استقبل ناريندرا مودي وبحثا علاقات البلدين والمستجدات الإقليمية والدولية

محمد بن زايد: الإمارات والهند قوّتا استقرار وتنمية وتقدم في المنطقة والعالم

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أن دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية الهند قوتا استقرار وتنمية وتقدم في المنطقة والعالم، وتلعبان دوراً مهماً في العمل من أجل السلام ومواجهة التطرف والإرهاب والعنف مستندتين في ذلك إلى الإرث الخالد للزعيمين التاريخيين زايد وغاندي عبر استلهام مبادئهما الإنسانية الراسخة في الدعوة إلى التسامح والتعايش والسلام.

وأكد أنه ما أحوج العالم اليوم أكثر من أي وقت مضى، إلى إحياء هذا الإرث والاستفادة منه في ظل ما يعانيه من صراعات وحروب وانتشار نزعات التعصب والكراهية والغلو القائمة على اعتبارات مذهبية ودينية وطائفية وعرقية وغيرها.

وقال سموه إن العلاقات بين البلدين الصديقين شهدت نقلة نوعية كبيرة في المجالات كافة خلال السنوات الماضية، مدعومة بإرادة سياسية مشتركة من قيادتي البلدين.

جاء ذلك خلال جلسة المباحثات التي عقدها سموه، أمس، مع ناريندرا مودي رئيس وزراء جمهورية الهند الصديقة والتي تناولت تعزيز علاقات التعاون الاستراتيجي بين البلدين إلى جانب عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

وقد وصل ناريندرا مودي إلى البلاد، أمس، في زيارة رسمية للدولة تستغرق يومين، وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، في استقبال رئيس وزراء الهند والوفد المرافق لدى وصوله إلى مطار الرئاسة في العاصمة أبوظبي.

وتأتي زيارة رئيس الوزراء الهندي لترسخ توجه القيادتين نحو توثيق التعاون المشترك في المجالات كافة، ومتابعة هذا التوجه الاستراتيجي عبر آليات فاعلة لضمان تحقيق رؤية القيادتين.

علاقات تاريخية

وأعرب صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، خلال جلسة المحادثات التي عقدها الجانبان، أمس، في أبوظبي عن سعادته بزيارة رئيس وزراء الهند والوفد المرافق والتي تأتي في إطار العلاقات التاريخية بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية الهند الصديقة، وعبر سموه عن ثقته بأن زيارة رئيس الوزراء الهندي، ناريندرا مودي، لدولة الإمارات تمثل دفعة قوية للعلاقات بين البلدين وتضفي المزيد من الحيوية عليها.

وبحث الجانبان خلال المحادثات، مجالات التعاون بين البلدين وسبل دعمها وتطويرها في مختلف القطاعات بما يضمن تحقيق تطلعات البلدين، إضافة إلى استعراض التطورات على الساحتين الإقليمية والدولية وتبادل وجهات النظر حولها.

وأكد سموه أن العلاقات بين البلدين الصديقين شهدت نقلة نوعية كبيرة في المجالات كافة خلال السنوات الماضية، مدعومة بإرادة سياسية مشتركة من قيادتي البلدين.

وأضاف صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، أن اتفاقية الشراكة الاستراتيجية التي تم توقيعها بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية الهند في عام 2017 تمثل منعطفاً مهماً في مسار العلاقات بين البلدين الصديقين وأساساً قوياً للانطلاق نحو المستقبل.

خاصة في ظل الحرص المشترك على تحويل بنودها إلى برامج ومشروعات للتعاون في العديد من المجالات بما يعود بالخير على الشعبين الإماراتي والهندي اللذين تجمعهما وشائج قوية من العلاقات الثقافية والإنسانية والتجارية التي تضرب بجذورها في أعماق التاريخ، مشيراً إلى مساهمات الجالية الهندية في مسيرة التنمية التي تشهدها الدولة وأكد أنها تحظى بكل تقدير واحترام على المستويين الحكومي والشعبي، وتمثل جسراً حضارياً قوياً لتعزيز العلاقات بين البلدين.

بعد حضاري

وأشار سموه إلى أن ما يزيد من أهمية العلاقات بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية الهند ويمنحها بعداً حضارياً متميزاً، أن البلدين يشتركان في الكثير من القيم الحضارية وفي مقدمتها التعايش والاعتدال والتسامح، مؤكداً أن الثقافة والقيم المشتركة تمثل أساساً قوياً لتعزيز العلاقات بين الدول وترسيخ أسس السلام والاستقرار والتنمية، ولذلك تعطي دولة الإمارات العربية المتحدة هذا البعد أهمية كبيرة في سياساتها، وتحرص على مد جسور التواصل الحضاري والثقافي مع مختلف شعوب العالم وحضاراته، ومن بينها الحضارة الهندية العريقة.

وأضاف سموه أن دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية الهند قوتا استقرار وتنمية وتقدم في المنطقة والعالم، وتلعبان دوراً مهماً في العمل من أجل السلام ومواجهة التطرف والإرهاب والعنف مستندتين في ذلك إلى الإرث الخالد للزعيمين التاريخيين زايد وغاندي عبر استلهام مبادئهما الإنسانية الراسخة في الدعوة إلى التسامح والتعايش والسلام.

وأكد أنه ما أحوج العالم اليوم، أكثر من أي وقت مضى، إلى إحياء هذا الإرث والاستفادة منه في ظل ما يعانيه من صراعات وحروب وانتشار نزعات التعصب والكراهية والغلو القائمة على اعتبارات مذهبية ودينية وطائفية وعرقية وغيرها.

وأعرب صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان عن تثمينه العميق لدور الهند السياسي والاقتصادي، فهي الصوت المتزن في المحافل الدولية، حيث تلعب نيودلهي دوراً مهماً في تعزيز الاستقرار والأمن الدوليين.

وعبر سموه عن تقديره لحيوية الاقتصاد الهندي واعتماده على قاعدة علمية وتعليمية صلبة ما يكرس موقع الهند كأحد أهم الأسواق الاستثمارية في العالم اليوم.

تسامح وتعايش

من جانبه أشاد رئيس وزراء الهند بسياسة التسامح والتعايش التي تنتهجها دولة الإمارات تجاه مختلف الجنسيات التي تعيش على أرضها، وذلك في مجتمع تسوده علاقات تعاون واحترام.

وأكد حرص بلاده على تعزيز علاقات الصداقة والتعاون الاستراتيجي مع دولة الإمارات بما يضمن مصالح البلدين والشعبين الصديقين على مختلف الصعد.

وشدد الجانبان في ختام مباحثاتهما على رغبتهما المشتركة في تعزيز العلاقات الاستراتيجية وتكثيف تعاون وتنسيق البلدين في المجالات كافة بما يعزز الشراكات الثنائية التي تخدم عملية التنمية والتقدم والازدهار لمصلحة الشعبين الصديقين.

وأكدا أهمية مضاعفة المجتمع الدولي جهوده لتحقيق السلام والأمان والتعايش المشترك لدول وشعوب المنطقة، منددين بالتطرف والعنف والإرهاب بأشكاله وصوره كافة. حضر اللقاء، سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل حاكم أبوظبي في منطقة الظفرة.

وسمو الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان ممثل حاكم أبوظبي في منطقة العين، وسمو الشيخ سرور بن محمد آل نهيان، والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة.

وسمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي، وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي، ومعالي سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد، ومعالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية، ومعالي محمد بن أحمد البواردي وزير دولة لشؤون الدفاع.

ومعالي ناصر بن ثاني الهاملي وزير الموارد البشرية والتوطين، وعلي بن حماد الشامسي نائب الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن الوطني، ومحمد مبارك المزروعي وكيل ديوان ولي عهد أبوظبي، والدكتور أحمد عبد الرحمن البنا سفير الدولة لدى جمهورية الهند.

فيما حضر من الجانب الهندي الوفد المرافق لناريندرا مودي. وقد أقام صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، مأدبة عشاء رسمية تكريماً لضيف البلاد والوفد المرافق له.

وصول

وكان ناريندرا مودي رئيس وزراء الهند وصل إلى البلاد، أمس، في زيارة رسمية للدولة تستغرق يومين.

وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان في استقبال رئيس وزراء الهند والوفد المرافق لدى وصوله إلى مطار الرئاسة في العاصمة أبوظبي.

وجرت لضيف البلاد مراسم استقبال رسمية على أرض المطار، حيث اصطحب صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، الضيف إلى منصة الشرف، وعزفت الموسيقى السلام الوطني لجمهورية الهند، فيما أطلقت المدفعية 21 طلقة ترحيباً بزيارة ناريندرا مودي.

وصافح رئيس وزراء جمهورية الهند كبار مستقبليه من سمو الشيوخ والمعالي الوزراء وكبار المسؤولين الذين رحبوا بزيارته للدولة، فيما صافح صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان الوزراء وكبار المسؤولين في الوفد المرافق لرئيس الوزراء الهندي.

كما كان في استقبال ضيف البلاد، سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل حاكم أبوظبي في منطقة الظفرة والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة وسمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي .

والشيخ خليفة بن طحنون آل نهيان مدير مكتب شؤون أسر الشهداء في ديوان ولي عهد أبوظبي ومعالي أحمد جمعة الزعابي نائب وزير شؤون الرئاسة ومعالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية ومعالي عبيد بن حميد الطاير وزير الدولة للشؤون المالية .

ومعالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر وزير دولة ومعالي زكي أنور نسيبة وزير دولة وعلي بن حماد الشامسي نائب الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن الوطني والفريق الركن حمد محمد ثاني الرميثي رئيس أركان القوات المسلحة والدكتور أحمد مبارك المزروعي الأمين العام للمجلس التنفيذي ومحمد مبارك المزروعي وكيل ديوان ولي عهد أبوظبي والدكتور أحمد عبدالرحمن البنا سفير الدولة لدى الهند والفريق الركن جمعة البواردي المستشار العسكري لنائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

فيما يرافق رئيس الوزراء الهندي وفد يضم إجيت دووال مستشار أمن دولة ونفديب سوري سفير جمهورية الهند لدى الدولة وتي اس تيرومورثي سكرتير وزارة الخارجية وسوبهاش غارغ سكرتير إدارة الشؤون الاقتصادية وأيه كيه شارما سكرتير نارريندرا مودي وغوبال باغلي سكرتير مشترك لمودي ومريتول كومار سكرتير مشترك «الخليج» وزارة الخارجية وسانجيف سينغلا سكرتير خاص لناريندرا مودي.

تقدير

دوّن صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، عبر الحساب الرسمي لأخبار سموه على «تويتر»: «ببالغ التقدير.. نرحب بضيف البلاد.. والصديق العزيز رئيس وزراء الهند معالي ناريندرا مودي، الذي يسعدنا تواجده في الإمارات التي ترتبط بالهند بعلاقات تاريخية راسخة ومستقبل مشترك مشرق..زيارة هامة تضيف إلى بنيان مسيرة الصداقة والتعاون المشترك».

وقال سموه: «تأتي زيارة رئيس الوزراء الهندي لترسخ توجه القيادتين نحو توثيق التعاون المشترك في كافة المجالات.. ومتابعة هذا التوجه الاستراتيجي عبر آليات فاعلة لضمان تحقيق رؤيتيهما».

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon