تكريم 111 موظفاً في ملتقى التميز السنوي لمواصلات الإمارات

 

كرم معالي حميد محمد القطامي وزير التربية والتعليم رئيس مجلس إدارة مواصلات الإمارات، 111 فائزاً في جائزة مواصلات الإمارات للتميز ضمن ملتقى التميز السنوي لعام 2013، حيث تضمن التكريم الجهات الخارجية المتعاونة، وأصحاب الإنجازات من الأفراد وفرق العمل في المؤسسة.

وأكد معاليه أن سيادة ثقافة التميز والإبداع، في مؤسسات المجتمع وفئاته وأفراده، هي مفتاح النجاح المنشود، للوصول إلى الطليعة والمقدمة، التي تصبو إليها رؤية الإمارات 2021.

وأشاد معاليه ببيئة العمل المثالية في مواصلات الإمارات، والتي تبرز فيها مفاهيم التميز وممارسات الإبداع، وتتعامل مع شركائها ومتعامليها بروح الريادة والمنافسة، مؤكداً على أن نهج التميز والإبداع هو الطريق الصحيح لرد الجميل إلى حكومة الإمارات التي بذلت الغالي والنفيس لخدمتنا ودعمنا للوصول إلى حكومة المستقبل، وبقيادة من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، ومتابعة أخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وأخوانهما أصحاب السمو حكام الإمارات.

حضور

حضر الملتقى الذي نظم في قاعة الأميرة بفندق جراند حياة دبي، كل من سعيد محمد الشارد نائب رئيس مجلس إدارة مواصلات الإمارات، ومروان الصوالح الوكيل المساعدة للخدمات المساندة بوزارة التربية والتعليم عضو مجلس إدارة مواصلات الإمارات، ومحمد عبد الله الجرمن مدير عام مواصلات الإمارات، والمقدم مبارك عوض محيروم مدير إدارة الشرطة المجتمعية في شرطة أبوظبي، وعدد من ممثلي الجهات الخارجية الفائزة، وجميع مدراء الإدارات والفروع ومراكز الأعمال ولفيف من موظفي وموظفات المؤسسة.

وأشاد القطامي خلال كلمته التي ألقاها بهذه المناسبة بالإنجازات المتنوعة التي حققتها مواصلات الإمارات في مضامير مختلفة، وميادين متعددة، ابتداء من التميز المؤسسي والإبداع والابتكار مروراً بجودة الخدمات والسلامة المهنية والتواصل مع المتعاملين، وانتهاء بالنقل المستدام ومبادرات المسؤولية المجتمعية تجاه البيئة والتنمية والموظفين، مشيراً إلى أن هذه الإنجازات لم تكن تتحقق لولا تميز الموظفين وفرق العمل في المؤسسة، وحرصهم على الإنجاز والإبداع والعطاء.

وأوضح معاليه أن المؤسسة تسعى إلى توسيع مساحة التميز لتشمل الجهات الخارجية التي تتميز وتبدع في تعاونها مع مواصلات الإمارات، فتحرص بشكل مستمر إلى إتاحة وإدامة قنوات التواصل والحوار معهم، وتعمل معهم كفريق واحد لطرح الأفكار وإطلاق أفضل المبادرات والممارسات، بما يسهم في النهاية في تقديم خدمات حكومية رائدة ومتميزة.

من ناحيته، توجه محمد عبدالله الجرمن مدير عام مواصلات الإمارات بالشكر الجزيل إلى معالي حميد محمد القطامي لتفضله برعاية وحضور الحفل، وتكريم الموظفين والجهات الخارجية من أصحاب التميز والإبداع، معتبراً التكريم هو من أهم وسائل التحفيز نحو مزيد من الإنجاز والإنتاج، لأن في ذلك نسبة النجاح لأهله وتثميناً للأداء، كما أنه يسهم في خلق بيئة تنافسية إيجابية، تراعي متطلبات شركاء وعملاء مواصلات الإمارات، وتدرك متطلبات سوق صناعة المواصلات والخدمات الفنية، وتضع في اعتبارها التنوع والثراء الحاصل في هذا القطاع الاستثماري المتنامي.

فئات

ضمن الجهات الخارجية المتميزة، فازت كل من وزارة التربية والتعليم والقيادة العامة لشرطة أبوظبي وشركة أدنوك للتوزيع وجاسكو ومؤسسة جمعة الماجد ومنطقة الشارقة التعليمية ومدرسة محمد بن خليفة للتعليم الأساسي في العين، ومجموعة من الطلبة. كما تضمن تكريم الفئات الداخلية الفائزة كلاً من الفئات الرئيسية والفرعية وفئات نتائج الأعمال المتميزة، وفرق العمل، وفئات التميز الوظيفي، والتكريم الخاص، وفئات الإبداع، وجائزة الأم المثالية، وفئة التفوق الدراسية.

طباعة
comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram
راحلون .. إنا لله وإنا إليه راجعون
متوفر في App Storeمتوفر في Google Play

الأكثر شعبية في عبر الإمارات

اقرأ أيضا

اختيارات المحرر

  • «الأختان العنكبوت» تقعان في حب رجل واحد

    التوأمتان السياميتان جانجا وجامونا (45 عاماً) عاشتا حياة صعبة وقاسية قبل التعرف إلى توأم روحهما المدرس جاسم الدين أحمد الذي يشاركهما أفراحهما وأوجاعهما منذ تعرفا عليه العام الماضي خلال عملهما في سيرك متنقل.

  • «علاج القيثارة» آخر صرعات السبا في دبي

    تخيل نفسك مستلقيا وسط طبيعة ساحرة لا تسمع فيها سوى زقزقة العصافير وإيقاعات القيثارة الحية، تتراقص على أنغامها أياد ناعمة تخلص جسدك من التعب والتوتر وتسافر بك إلى عالم الاسترخاء الذهني والجسدي.

  • فيديو..39 % يرون "الإبعاد" العقوبة المناسبة لردع المتسولين

    أظهرت نتائج استطلاع للرأي أجراه موقع البيان الإلكتروني ان 39% من المستطلعة آراؤهم يرون ان الابعاد من الدولة هي العقوبة المناسبة لردع المتسولين عن القيام بهذا العمل.

  • «غجر البحر» قبيلة في بورنيو تعيش في جنتها الخاصة

    عاش سكان قبيلة باجو، معظم حياتهم على القوارب، يستخدمونها بشكل يومي للصيد الذي يعتبر المصدر الوحيد للرزق. هم قوم لا تعترف بهم الدول المجاورة ولا يعرفون أعمارهم ولا الكتابة والقراءة، ولذلك يطلق عليهم اسم "غجر البحر".

  • «جيريجا» فنانة شابة في جسد رضيع

    ولدت الشابة جيريجا قبل 19 عاماً في بنغالور في الهند، بتشوه جنيني منع جسمها من النمو منذ كانت رضيعة، وعاشت طوال هذه السنوات في جسد طوله لا يتجاوز 76 سنتيمترا ووزنه 12 كيلوغراما.