68 جهة خاصة تنضم لـ «مؤشر السعادة»

صورة

انضمت 68 جهة خاصة إلى «مؤشر السعادة» الذي طورته «حكومة دبي الذكية» ليكون إحدى أدوات قياس السعادة في أجندة السعادة، التي يشرف على تنفيذها مكتب «دبي الذكية»، بهدف اكتشاف وقياس مصادر السعادة في مدينة دبي، وصولاً لتحقيق الهدف الطموح نحو رفع نسبة السعادة إلى 95% في دبي بحلول عام 2021.

شراكة مهمة

وساهم توقيع اتفاقية شراكة بين مكتب «دبي الذكية» و«دائرة التنمية الاقتصادية» في شهر سبتمبر من العام المنصرم 2016، في انضمام 51 جهة خاصة إلى مبادرة «مؤشر السعادة»، حيث قامت اقتصادية دبي بالتنسيق بين الشركات الأعضاء في برنامج دبي للخدمة المتميزة وبين مؤسسة حكومة دبي الذكية الذراع التقنية للمكتب، وذلك بعد جعل تطبيق مبادرة «مؤشر السعادة» ضمن معايير الفوز بالجائزة السنوية لبرنامج دبي للخدمة المتميزة.

تحول ذكي

وأوضحت الدكتورة عائشة بنت بطي بن بشر، مدير عام مكتب دبي الذكية أن مكتب دبي الذكية يقود عملية التحول الذكي الذي يعتمد على الابتكارات التقنية من أجل زيادة الفاعلية وتحسين تجارب الناس في مدينة دبي، بما يتوافق مع رؤية جعل دبي المدينة الأسعد عالمياً، ونحن نؤمن في «دبي الذكية» بأن السعادة قابلة للتحقق، وللقياس.

وأضافت أن ربط أنظمة الجهات الخاصة مع قاعدة البيانات المركزية لمؤشر السعادة سيمدنا ببيانات لتنقيح نهجنا في التحول الذكي وتحسينه باستمرار، من خلال فهم خريطة الرضا عن الخدمات المُقدمة لسكان المدينة، عبر ربط وتصنيف تجربتهم تجاه هذه الخدمات.68 جهة

وأعرب وسام لوتاه، المدير التنفيذي لمؤسسة حكومة دبي الذكية عن سعادته لانضمام 68 جهة خاصة إلى مبادرة «مؤشر السعادة» قائلًا: «يساهم تفعيل خدمة مؤشر السعادة في تعزيز بناء مدينة ذكية متميزة تتوافر فيها مقوّمات استدامة رفاهية العيش للمواطنين والمقيمين في مدينة دبي ولقطاع الأعمال الناشط فيها.خارطة طريق

وتعتبر «مؤشر السعادة» إحدى أدوات قياس مؤشرات السعادة في أجندة السعادة التي يشرف على تنفيذها مكتب «دبي الذكية» وتشتمل على خارطة طريق تم وضعها بعد دراسة متأنية.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon