برعاية الشيخة فاطمة بنت مبارك

انطلاق ملتقى المرأة الإماراتية للتطوع في أبوظبي

تحت رعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، انطلقت فعاليات ملتقى المرأة الإماراتية للتطوع الأول في العاصمة أبوظبي تحت شعار «ولاء ووفاء وعطاء» في قاعة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، في مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، بهدف ترسيخ ثقافة العمل التطوعي والعطاء الإنساني وتنمية القدرات القيادية للمرأة الشابة، وإكسابها مهارات في إدارة الفرق الشبابية التطوعية محلياً وعالمياً.

وقالت نورة السويدي، مديرة الاتحاد النسائي العام، إن سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك «أم الإمارات» لا تدخر جهداً في تشجيع وتحفيز ابنة الإمارات للمشاركة الفاعلة في الأعمال التطوعية، التي من شأنها أن تعود بالنفع على أفراد المجتمع في شتى الميادين، إيماناً من سموها بأن العمل التطوعي يدعم ويعزز التكافل الاجتماعي.

وأكدت حرص سموها على تبني المبادرات المبتكرة الهادفة إلى بناء قدرات المرأة الإماراتية، وبالأخص في مجال العمل التطوعي والعطاء الإنساني، من خلال إطلاق سلسلة من الملتقيات لأعداد المرأة القيادية في العمل التطوعي والإنساني، في بادرة هي الأولى من نوعها، بهدف ترسيخ ثقافة العمل التطوعي والعطاء الإنساني لدى المرأة محلياً وعالمياً، وذلك انسجاماً مع توجيهات القيادة الحكيمة لترسيخ ثقافة العمل التطوعي والعطاء الإنساني بمبادرة من زايد العطاء والاتحاد النسائي العام، وبإشراف أكاديمية زايد للعمل الإنساني، وبالشراكة مع المؤسسات الحكومية والخاصة في نموذج مميز للعمل المشترك في مجالات العمل التطوعي والعطاء الإنساني.

وأشارت مديرة الاتحاد النسائي العام إلى أن ملتقى المرأة الإماراتي للتطوع يأتي ضمن سلسلة من الملتقيات لإعداد المرأة القيادية في العمل التطوعي والإنساني في المؤسسات الحكومية والخاصة، التي تتضمن جلسات حوارية وعلمية تسهم بشكل فعال في تنمية مهارات المرأة وبناء قدراتها، لتمكينها من قيادة العمل التطوعي والإنساني التي ستسهم بشكل فعال في التنمية الاجتماعية والاقتصادية المستدامة.

وقالت إن الملتقى يركز على ابتكار المشاريع التطوعية في الجوانب الصحية والتعليمية، لخلق جيل من القياديات قادرات على إيجاد حلول واقعية لمشكلات اقتصادية واجتماعية، تسهم في التنمية المستدامة من خلال تبني مشاريع وبرامج مبتكرة.

ونوهت بأن سيتم من خلال الملتقيات اختيار الكفاءات لتولي قيادة المشاريع التطوعية والإنسانية لبرنامج فاطمة بنت مبارك للتطوع التي سيتم الإعلان عنها مستقبلاً، والتي ستسهم بشكل فعال في الخدمة المجتمعية في المجالات الصحية والتعليمية محلياً وعالمياً، انسجاماً مع نهج مسيرة العطاء في العمل الإنساني التطوعي الذي أرسى قواعده مؤسس الدولة المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، والاهتمام الكبير الذي توليه القيادة الرشيدة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإخوانه أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات للعمل التطوعي، وترجمةً لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لترسيخ ثقافة العمل التطوعي.

ومن جانبه، أكد الدكتور عادل الشامري، الرئيس التنفيذي لمبادرة زايد العطاء المدير التنفيذي لبرنامج فاطمة بنت مبارك للتطوع، أن ملتقى المرأة الإماراتية للتطوع يهدف إلى تنمية روح القيادة الشبابية، وإكساب المرأة الشابة مهارات في إدارة الفرق الشبابية التطوعية، التي تعنى بالأعمال التطوعية والإنسانية المحلية والعالمية.

وأكد الشامري أهمية تعزيز العمل التطوعي الذي يعتبر ركيزة أساسية من ركائز المجتمع ومحرك ثالث للتنمية المستدامة، مشيراً إلى أن هذا الملتقى يأتي ضمن جهود برنامج فاطمة بنت مبارك للتطوع لاستقطاب الشباب واستثمار عقولهم، والاستفادة من جهودهم لخدمة المجتمع وتنمية المسؤولية الاجتماعية لديهم، وتوظيفها فيما يخدم المجتمعات المحلية والعالمية.

تدشين

يركز برنامج فاطمة بنت مبارك للتطوع على 4 محاور، هي أفكار وقدرات وتمكين وعطاء، ويتضمن تدشين مبادرات عدة، تسهم بشكل فعال في تنمية مهارات المرأة والطفل، وتمكينهم من العمل التطوعي، من خلال تنظيم ملتقيات للمرأة والطفل في العمل التطوعي.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon