متهم بالاتجار في المخدرات يضرب زميله في قاعة محكمة

تعرض متهم  من جنسية عربية لواقعة ضرب من متهم آخر  أثناء إحدى الجلسات التي نظرتها محكمة أبوظبي الاتحادية، ليقرر قاضي المحكمة إحالة المتهم إلى النيابة المختصة للتحقيق في الواقعة ومن ثم رفع دعوى قضائية لاعادة حق المعتدى عليه.

وقالت المحامية هدية حماد الحاضرة مع المتهم  أن موكلها (21عاماً) تعرض للكمة قوية على وجهه، وجهها له المتهم الأول (47 عاماً) أثناء عرضهما على المحكمة في قضية اتهامهما بحيازة أكثر من مليون حبة من مخدر«الامفيتامين» تتجاوز قيمتها الـ 60 مليون درهم، تم تخبئتها في «برطمان» لزيت الزيتون وباذنجان، ولفافات جبن وزعتر محشو بداخلها الحبوب المخدرة".

    وأضافت : أن المتهم (أ) اقدم على فعلته بعد ان استمعت المحكمة لمرافعتي الدفاعية وأقوال شاهد النفي الذي ضحد كافة الادعاءات المنسوبة إلى موكلي، الأمر الذي أصاب المتهم الأول بحالة من التوتر والانفعال الشديدين ليشرع بعدها في الاعتداء على موكلي.
وأفاد المحامية هدية حماد : بأن رجال الامن وحرس المحكمة سارعوا إلى فض الاشتباك، ليقرر قاضي المحكمة اثبات الواقعة في محضر الجلسة، مع الأمر باحالة المتهم إلى التحقيق حتى ينال جزاءه العادل، مؤكدة في الوقت نفسه بأن موكلها أصيب بإصابة أفقدته الوعي وذلك لصغر سنه وضآلة جسده مقارنة بالمتهم الأول الذي يكبره.

وخلال مرافعتها أمام هيئة المحكمة "بأن أوراق الدعوى قد خلت من ثمة قرينة تثبت وجود صلة تجمع بينه وبين المتهم الأول، وان موكلها لم يعلم وقت ارتكاب الجريمة بأن البضاعة التي يستلمها هي مخدر، حيث كان يعتقد وفقا لما اخبره المتهم الأول، بأنها حبوب جنسية فقط".
ودفعت المحامية هدية حماد بعدم صحة الاتهام المنسوب للمتهمين لانتفاء الدليل اليقيني على ارتكابها، وبطلان الإذن الصادر على النيابة العامة لعدم ابتنائه على تحريات جدية أو دلائل كافية على إدانة المتهم الثاني  تبرر إصداره، و انتفاء الركن المادي والمعنوي في جريمة الحيازة لانقطاع صلة المتهم بالمواد المخدرة المضبوطة.

كلمات دالة:

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon