للمساواة بالعلاج بين جميع المواطنين

حاكم الشارقة يوجه بإلغاء نظام الفئات في التأمين الصحي

وجه صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس للاتحاد حاكم الشارقة هيئة الصحة بالشارقة بإلغاء نظام الفئات في بطاقات التأمين الصحي والمساواة في العلاج بين كل المواطنين، مشيرا سموه إلى أن المرض لا يفرق بين صغير وكبير، ولا مدير وموظف صغيرة، كما وجه صاحب السمو حاكم الشارقة بأن يشمل التأمين الصحي الشامل مواطني الشارقة المستفيدين من إعانات وزارة الشؤون الاجتماعية ودائرة الخدمات الاجتماعية بالشارقة.

وقال صاحب السمو حاكم الشارقة خلال مداخلة سموه مع برنامج "الخط المباشر" الذي يبث عبر إذاعة وتلفزيون دولة الامارات العربية المتحدة من الشارقة مع الاعلامي حسن يعقوب، ردا على شكوى إحدى المواطنات بشأن مرض السرطان وتأخير علاجها: هذه أول مرة أسمع التفرقة بين المرض، وتحديدا في مرض السرطان، فإن السرطان واحد ونوع أي مرض هو واحد، ولا يجوز التفرقة في المرض، لذا نحن نأمر الآن بالغاء التفرقة وإلغاء تصنيف البطاقات مثل A و B ، كما أن المرض لا يفرق بين الناس.

ووجه صاحب السمو حاكم الشارقة هيئة الصحة بالشارقة بالغاء تصنيف البطاقات الصحية لفئات ولا يهمني أن تكلفت العملية الجراحية مليون درهم، ولكن الأهم عندي أن يتمتع المواطن بالصحة حتى لو دعت الحاجة أن يتلقى العلاج في أميركا.

وقال صاحب السمو حاكم الشارقة: إن جميع شركات التأمين شركات ربحية، وأنا قلت في البداية لما لا تكون مستشفى الجامعة بالشارقة هي المسؤولة عن هذه العملية لان المستشفى لا يريد الربح وهذا يكون أفضل عن شركات التأمين التي هدفها هو الربحية، فالتأمين الآن في بدايته ومراحله الاولى وإن شاء الله أية سلبية سنتفاداها في المستقبل، ولا يوجد فرق بين موظف وآخر.

وأضاف صاحب السمو حاكم الشارقة إن جميع مواطني الشارقة الذين يستفيدون من اعانات الشؤون الاجتماعية هي فئة نراعيها مراعاة كاملة في كل شيء، والأولى أن نراعيها صحيا ايضا، لذا طالبنا رئيس دائرة الخدمات الاجتماعية عفاف المري أن توافينا العدد المطلوب وذلك لعمل إجراءات التأمين الشامل لهذه العائلات والتي هي أحوج الناس بالعلاج، وأتمنى أن يكون ذلك في القريب العاجل، ونتمنى أيضا الشفاء التام لجميع المرضى، مشيرا سموه إلى أنني تحدثت مع عبدالله المحيان رئيس هيئة الصحة بالشارقة بأن يلتزم وينفذ هذه التوجيهات في أسرع وقت ممكن.

وأشار صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة إلى أن تكلفة العلاج لا تكلف سموه شيئا بل هذه المصاريف من دخل الحكومة، وذلك حسب امكانياتها عندما تتوفر، مؤكدا أن أولى المشاريع هي صحة المواطن، مشيرا سموه إلى أن لدى الحكومة التزامات كثيرة، مثل المدارس والطرق وغيرها من هذه المشاريع، حيث إن هناك مشاريع يمكن تأجيلها أو تأخير الانتهاء منها مثل مشروع طريق خورفكان الذي كان مقررا أن ينتهي في عام ونصف والذي يتكلف حوالي 600 مليون درهم، تم تأجيله لان صحة الناس أهم من أي مشروع، فإن عافية وإيواء الناس هم الاهم لدى سموه، قائلا:"هناك شيء أولى من شيء آخر، فالمشاريع الاخرى، فإذا لم أنفذها فسيقوم غيري بتنفيذها، ولكن الأهم أن المواطن يعيش عمره كله في عزة وكرامة وصحة وعافية، ومستقبله مؤمنا ومستقبل أولاده أيضا، هذه هي الامور التي نفكر فيها دائما".

سموه: النقد البناء أفضل من المديح

قال صاحب السمو حاكم الشارقة: أنا لا أريد أن يمدحني شخص عبر الخط المباشر، بل أريد شخصا يقول لي أنت غلطان في هذا الامر، فرحم الله امرأ أهدى لي عيوبي، فأنا أكون سعيدا من إنسان يقدم لي النصحية أو ينقدني النقد البناء، ونحن نشعر بالناس كثيرا، هناك أناس مديونة، وآخرون لديهم مشاكل، فهذه المشاكل لا يتحملها الانسان لوحده، فلابد لنا أن نتحمل معه جزءا من هذه المشاكل ونخفف عنه قدر ما استطعنا ونضع يدنا في يده، ولا نتركه لوحده، لاننا لا نريد مجتمعا منهارا، ولا مجتمعا مهزوما، نريد مجتمعا واعيا وقويا ينتج ويعطي يربي ويرشد الناس إلى الخير، لذا واجب علينا أن نقف مع هذا الانسان صاحب المشاكل ولا نتركه وحيدا يواجه مشاكله.

طباعة
comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram
راحلون .. إنا لله وإنا إليه راجعون
متوفر في App Storeمتوفر في Google Play

الأكثر شعبية في عبر الإمارات

اقرأ أيضا

اختيارات المحرر

  • ميدان المرموم.. سياحة في التراث

    في وسط منطقة مرموم، بين الرمال الذهبية والكثبان المختلفة، يطل ميدان المرموم بأصالته التراثية وتاريخه الحافل بالإنجازات،

  • غانم علي أنشأ متحفاً للتراث الإماراتي في منزله

    قليلون هم من يعشقون التراث ويجعلونه مسيطراً على فكرهم ومخرجاتهم الثقافية بل وممارساتهم الحياتية ويجدون في ذلك متعة

  • وادي غشتاين فردوس النمسا الصحي

    تدين المنتجعات الصحية التقليدية الموجودة في النمسا منذ زمن بعـيد، بثرائها الطبيعي وكثير من ميزاتها، لغنى النمسا بالمياه

  • «الأختان العنكبوت» تقعان في حب رجل واحد

    التوأمتان السياميتان جانجا وجامونا (45 عاماً) عاشتا حياة صعبة وقاسية قبل التعرف إلى توأم روحهما المدرس جاسم الدين أحمد الذي يشاركهما أفراحهما وأوجاعهما منذ تعرفا عليه العام الماضي خلال عملهما في سيرك متنقل.

  • «علاج القيثارة» آخر صرعات السبا في دبي

    تخيل نفسك مستلقيا وسط طبيعة ساحرة لا تسمع فيها سوى زقزقة العصافير وإيقاعات القيثارة الحية، تتراقص على أنغامها أياد ناعمة تخلص جسدك من التعب والتوتر وتسافر بك إلى عالم الاسترخاء الذهني والجسدي.