محمد بن راشد في قمة الحكومات: استئناف الحضارة يبدأ بفهم مؤشرات ملامح المستقبل

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي " رعاه الله " - بحضور صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة - أن الحديث عن استئناف الحضارة في العالم العربي يبدأ بفهم المؤشرات التي ترسم ملامح المستقبل.

وقال سموه خلال ــ جلسة سموه الحوارية التي عقدت اليوم ضمن القمة العالمية للحكومات ـــ إن انشغاله بحالة العالم العربي ليس وليد اليوم بل بدأ برسالة صريحة وجهها سموه إلى الحكومات العربية منذ أكثر من / 12 / عاما مفادها أن " عليكم أن تتغيروا أو أنكم ستغيرون".  

  حضر الجلسة.. سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وسمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي ولي عهد عجمان  ومعالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي وسمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة وسمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس هيئة دبي للطيران الرئيس الأعلى لمجموعة طيران الإمارات وسمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم وسمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم ومعالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة وتنمية المعرفة ومعالي محمد بن عبدالله القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل رئيس القمة العالمية للحكومات وعدد من الشيوخ والوزراء والمسؤولين.

  وفي سؤال حول تفاؤل سموه بمستقبل المنطقة.. قال " إننا اليوم نتحدث عن استئناف الحضارة وهو أمر يحتاج تعاونا من الجميع .. مضيفا سموه  لابد من وجود الأمل فهذه المنطقة هي مهد الحضارة الإنسانية وأنا متفائل.. فالإنسان هو الذي يصنع الحضارات والاقتصاد والمال وإذا نجح الإنسان العربي والمسلم في بناء حضارة في الماضي فهو قادر من جديد على استئنافها ".

  وحول ما ينقص العالم العربي للدفع بالحضارة واستئنافها.. أوضح سموه أن " العالم العربي لديه الإمكانات المطلوبة كافة ..الإمكانات البشرية المؤهلة والمتعلمة والأموال .. يمتلك الأراضي الخصبة والموارد.. والإرادة ولا ينقصه إلا الإدارة.. إدارة الحكومات والاقتصاد والموارد البشرية والبنية التحتية.. فالإدارة هي أهم العناصر.. حتى إدارة الرياضة. ".

وأضاف أن هناك فشلا كبيرا في إدارتنا لهذا المجال .. نحن حوالي / 300 / مليون شخص .. وأميركا / 300 / مليون شخص أيضا.. ولكن انظروا كم حصدوا هم من ميداليات الأولمبياد وكم حصدنا نحن.. لدينا فشل في بعض المواطن ويجب إصلاحه فورا ".

وفي سؤال للعالم المصري فاروق الباز مدير معهد أبحاث الفضاء في جامعة بوسطن الأميركية ــ أحد أهم المساهمين في برنامج الفضاء الأميركي  ــ حول أهم إنجازات سموه الشخصية .. رد سموه أن  "دولة الإمارات تزخر بالعديد من المنجزات .. منجزات أفخر بها وأخي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان وإخواننا.. ولكن أعتقد أن أكبر إنجاز على الإطلاق يتمثل في صناعة الإنسان فالإنسان هو القادر على كل شيء.. إنسان قادر على إدارة الاقتصاد والمال.. إنسان وصل إلى مصاف الأوائل وهذا ما يسعدنا ".

 وأضاف سموه " أنه قبل قيام الاتحاد وفي بدايات الدولة زمن المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان " طيب الله ثراه ".. كنا / 40 / خريجا جامعيا فقط.. واليوم لدينا / 77 / جامعة تضم عشرات الآلاف من الطلبة ".  

  وقال سموه " إن البروفسور خبير في علم الفضاء وأنا أبشره أننا اليوم لدينا مشروع للوصول إلى المريخ ..وهذا المشروع يدار بالكامل من قبل مواطنين إماراتيين من شباب بلادنا أعمارهم في العشرينات ومن يشكك بنا ندعوه لزيارة هؤلاء الشباب ".
  

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon