خادمة آسيوية تهتك عرض طفل لم يتجاوز عامه الأول

أحالت النيابة العامة في أبو ظبي خادمة أسيوية إلى محكمة الجنايات لقيامها بهتك عرض طفل مخدوميها الذي لم يتجاوز العام من عمره،والتعدي عليه بالضرب وتعريض حياته للخطر بالجلوس فوقه خلال ارتكابها لجريمة هتك عرضه.

وكانت تحقيقات النيابة العامة قد أسفرت عن أن والد الطفل تقدم ببلاغ حول تعرض طفله لهتك العرض والضرب من قبل خادمته الأسيوية، موضحاً أن أم الطفل اكتشفت عند مشاهدتها الفيلم المصور بكاميرا المراقبة المنزلية، أن الخادمة استغلت تواجدها بمفردها مع الطفل الذي يبلغ سنة واحدة من العمر، فقامت بتجريده من ملابسه، وتجردت من ملابسها ثم جلست فوقه وهي تحك نفسها به، معرضة حياته للخطر كما تبين للأم أن الخادمة كانت تعمد إلى ضرب الطفل ووضع الوسادة على وجهه لمنعه من البكاء. وبمواجهتها بالفيلم اعترفت الخادمة تفصيلياً بالواقعة.

وأكد مصدر مسئول في مكتب النائب العام في أبو ظبي، أن القانون في دولة الإمارات يتعامل بحزم وشدة مع كل ما يمكن أن يمس بسلامة الأطفال جسدياً ونفسياً ومادياً، ويحمل الوالدين المسئولية الأساسية عن تأمين كافة الاحتياطات الكفيلة بحماية أبنائهم من أي أخطار قد يتعرضون لها ، وحذر المصدر أن النيابة العامة في أبو ظبي لن تتهاون مع أي والدين يتعرض أطفالهما للخطر نتيجة الإهمال، موضحاً أنها تملك الحق في تحريك دعوى جنائية  ضد من يثبت إهماله لأطفاله.

وأضاف المصدر بأن النيابة العامة تنظر بعين القلق إلى ظاهرة اعتماد العائلات الكلي على الخادمات في رعاية أبنائها، مؤكداً أن قانون الإمارات يعتبر مجرد ترك الطفل لوحده مع الخادمة بدون رقابة تحت وصف جريمة تعريض الآخرين للخطر، ويعاقب عليها الأبوين أو من يكون الطفل في حضانته. مبدياً استغرابه لهذه الثقة المطلقة التي توليها الأسر للخادمات اللواتي ينتمين إلى مناخات ثقافية متنوعة ولا يمكن التنبؤ بمدى التزامهن الأخلاقي أو الديني. مشيراً إلى أن الأطفال امانة في أعناق والديهم ومن واجبهم الحفاظ في الدرجة الأولى على سلامتهم وأمنهم، كما ان القانون يملك سلطة بسط رقابته على مدى التزام الوالدين بأداء واجباتهم تجاه أطفالهم والتأكد من أن كل طفل في الدولة يحصل على كامل حقوقه التي يكفلها له القانون.

ومن جهة أخرى أوضح المصدر أن جريمة هتك عرض من هم دون الرابعة عشر تعتبر جناية تصل عقوبتها إلى السجن لمدة 15 عاما، وبينما تعتبر جريمتا تعريض حياة إنسان للخطر والتعدي بالضرب جنحة تصل عقوبتها إلى السجن ثلاث سنوات مع الغرامة.

 

 

طباعة
comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

العد التنازلي للانتخابات


راحلون .. إنا لله وإنا إليه راجعون
متوفر في App Storeمتوفر في Google Play

الأكثر شعبية في عبر الإمارات

اقرأ أيضا

اختيارات المحرر

  • بالصور..حمرية الشارقة قوامها الجمال والأصالة

    إذا كنت على شارع الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وتجاوزت حدود إمارتي الشارقة وعجمان باتجاه أم القيوين، وجذبك موقع عند مخرج على يمينك يعج سكوناً وجمالاً وقِدماً، تعتليه قلاع صغيرة؛ فاعلم أنك على وشك الولوج إلى مدينة هادئة، قوامها النظافة والجمال.. سماؤها تشبه أرضها نقاءً وصفاءً..

  • بالصور..عمر المري يبدع في «العالم المصغر»

    لا يختلف شخصان على أن للفن أشكالاً كثيرة، وكل له طريقته الخاصة التي ترسم عادة ملامح الحياة بكل اختلافاتها وتنوعها. أما الشاب والفنان الإماراتي عمر المري موظف في القيادة العامة لشرطة أبوظبي، فيهوى تحويل قطع ومجسمات صغيرة يستوردها خصيصاً؛ إلى قطع أخرى كبيرة بإضفاء لمسة حياة عليها.

  • بالصور..ثلاثيني يتقمص حياة أربعينيات القرن العشرين

    حتى وإن كان مستحيلاً أن تعود به آلة الزمن إلى أربعينيات القرن العشرين، فإن بن سانسم يعيش حكاية من حكايات الـ 1946 والتي تظهر في طريقة حياته وأثاث منزله الأثري ولباسه وحتى سيارته.

  • شاهد أول مسبح معلق في الهواء في العالم

    هل جربت السباحة في الهواء؟ نعم، السباحة في الهواء. قد يبدو الأمر غريباً نوعاً فمن غير المألوف أن يكون المسبح معلقاً في السماء.

  • صاحب سيارات بورش وبنتلي يعجز عن دفع تذكرة موقف

    هل تصدق أن رجل أعمال يملك سيارات بورش وبنتلي ورينج روفر ومرسيدس وأودي و بي إم دبليو لا يستطيع دفع قيمة تذاكر مواقف لسياراته الفارهة؟ وفي التفاصيل، مثل رجل أعمال ثري يعيش في قصر تصل قيمته إلى 2.5 مليون باوند أمام محكمة بريطانية بتهمة استخدام لوحات أرقام مزورة لسياراته الفارهة وذلك لتجنب دفع رسوم وغرامات المواقف.