامها لأي أغراض أخرى.

وأعربت وزارة الداخلية عن أسفها لوقوع الحريق وما نتج عنه من خسائر في الأرواح كان من الممكن تلافيها، مشددة على أهمية اتباع تعليمات واشتراطات السلامة وسبل الإخلاء الصحيحة وعدم الهلع والتصرف الطائش غير المسؤول.

تجدر الإشارة إلى أن الداخلية، بدأت بربط البنايات السكنية بغرفها للعمليات من خلال «مشروع حصنتك»، والذي ابتدأ العمل به فعلياً على مستوى الدولة، كما قامت الوزارة بالبدء في مشروع ربط كافة المنازل والفلل في الإمارات بغرف العمليات بناء على توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بهدف التقليل من حوادث الحريق وتلافي الوفيات والإصابات الناجمة عنها.

إلى ذلك، أكد المكتب الإعلامي لحكومة الشارقة أن فرقاً من الدفاع المدني وخبراء الحرائق بالمختبر الجنائي بشرطة الشارقة أن المعلومات الأولية الصادرة عن القيادة العامة لشرطة الشارقة تشير إلى أن الحريق اندلع في الواحدة و12 دقيقة من بعد منتصف الليل في إحدى الشقق الواقعة بالدور الأول من المبنى السكني والمكون من 3 طوابق، عندما تلقت غرفة العمليات المركزية بشرطة الشارقة بلاغاً بالحادث انتقلت على الفور فرق من الدفاع المدني ودوريات الأنجاد التي وصلت إلى الموقع خلال دقيقتين من ورود البلاغ وباشرت عملها في إجلاء السكان والتعامل مع النيران ومنع امتدادها إلى الشقق المجاورة.

حيث تعرض10 أفراد من بينهم تسعة من العاملين بدوريات الأنجاد وأحد العاملين بالدفاع المدني لإصابات تراوحت بين المتوسطة والبسيطة خلال قيامهم بعمليات الإنقاذ حفاظاً على أرواح سكان المبنى السكني حيث تلقوا العلاج من وحدات الإسعاف الوطني التي تواجدت في موقع الحادث.

وسيطرت كوادر الدفاع المدني في الشارقة ودوريات الأنجاد على الحريق في البناية حيث اندلع في الشقة رقم 101 بالطابق الأرضي، ولم تتجاوز سرعة الاستجابة للحريق الدقيقتين إذ تمكنت خلالها من إنقاذ عدد كبير من السكان، كما أن زمن الوصول السريع وتفاني كوادر دوريات الأنجاد والدفاع المدني في التعامل مع الحادث الذي تدافعت إليه فور إبلاغها بعد الواحدة و12 دقيقة من صباح أمس حال دون امتداد النيران إلى الشقق المجاورة في المبنى السكني وإنقاذ عدد كبير من السكان الذين تم إجلاؤهم من المبنى.

مشروعان

من جهته قال اللواء جاسم محمد المرزوقي قائد عام الدفاع المدني بوزارة الداخلية في موقع الحادث إن البناية يوجد فيها كل مواصفات الوقاية والسلامة، وأن الأمر متروك لجهات التحقيق لتحديد مطابقتها لشروط الأمن والسلامة ومدى كفاءتها، وكذلك تحديد ظروف الحادث والدوافع التي أدت لوقوعه، مبيناً أن القيادة العامة للدفاع المدني ماضية في تنفيذ المشروعين الخاصين بحرائق المناطق السكنية، (حصنتك) في كافة المباني على مستوى الدولة وتركيب (أجهزة الإنذار) في كافة المنازل.

عميق الأسف

وأعرب اللواء سيف الزري الشامسي قائد عام شرطة الشارقة عن عميق أسفه لوقوع الحادث ومواساته لذوي المتوفين، مع تمنياته للمصابين بالشفاء العاجل، مؤكداً على استمرار جهود القيادة العامة في معالجة آثار الحريق والتعرف على أسبابه وإطلاع الجمهور أولاً بأول على المعلومات التي يتم التوصل إليها بما يسهم في التيقظ لوقوع مثل هذه الحوادث ودرء مخاطرها.

احتياطات

من جانبه أثنى العقيد سامي النقبي مدير عام الإدارة العامة للدفاع المدني بالشارقة على تضافر جهود كوادر الدفاع المدني وشرطة الشارقة واستجابتهم السريعة للسيطرة على الحادث، داعياً كافة أفراد المجتمع إلى أخذ احتياطات الأمان في المباني السكنية على اختلاف أنواعها من خلال التأكد من كفاءة وسلامة التوصيلات الكهربائية وإغلاق محابس الغاز قبل النوم واتباع طرق الإخلاء الصحيحة عند الحوادث واستخدام مخارج الطوارئ.

مؤكدا على ضرورة وجود معدات الإطفاء الأولية والوعي والمعرفة الكاملين لدى الأفراد في استخدامها عند الحاجة ومعرفة أرقام هواتف الدفاع المدني وهي 999 و997 وآلية الإبلاغ بالشكل الصحيح عند وقوع الحوادث للحيلولة دون وقوع إصابات أو أضرار.

لا شبهة جنائية

ومن جهته أكد العميد محمد راشد بيات مدير عام العمليات الشرطية بالقيادة العامة لشرطة الشارقة في موقع الحادث، أن التحقيقات الأولية في الحادث تؤكد عدم وجود شبهه جنائية في الواقعة، وأن سبب الوفاة الاختناق نتيجة لانتشار الأدخنة الكثيفة في البناية، لافتاً إلى أن الفرق المعنية بالحادث بذلت جهوداً في التعامل مع الواقعة.

وبالتالي تم إسعاف عدد من الحالات في الموقع وتحويل آخرين للمستشفى لتقديم العلاج اللازم لهم، كما أن صاحب البناية قد وفر السكن المناسب للأسر التي كانت مقيمة بالبناية التي اندلع فيها الحريق، داعياً الأهالي والأشخاص إلى ضرورة التأكد بصفة دورية من صيانة الأجهزة الكهربائية .

وكذلك التأكد من جودة وصلاحية التوصيلات الكهربائية، وعدم تركيب الرديئة منها حفاظاً على أرواح الجميع ولمنع تكرار مثل هذه الحوادث، مبيناً أن النتائج الأولية للحادث متروكة للجنة التحقيق التي تباشر أعمالها في موقع الحادث للتعرف على كافة تفاصيله ونقطة حدوث الحريق وانتشاره والخسائر الناجمة عنه بصورة نهائية.

مغادرة

من جهته أكد الدكتور عصام الزرعوني رئيس قسم الحوادث والطوارئ بمستشفى الشارقة أن القسم تلقى بعد الواحدة من صباح امس 10 حالات اختناق نتيجة لحادث الحريق الذي وقع صباح أمس في الشارقة وتم إسعافهم ومنحهم العلاج المناسب، كما أن كافة الحالات غادرت المستشفى، مبيناً أن قسم النساء والولادة تلقى كذلك حالتين لطفلين مصابين باختناق جراء الحادث وقد فارقا الحياة بعد وصولهما للمستشفى مباشرة.

ارتباط

قال رئيس قسم الحوادث والطوارئ بمستشفى الشارقة إن هواتف قسم الحوادث والطوارئ مرتبطة بغرفتي عمليات القيادة العامة لشرطة الشارقة وغرفة العمليات بإدارة الدفاع المدني، يتم من خلالهما التواصل مع القسم في حال وجود حوادث حريق حتى يتمكن القسم من إجراء التجهيزات اللازمة لاستقبال كافة الحالات التي ترد إلى القسم من خلال تجهيز الطواقم الطبية في كافة التخصصات.

لافتاً إلى أن حالات الاختناق غالباً ما تكون نتيجة لسببين، أولهما استنشاق ثاني أكسيد الكربون، والثاني أول اكسيد الكربون، فالأول ليس له رائحة، كما أن كليهما سامان ويؤثران على مستوى الأكسجين وبالتالي يؤديان للوفاة، كما انه من الممكن ألا يتسبب الحريق نفسه في الوفيات وإنما استنشاق الغازات السامة بسبب الحريق.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon