«تنظيم الاتصالات» ومكتب دبي الذكية يتبادلان الخبرات

وقعت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات، ومكتب دبي الذكية مذكرة تفاهم للتعاون في مختلف المجالات ذات الصلة بالحكومة والمدن الذكية في الدولة، وجرى توقيع هذه الاتفاقية على هامش فعاليات القمة العالمية للحكومات.

وقع المذكرة كل من حمد عبيد المنصوري، مدير عام الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات، والدكتورة عائشة بن بشر مدير عام مكتب مدينة دبي الذكية.

وتهدف المذكرة إلى تعزيز التواصل وتبادل الخبرات والمعلومات ذات الاهتمام المشترك بين الطرفين، وتوظيف أفضل لجهودهما واستثماراتهما المادية والفكرية، وهي تأتي تحقيقاً لتوجهات وأهداف الحكومة الذكية والمدن الذكية، ولرسم ملامح السياسات العامة والخطط الاستراتيجية والمبادرات ذات الصلة على المستويين الاتحادي والمحلي في الدولة، وفي كل ما يتعلق بتقنية المعلومات والحكومة الذكية.

العمل الوطني

وقال حمد عبيد المنصوري «تندرج هذه الاتفاقية ضمن الجهود الحكومية لتعزيز العمل الوطني المشترك بين مختلف الجهات الاتحادية والوطنية لتكريس مفهوم الترابط والتكامل، وهي تعكس حرص الطرفين على العمل معاً لتحقيق أهداف ومقاصد رؤية الإمارات 2021 والأجندة الوطنية المنبثقة عنها. وتضاف هذه الاتفاقية إلى سلسلة من جهود التحول الذكي والتطوير المستمر لقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والمدن الذكية في الدولة».

وأضاف «تكتسب الاتفاقية أهمية خاصة كونها تتزامن مع انعقاد القمة العالمية للحكومات وفي وقت يشهد فيه العالم والمنطقة تحولات هامة نحو تعزيز التنوع الاقتصادي والتنمية المستدامة، ونشير هنا إلى الدور الذي يلعبه قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بشكل عام وتحديداً المدن الذكية وإنترنت الأشياء.

وتابع «تظهر الدراسات بأن نسبة سكان العالم الذي يعيشون في المناطق الحضرية تبلغ حاليا 54% مع توقعات تفيد بوصول هذه النسبة إلى 64% بحلول العام 2020. وتعد هذه الأرقام مؤشرا هاما على ضرورة وضع خطط استباقية واستراتيجيات للمضي بثقة نحو عالم المدن الذكية.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon