تحت رعاية عبدالعزيز بن حميد النعيمي

"الإحسان الخيرية" تقيم حفل تكريم الأيتام بالتعاون مع دائرة التنمية السياحية في عجمان

تحت رعاية الشيخ عبدالعزيز بن حميد النعيمي رئيس دائرة التنمية السياحية بعجمان، أقامت جمعية الإحسان الخيرية حفل تكريم الأيتام السنوي الذي نظمته بالتعاون مع دائرة التنمية السياحية بعجمان في فندق كمبنسكي عجمان، وبدعم من دائرة الأراضي والأملاك في عجمان ، وحضر الحفل 300 يتيماً ويتميه من ايتام جمعية الاحسان الخيرية.

حضر الحفل سمو الشيخ حميد بن عمار بن حميد النعيمي نجل سمو ولي عهد عجمان، والشيخ راشد بن عمار بن حميد النعيمي والشيخ علي بن محمد بن علي بن راشد النعيمي عضو الجمعية العمومية لجمعية الاحسان الخيرية، والشيخ علي بن سعيد بن راشد النعيمي عن دائرة الأراضي والأملاك ، وفيصل النعيمي مدير عام دائرة التنمية السياحية، وفاطمة المسافري مدير إدارة الفعاليات في دائرة التنمية السياحية ، وهشام أحمد الزرقة المدير التنفيذي لجمعية الإحسان، والسيد ناصر الجنيبي المدير التنفيذي للوقف الخيري والمشاريع التنموية والدكتور حقي اسماعيل المدير التنفيذي لمجمع الاحسان الطبي .

وأكد المدير التنفيذي لجمعية الإحسان في كلمته أن اليتيم كان ولا يزال هو الجسد النابض في المجتمع وهو معيار مهم من معايير تقدم الأمم، فالاهتمام به هو دليل على احترام حق الإنسان في الحياة وإفساح المجال له ليأخذ نصيبه الوافر من الحياة الكريمة هو دلالة عظيمة أخرى بأنه يعيش وسط مجتمع يعنى به ويقدم له الخدمة المتكاملة والرعاية الشاملة ابتداء بتوفير أساسيات حياته وانتهاء بتنشئته نشأة أخلاقية وتربوية سليمة.

وقال: كانت جمعية الإحسان ثمرة من ثمار المحسنين ونتاج طبيعي لهذا المجتمع المبارك الذي أولى اليتيم كامل الرعاية والاهتمام، فالمجتمع في الإمارات بيت كبير يحرص على اليتيم ليكون فرداً نافعاً مثمراً في المجتمع، لقد عملت الجمعية على أن تمد يديها عبر محسنيها لتصنع فرحة وبسمة يدوم أثرها دوماً وأبداً.
فلم تكتفِ الجمعية فقط بالكفالة المالية وإنما أتبعتها بالبرامج التدريبية والدورات التعليمية والرحلات الترفيهية بل وسعت مع بعض مراكز تحفيظ القرآن الكريم لإدراج الأيتام ضمن حلقاتها الإيمانية، لتكون تربية مباركة بعيدة عن الغلو والتطرف من أي نوع.

وأضاف: إننا في جمعية الإحسان نسعى إلى بناء الإنسان وإخراجه من العوز والحاجة وسؤال الناس إلى فضاء الاكتفاء والإحسان للغير، فلقد نفذت الجمعية العشرات من البرامج التعليمية والتأهيلية لتخريج أمهات الأيتام ليصبحن قادرات على العمل والإنتاج.

وتوجه  المديرالتنفيذي للجمعية بالشكر الجزيل إلى دائرة التنمية السياحية في عجمان على دعمها لحفل الأيتام السنوي وذلك بتقديم قاعة الحفل وتقديم الافطار للأيتام ، وتوجه بالشكر إلى دائرة الاراضي والأملاك على دعمهم للحفل وذلك عبر تقديم هدايا للإيتام ودعم مشروع الحقيبة المدرسية كما توجه بالشكر الجزيل لقرطاسية الفاروق العالمية على دعم الايتام بهدايا وقرطاسية مدرسية للأيتام .

من جهتها، ألقت فاطمة المسافري مديرة إدارة الفعاليات كلمة دائرة التنمية السياحية، فقالت: إن هذه المبادرة تأتي لتؤكد مجدداً التزام الدائرة وجمعية الإحسان الخيرية بدورهما المتمثل في خدمة المجتمع الإماراتي بكافة شرائحه وفئاته وفي إطار التزامهما بإنجاح برامج المسؤولية المجتمعية والمبادرات الخيرية والإنسانية وخاصة في شهر رمضان المبارك.

 وأشارت إلى أهمية التواصل مع الأيتام ومشاركتهم البهجة بحلول شهر الخير والعطاء مؤكدة أن الدائرة ملتزمة بتعزيز التواصل مع كافة شرائح المجتمع الإماراتي، تماشياً مع إيمانها بخدمة أهداف التنمية المجتمعية وبالتزامن مع حلول شهر رمضان المبارك حرصاً على إعداد سلسلة من المبادرات الاجتماعية والإنسانية التي من شأنها نشر روح الخير والرحمة والعطاء وتقديم المساعدة للمحتاجين في مختلف أنحاء الإمارات ومن هنا اخترنا مشاركة الأيتام فرحة الإفطار تعبيراً عن محبتنا وتقديرنا لهم وتأكيداً على وقوفنا إلى جانبهم لا سيما خلال هذه الأيام الفضيلة.

وأضافت أن مثل هذه المبادرات المجتمعية والخيرية الرائدة تعني لنا كثيرا لأنها ترسخ روح الخير والعطاء في نفوسنا.

ثم ألقت الطالبة آمنة عبدالرحمن إبراهيم كلمة نيابة عن الأيتام، وقالت: الحمد لله رب العالمين.. الذي شاء وقدر، أن نكون على أرض الإمارات.. أرض الخير والعطاء.. التي غرس فيها زايد الخير، رحمه الله.. بذور الجود والكرم، فأزهرت وطاب ثمرها، وجنيناها إحساناً ورحمة.. فاللهم ارحم الشيخ زايد رحمة الأبرار واجعله في عليين.. إننا إذ نحتفل في يوم تكريمنا، وقد غمرتنا الفرحة والسرور، ونحن نُكرّم على تفوقنا الدراسي والأخلاقي، إنما هو من فيض جودكم الذي أفضتموه علينا من خلال كفالتكم لي أنا، وزملائي الأيتام، ومساعداتكم التي أتاحت لنا مواصلة طريقنا العلمي والمعرفي.. فالفضل يعود، بعد الله تعالى، إلى دعمكم السخي، فكنتم لنا آباءً وأمهاتاً وأهـلا.

بعد ذلك قام الشيخ حميد بن عمار بن حميد النعيمي والشيخ علي بن محمد بن علي النعيمي يرافقهما السيد فيصل النعيمي والسيد هشام الزرقة، بتكريم عشرون من الأيتام المتفوقين دراسياً وذلك بتوزيع الهدايا التكريمية عليهم، كان منهم عشرة أيتام هداياهم مقدمة من سمو الشيخ عبدالعزيز بن حميد النعيمي رئيس دائرة التنمية السياحية.

وأقامت جمعية الإحسان بوفيه إفطار مقدم من دائرة التنمية السياحية ، وعقب صلاة المغرب، استمتع الأيتام بفقرات الحفل التي استضافت شخصيات كرتونية ومرحة ، تخللتها مسابقات ترفيهية وجوائز تحفيزية وزعها الشيخ علي بن سعيد بن راشد النعيمي على المشاركين والمشاركات .

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram
متوفر في App Storeمتوفر في Google Play

الأكثر شعبية في عبر الإمارات

رشد استهلاكك تزيد حسناتك

اقرأ أيضا

اختيارات المحرر

اشترك الكترونيا