مريم المهيري خلال زيارتها جامعة الإمارات:

تحقيق الأمن الزراعي الوطني أولوية استراتيجية

أكدت معالي مريم حارب المهيري وزيرة دولة مسؤولة عن ملف الأمن الغذائي، أهمية الإمكانات العلمية المرموقة والمختبرات الحديثة والمراكز البحثية والمتطورة لجامعة الإمارات في إعداد الكوادر الوطنية المؤهلة لسوق العمل في هذا القطاع، مؤكدة الأولوية التي توليها حكومتنا الرشيدة لمتطلبات تحقيق الأمن الزراعي الوطني، وفق أعلى المعايير لتحقيق التنمية المستدامة ولمواكبة تطور القطاع في الدولة، وفق الخطط الاستراتيجية والسياسات المطروحة.

جاء ذلك خلال زياتها والوفد المرافق لها لجامعة الإمارات، حيث عقدت اجتماعاً مع الأستاذ الدكتور محمد البيلي، مدير جامعة الإمارات، بحضور القيادات الأكاديمية، حيث تم اطلاعهم على برامج وخطط الجامعة في ما يتعلق بالعلوم الزراعية والأمن الغذائي، ومن ثم قام الوفد بزيارة كلية الأغذية والزراعة للتعرف على برامجها ومختبراتها.

وأكد الأستاذ الدكتور محمد البيلي- مدير الجامعة أهمية الدور الذي تقوم به جامعة المستقبل نحو الريادة والتميز العلمي على المستويين الإقليمي والدولي للتعليم الزراعي العالي، وبما يحقق رؤية قيادتنا الرشيدة في تحقيق الأمن الغذائي المستدام للدولة، وأوضح أن الجامعة قامت بتصميم مناهج أكاديمية وتطبيقية جديدة ومتخصصة، تواكب التطور العالمي للبحوث التطبيقية للعلوم الزراعية بأحدث ما توصلت له التكنولوجيا في هذا القطاع الحيوي الهام، من حيث النظم المتكاملة للزراعة الإنتاجية، وإعداد الأغذية، والأعمال الزراعية، والموارد الطبيعية، والبيئة التي بمجملها تعمل ضمن منظومة علمية فريدة لتحقيق الأمن الغذائي، وبما يسهم في تحقيق متطلبات دولة الإمارات في بناء الاقتصاد الزراعي القائم على المعرفة، ومواءمة الاتجاهات الحديثة لمفاهيم التعليم الزراعي والأمن الغذائي في الألفية الجديدة.

وأشادت معاليها بالإمكانات العلمية المرموقة والمختبرات الحديثة والمراكز البحثية والمتطورة لجامعة الإمارات في إعداد الكوادر الوطنية المؤهلة لسوق العمل في هذا القطاع، مؤكدة الأولوية التي توليها حكومتنا الرشيدة لمتطلبات تحقيق الأمن الزراعي الوطني، وفق أعلى المعايير لتحقيق التنمية المستدامة ولمواكبة تطور القطاع في الدولة، وفق الخطط الاستراتيجية والسياسات المطروحة.

وقامت معاليها الوزيرة بجولة تفقدية لمختبرات كلية الأغذية والزراعة بالجامعة حيث قدم طلبة الكلية شرحاً علمياً حول البحوث التطبيقية في مجالات: المياه، والتربة، وتغذية الحيوان، ومكروبيولوجيا الأغذية، والتحاليل الطبية للتغذية والبساتين.

تعريف

وقدم الدكتور خالد أميري، مدير مركز خليفة للتقانات الحيوية والهندسة الوراثية، شرحاً حول المركز الذي يجمع الباحثين المهتمين في الحقول الواسعة في التقانات الحيوية والهندسة الوراثية، وعرض أهمية مختبرات الأحياء الجزيئية وزراعة الأنسجة أبحاث التحول الجيني لأنواع النباتات المحلية، والتحليل الجيني الكمي وكيفية إكثار النباتات المعدلة وراثياً، وآليات عمل المنتجات الجينية، وغيرها من الأبحاث، التي تسهم في تحقيق الأمن الغذائي والزراعي لدولة الإمارات.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon