مشروع قانون رعاية المساجد على طاولة «الوطني الاتحادي» في الجلسة المقبلة

عقدت لجنة الشؤون الإسلامية والأوقاف والمرافق العامة للمجلس الوطني الاتحادي اجتماعها الأول الإجرائي من دور الانعقاد العادي الثالث للفصل التشريعي الـ 16، بمقر الأمانة العامة للمجلس بدبي، وجرى خلاله انتخاب رئيس ومقرر اللجنة وفقاً للمادة 52 من اللائحة الداخلية للمجلس، حيث تم إعادة انتخاب عائشة بن سمنوه رئيساً، وخليفة سهيل المزروعي مقرراً.

وحضر الاجتماع أعضاء اللجنة كل من خليفة سهيل المزروعي مقرر اللجنة، ومحمد سالم كردوس العامري، وأحمد محمد الحمودي، ومطر حمد الشامسي. وذكرت عائشة بن سمنوه أن اللجنة اطلعت على الجدول المقارن لمشروع قانون رعاية المساجد وراجعت جميع بنود مشروع القانون وأدخلت عليه تعديلاتها واعتمدت تقريرها بشكله النهائي تمهيداً لرفعه للمجلس ومناقشته خلال جلسته القادمة.

وبحسب المذكرة الإيضاحية فإن مشروع القانون يهدف إلى جعل مساجد الدولة واجهات حضارية تبنى وفق ضوابط وشروط لتكون منارات للعلم والقرآن، فلا يدرس فيها غير المؤهلين المأذون لهم، ولا يروج فيها لفكر منحرف، ولا يسمح لأحد باستغلالها للتحزب والتفرق.

كما لا يسمح فيها بجمع التبرعات والمساعدات أو توزيع كتب أو وضع إعلانات ومنشورات وملصقات أو إقامة الموائد والولائم أو النوم إلا بإذن من الجهات المختصة، كما يحظر التسول في المساجد أو التدخل في شؤون إدارتها من غير الموظفين المخولين من السلطات المعنية.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon