تعايش وتناغم

كاثرين برادلي: المساواة بين الجنسين علامة إماراتية

تعتبر كاثرين برادلي، مدير العلاقات العامة والاتصالات «غلفتينر» نفسها محظوظة كونها أول مديرة في مؤسسة متخصصة في مجال الموانئ والخدمات اللوجستية والتي تعد من المهن التقليدية التي يهيمن عليها الرجال، وعلى الرغم من أن هناك خطوات هامة يجري اتخاذها لتغيير هذا، فإن هذه صناعة لا يزال أمامها طريق طويل لقطعه .

ولكنها مدفوعة بالأمل ضمن منظومة المساواة بين الجنسين التي تعتبرها طاقة إيجابية إماراتية بامتياز منحتنا الكثير من الدعم المتكامل والتحفير للمضي قدما نحو آفاق الابتكار والريادة في كافة المجالات، وتعتقد أن منصبها الحالي قد مهد الطريق لبعض المديرات الأخرى داخل المؤسسة التي تعمل بها، رافدا للتميز.

وتوضح كاثرين أنها تحاول أن تكون دعامة بشكل مباشر وقدوة لكثير من النساء العاملات وتقديم العون لهن لتتغلب على التحديات التي تواجههن لتحقيق المساواة، مشيرة إلى أنه «علينا أن نعمل معا ونشجع بعضنا البعض ونحتفل بنجاحاتنا ومعالمنا ونشارك قصصنا لتمكين بعضنا البعض.

ومن المشجع أيضا أن القيادة الإماراتية تعمل باستمرار على تحقيق المساواة بين الجنسين، خاصة من خلال جهود سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة التي تعتبر دافعا قويا لتمكين المرأة في مختلف المجالات. وفي ظل ذلك، تمكنت المرأة من تحقيق إنجازات جديدة، وقد أثبتت دولة الإمارات نفسها كرائدة في تمكين المرأة.

وتضيف كاثرين: لم يكن الجزء الأول من حياتي المهنية في البيئات التي يهيمن عليها الذكور، ولكنه منحني الكثير من الثقة في قدراتي الخاصة، وإن أحد الدروس الرئيسية التي تعلمتها من تجاربي هو عدم مقارنة نفسي بالآخرين، ولا سيما الرجال في بيئة العمل، إلى جانب التركيز على العمل والنتائج التي أقدمها، والفريق الذي أعمل معه.

وتؤكد كاثرين أن الإمارات من أنجح التجارب الوحدوية التي ترسخت جذورها على عقود متصلة، وذلك نتيجة طبيعية للانسجام والتناغم بين القيادات والتلاحم والثقة والولاء والحُب المتبادل بينها وبين مواطنيها والمقيمين الذين يقدرون جهود الدولة في تحقيق التعايش السلمي بين الجنسيات وتوطيد العلاقات بينهم.

ومن هذا المنطلق حظيت بموقع مميز ضمن نسيج هذا المجتمع المحفز على إثبات قدراتنا كنساء وشق طريقها في عملية التنمية المستدامة إلى جانب المواطنات اللواتي تقلدن اليوم المناصب القيادية في كافة السلطات التنفيذية والتشريعية والقضائية، وحققت من المنجزات ما لم تحققه مثيلاتها في الدول المتقدمة.

 

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon