أعلنت تخصيص 2 % من أرباحها السنوية لصالح الصندوق

«إعمار» تدعم «صندوق الوطن» بـ146 مليون درهم

أعلنت «إعمار العقارية» تخصيص 2% من أرباحها السنوية كل عام لصالح صندوق الوطن، في وقت ارتفع إجمالي مساهماتها في هذه المبادرة الوطنية المهمة خلال عامي 2016 و2017 إلى 146 مليون درهم (62 مليوناً في العام الجاري، و84 مليون درهم في العام الماضي)، لتصبح بذلك من أكبر الداعمين للمبادرة.

وأكد معالي الفريق ضاحي خلفان تميم، نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي ورئيس مجلس إدارة صندوق الوطن، أن الصندوق ومنذ إنشائه جمع 630 مليون درهم، وأن الهدف بلوغ مليار درهم بحلول عام 2020 لدعم المواهب الإماراتية والمشاريع الابتكارية العالمية.

مستقبل أفضل

وقال معالي الفريق ضاحي خلفان خلال المؤتمر الصحافي الذي عقد أمس بفندق العنوان بحضور محمد العبار، رئيس مجلس إدارة إعمار العقارية وأحمد المطروشي العضو المنتدب لشركة إعمار العقارية ومحمد تاج الدين القاضي المدير العام لصندوق الوطن: «أتوجه بالشكر إلى شركة «إعمار العقارية» على دعمها السخي ومساهمتها في دفع جهود توفير مستقبل أفضل للأجيال القادمة.

وتهيئة البيئة المناسبة لتحقيق صندوق الوطن أهدافه وخططه الاستراتيجية المتمثلة في تمكين الكفاءات الوطنية وتشجيع الأبحاث التطبيقية دعماً لمسيرة التقدم والازدهار وبناء اقتصاد معرفي مستدام للأجيال القادمة، وشركة «إعمار» تقدم نموذجاً يحتذى به في النجاح، ومثالاً نفتخر به في المسؤولية الاجتماعية، وذلك من خلال استثمارها في صناعة مستقبل أفضل لوطننا وتوفير أعلى مستويات الرخاء لمجتمعنا».

وأضاف أن صندوق الوطن يسعى إلى إشراك القطاع الخاص في العمل على إيجاد البيئة المثالية لتحفيز أبناء الوطن. وكان الصندوق أعلن عن إطلاق مبادرة «مستقبلنا» لتكون أول مبادراته لدعم بناء اقتصاد معرفي مستدام للأجيال القادمة، وتكمن أهميتها في التركيز على تطوير تقنيات مبتكرة وغير مسبوقة تدفع عجلة بناء اقتصاد معرفي مستدام للأجيال القادمة.

خطوة

ومن جانبه لفت محمد العبار إلى أن هذه الخطوة تمثل امتداداً لالتزام «إعمار» بدعم مبادرة عام الخير، لافتاً إلى أن القطاع الخاص حظي بدعم حكومي كبير، وعلينا اليوم رد الجميل والمشاركة بدور فعال في الاستعداد لمرحلة ما بعد النفط عبر الاستثمار في دعم وتمكين شبابنا الذين يعدون المرتكز الرئيسي لبناء المستقبل.

ومن هنا تبرز أهمية توفير البنى التحتية اللازمة لتطوير إمكاناتهم ودعمهم ليكونوا رواد أعمال ناجحين يساهمون بدور إيجابي في تحقيق ازدهار الدولة والدفع قدماً بمسيرة التنمية الوطنية المستدامة، ولا شك بأن صندوق الوطن يعد من المبادرات المهمة التي تضع أسساً قوية لإعداد جيل جديد من رواد الأعمال الإماراتيين، ويأتي دعمنا للصندوق انطلاقاً من التزامنا الراسخ بمسؤوليتنا تجاه الوطن والقيادة والمجتمع.

ومن جانبه أشار محمد تاج الدين القاضي المدير العام لصندوق الوطن أن الصندوق لم يصرف درهماً من الأموال التي تم جمعها والبالغة 630 مليون درهم، وإنما عهد إلى استثمار تلك الأموال والاستفادة من عائدها في تسيير أعمال الصندوق.

ويوجد 6 موظفين فقط يديرون تلك الأعمال جميعهم من الشباب المواطن، وأن ثمار صندوق الوطن تستمر على مدار 30 عاماً من خلال استقطاب ورعاية الأطفال والشباب وكافة المبتكرين والمبدعين، مشيرا إلى أن الرقم المستهدف بنهاية 2020 اكتشاف ورعاية 5 آلاف شخص. وقال القاضي إن الانتهاء من مقر صندوق الوطن سيكون بنهاية الربع الثالث من العام المقبل والذين سيكون بمثابة حاضنة للإبداع والابتكار ورواد الأعمال من أبناء الوطن.

وأكد معالي الفريق ضاحي خلفان تميم أنه لا استمرارية للمدير المتقاعس في أي مشروع في دبي خاصة المشروعات التي تحمل طابع خاص مثل صندوق الوطن، وأنه يتم وضع استراتيجية واضحة للمشروع ويخضع العاملين عليه إلى اختبارات وتقييمات خاصة ويتم اختيارهم بناء على الكفاءة.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon