ولي عهد عجمان يكشف لـ«البيان» أبرز مرتكزات رؤية عجمان 2021 (2-2)

عمار النعيمي: أثبتنا حضورنا صناعياً وتعليمياً ونخطط لإنعاش السياحة

 لمشاهدة المادة بصيغة الــ pdf اضغط هنا

أكد سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي، ولي عهد عجمان رئيس المجلس التنفيذي وجود خارطة طريق طويلة لصناعة مستقبل مزدهر للسياحة بالإمارة عن طريق بناء وإنشاء قطاع سياحي مستدام مواكب لجميع التغيرات المحيطة به في هذا المجال، وقال سموه: سنعمل على تعزيز الهوية المؤسسية وتعظيم الاستثمار في القطاع السياحي وتطوير التشريعات والمعايير السياحية ونظم التسويق السياحي وتحسين البنية التحتية للسياحة في الإمارة، لاستقطاب أكبر عدد من السياح والمستثمرين إلى عجمان.

وأضاف سموه في الحلقة الثانية من حواره مع «البيان» أن إمارة عجمان استطاعت أن تثبت جدارتها وقدرتها على إمكانية التطوير والتحديث والتوسع الصناعي حيث وصلت وخلال فترة وجيزة إلى المرتبة الثالثة بين إمارات الدولة من حيث حجم وعدد المصانع العاملة، حيث بلغت نسبة المصانع بالإمارة 20% من عدد المصانع في الدولة وتستحوذ الإمارة على 18% من المنشآت الصناعية في الدولة.

وأشار سموه إلى أن مؤسسات التعليم العالي في عجمان تشهد نمواً بالكم والنوع، إذ تجاوز عددها خمس جامعات، فضلاً عن الجامعات التي يجري الإعداد لها والتي ستفتح أبوابها للطلبة اعتباراً من مطلع العام الدراسي القادم مثل جامعة الوطن.

وقال إن الاهتمام بسعادة المجتمع أولوية في رؤية الإمارة ويبرز ذلك في موازنة 2018 حيث ارتفع الإنفاق على عدة محاور منها محور «مجتمع سعيد» ليشكل 65% من إجمالي النفقات.

إلى ذلك، أعرب سموه عن فخره واعتزازه بشهداء الوطن الذين وهبوا أرواحهم فداء للوطن، مشدداً على أن أهل الإمارات أخوة في السراء والضراء وأن التلاحم ما بين القيادة والشعب نتاج طبيعي للحب والتكافل والنقاء، كما أكد أن المرأة الإماراتية أثبتت كفاءتها في خدمة الوطن إلى جانب شقيقها الرجل. وتاليا نص الحوار..

 

ـــ ما تقييم سموكم لإنجاز مشروع المسار السياحي، وما جهود حكومة عجمان في الحفاظ على المناطق الأثرية والتاريخية في الإمارة؟ وما الخطط والأنشطة الموضوعة لرفد القطاع السياحي في عجمان؟

سعياً منا إلى دفع الجهود لبناء اقتصاد حيوي وتنويع مصادر الدخل بإمارة عجمان، فإننا وضعنا خططاً استراتيجية للقطاع السياحي في الإمارة، آخذين في الاعتبار كافة إمكانات الإمارة، ويعتبر قطاع السياحة الذي يسير حالياً في الطريق الصحيح نحو الإسهام في الناتج الإجمالي، واحداً من أهم القطاعات التي نؤمن بأهميتها وقدرتها على المساهمة في ذلك.

وأصدرنا قراراً لاختصار وتقليص الإجراءات اللازمة لترخيص المنشآت الفندقية والسياحية في الإمارة وذلك بهدف استقطاب المزيد من الاستثمارات المحلية والأجنبية، وبدأنا بالفعل بتنفيذ العديد من المشاريع التي ستساعد على خلق بيئة سياحية جيدة، ما بين فنادق من مختلف الفئات إلى منتجعات فخمة، وتطوير مرافق وشواطئ ومواقع التنزه والترفيه.

لدينا خارطة طريق طويلة لصناعة مستقبل مزدهر للسياحة بالإمارة عن طريق بناء وإنشاء قطاع سياحي مستدام مواكب لجميع التغيرات المحيطة به في هذا المجال، إضافة إلى أننا سنعمل على تعزيز الهوية المؤسسية وتعظيم الاستثمار في القطاع السياحي وتطوير التشريعات والمعايير السياحية ونظم التسويق السياحي وتحسين البنية التحتية للسياحة في الإمارة، لاستقطاب أكبر عدد من السياح والمستثمرين إلى عجمان.

وقمنا بإطلاق عدد من المشاريع السياحية الرائدة التي من بينها الجولات السياحية البيئية في محمية الزوراء، والتي توفر فرصة لمشاهدة العديد من الفصائل البرية والبحرية التي تقطن المحمية، وستكون مفتوحة أمام الجمهور حيث تمتد غابات المانجروف في الزوراء على مساحة مليون متر مربع وتشكل موطناً لأكثر من 102 فصيلة من الطيور المحلية والمهاجرة ونحن الآن بصدد إطلاق نادي عجمان الشاطئي الذي يوفر مجموعة من الأنشطة الرياضية لمرتادي الشاطئ بمعايير ومواصفات عالمية، إضافة إلى تدشين المشاريع السياحية والمنتجعات النوعية الجديدة وإطلاق المبادرات الرائدة محلياً.

وتعاونت دائرة التنمية السياحية مع دائرة البلدية والتخطيط في عجمان على تنفيذ العديد من المشاريع السياحية والترفيهية والمنتجعات الراقية، المنجزة وقيد التنفيذ، حيث قامت بتنفيذ مشروع المخطط الحضري لإمارة عجمان 2030، الذي يهدف إلى وضع إطار تخطيطي للتطور والنمو العمراني المستدام في منطقتي مصفوت والمنامة، وكذلك تطوير مشروع سوق صالح الذي يقع بالقرب من متحف عجمان، حيث يهدف المشروع إلى رفع جودة البيئة الحضرية للمنطقة التاريخية والحفاظ على أصالة وعراقة المنطقة وإعادة تأهيلها كمنطقة شعبية تراثية وسياحية.

تنويع مصادر الدخل

ـــ  اعتمدت الإمارات استراتيجية قائمة على دعم القطاع الصناعي، وتوجيه استثمارات ضخمة إلى هذا القطاع الحيوي لزيادة مساهمته في الناتج المحلي الإجمالي وتقليل الاعتماد على النفط كمصدر أساسي للدخل، كيف يرى سموكم واقع القطاع الصناعي في الإمارة، ومساهمته في الناتج المحلي؟

تستمد السياسة الاقتصادية لدولة الإمارات إطارها العام من فلسفة الانفتاح الاقتصادي على العالم والإيجابية في التعامل الذي يقوم على أسس من التكافؤ وتحقيق المصالح المشتركة. إلى جانب تعزيز آليات السوق وتشجيع روح المبادرة الفردية وتفعيل دور القطاع الخاص وتعميق مناخ الحرية الاقتصادية. وتعمل الإمارات بفضل رؤيتها الحكيمة على الاستغناء الكلي عن النفط كدخل أساسي ومرحَلتْ هذه الرؤية بداية بإيجاد البدائل في الاستثمار في القطاعات الهامة وعمدت إلى ترسيخ مفهوم تنويع مصادر الدخل لإثراء الناتج المحلي الوطني والقومي للدولة إذ ترجمت ذلك عملياً باعتماد استراتيجية فاعلة تحتوي جملة من الآليات المدروسة أسهمت بجعل الاقتصاد الوطني يصل إلى الاعتماد على المصادر غير النفطية بنسبة 70% وبعيداً عن المرتهنات الاقتصادية أو تقلبات السوق العالمي أو التأثر بموجات سلبية أو أزمات تعرقل مسيرة التقدم والنهضة، إلى أن نصل وفق رؤية القيادة الرشيدة إلى اليوم الذي نحتفل فيه بتصدير آخر برميل نفط وهذا الهدف المنشود ليس ببعيد في ظل الجهود المبذولة في هذا الجانب.

إمارة عجمان استطاعت أن تثبت جدارتها وقدرتها على إمكانية التطوير والتحديث والتوسع الصناعي حيث وصلت وخلال فترة وجيزة إلى المرتبة الثالثة بين إمارات الدولة من حيث حجم وعدد المصانع العاملة.

ويعتبر اقتصاد عجمان الأكثر تنوعاً؛ ووفقاً لدراسة حديثة فقد حققت إمارة عجمان أعلى معدل نمو على مستوى الدولة وبلغت نسبة المصانع بالإمارة 20% من عدد المصانع في الدولة وتستحوذ الإمارة على 18% من المنشآت الصناعية في الدولة. ويشكل القطاع الفرعي لصناعة الملبوسات الجاهزة القاعدة الصناعية الأولى في عجمان من حيث عدد المصانع والحجم السنوي للصادرات.

وبلغت مساهمة القطاع الصناعي في الناتج المحلي للإمارة قرابة 35% بقيمة وقدرها 6.5 مليارات درهم خلال العام 2016 وبنسبة نمو 5% تقريباً، ووصلت أعداد المصانع العاملة في الإمارة خلال العام 2017 إلى أكثر من 800 مصنع، ويعتبر قطاع الصناعات التحويلية هو أكبر القطاعات حيث يمثل حوالي 35% من مساهمة الإمارة في الناتج المحلي الإجمالي للدولة، يليه قطاع التشييد والبناء وبنسبة تتجاوز 15% يليه قطاع الإصلاح والصيانة بحوالي 13% ثم قطاع العقارات وخدمات الأعمال بنسبة 12% ثم قطاع الخدمات الحكومية بنسبة 6% وهذه القطاعات هي التي تقود الإنتاج في الإمارة إضافة إلى أن القطاع الصناعي شهد تجاوزاً في المعدل السنوي لعدد الرخص الجديدة الممنوحة للأعمال بشكل عام في عجمان 3500 رخصة سنوياً، منها عدد كبير في المجال الصناعي. وقد حققت إمارة عجمان قفزات تنموية وخدمات عصرية خلال السنوات الست الماضية الأمر الذي انعكس على رفاهية المجتمع، وكانت على الشكل التالي: 7.4% نمو أنشطة المعلومات والاتصالات، و6.2% نمو الأنشطة المالية، و5.8% نمو أنشطة الفنون والترفيه، و4.9% نمو النقل والتخزين، و4.3% نمو الناتج المحلي الإجمالي، و5% نمو الاستثمارات، و50% زيادة إنجاز المعاملات بطرق ذكية.

الشهداء عز وفخر

ـــ  كيف يرى سموكم الروح الوطنية العالية التي عمت كل إمارات الدولة والعلاقة التي تجمع بين حكامنا وبين أهالي الشهداء؟

عندما نتحدث عن الشهداء فنحن نتكلم عن عز وفخر وفضل عظيم ولا يخفى علينا فضلهم ورفعة مكانتهم عندنا وعند الله سبحانه وتعالى الذي اختارهم من بيننا ليكونوا شهداء في سبيل الله وهذا ما نراه في أعين أهاليهم وأحبائهم فالشهيد فخر لأهله وعزة وكرامة لهم، وأهل الإمارات إخوة في السراء وفي الضراء وهذا التلاحم العظيم في شدتنا ومصابنا هو فضل كبير من الله تعالى الذي رزقنا المحبة والتكافل والنقاء.

وإن العلاقة بين الحاكم والشهيد كعلاقة الأب بابنه وعلاقة الحاكم بأهل الشهيد كعلاقة الأخ بأخيه يحزن لحزنه ويفرح لفرحه ولم يقصر حكام الإمارات في مواساة أهالي الشهداء وتقديم العون لهم فنسأل الله أن يحفظ حكامنا وأن يديم علينا نعمه.

5 جامعات

ـــ  تولي حكومة عجمان اهتماماً خاصاً بقطاع التعليم العالي والبحث العلمي فهل هناك نية للتوسع في مؤسسات التعليم العالي لتتماشى مع النمو السكاني؟

شهدت مؤسسات التعليم العالي في عجمان نمواً بالكم والنوع، إذ تجاوز عددها خمس جامعات، فضلاً عن الجامعات التي يجري الإعداد لها والتي ستفتح أبوابها للطلبة اعتباراً من مطلع العام الدراسي القادم مثل جامعة الوطن. تُدرس في الجامعات القائمة حالياً كافة صنوف المعرفة وتستوعب الدارسين من داخل الدولة وخارجها، وبخاصة الطلبة القادمين من دول الخليج.

ومن بين تلك المؤسسات التعليمية جامعة عجمان للعلوم والتكنولوجيا التي يدرس فيها ما يقارب عشرة آلاف طالب وطالبة من داخل الدولة وخارجها، وجامعة الخليج الطبية المتخصصة في العلوم الطبية ملحق بها مستشفى وهي الوحيدة من نوعها في الدولة، كما تبنت الإمارة كلية الأم والأسرة وهي تجربة فريدة عالمياً تعتز الإمارة باحتضانها. وتهتم الجامعات في عجمان بالبحث العلمي وتشجع الباحثين لتناول موضوعات مرتبطة بالدولة والمنطقة.

شراكة وتعاون

ـــ  الشراكة بين القطاعين الحكومي والخاص استراتيجية وتكاملية.. ما رؤية سموكم لهذه الشراكة وكيف يمكن تعزيزها لإسعاد المجتمع؟

إن التطور الحاصل في الإمارة، والتسهيلات الممنوحة للمستثمرين؛ وسعي حكومة الإمارة إلى استكمال البنية التحتية، هي عوامل مشجعة لمساهمة القطاع الخاص مساهمة فعالة في عملية التنمية. الحقيقة إن القطاع الخاص نشط في الإمارة، ولكن بقطاعات اقتصادية محددة مثل العقارات والصناعات الخفيفة وتجارة التجزئة، ومع ارتفاع الوعي الاقتصادي نتوقع مشاركة أكبر في مشاريع الإمارة الحيوية.

من ناحية أخرى بدأت لقاءات من خلال غرفة تجارة وصناعة عجمان بين المسؤولين المعنيين ورجال الأعمال العاملين في الإمارة تعقد بشكل دوري لتشجيع القطاع الحرفي على المشاركة في جهود التنمية وللتشاور لما فيه خير الإمارة.

ونحن من المؤمنين بضرورة تكامل القطاعين العام والخاص في مشروعات التنمية والدخول في مشروعات استثمار مشترك بين القطاعين في كافة المجالات التعليمية والصحية والاقتصادية ولا سيما في مجال الإعمار العقاري والسياحة في الإمارة.

إسعاد المواطنين

ـــ  انتقلت الدوائر الحكومية في الإمارات من مرحلة تقديم الخدمات وإرضاء المتعاملين إلى إسعادهم.. ما جهود حكومة عجمان لإسعاد العاملين والمتعاملين مع دوائرها المختلفة؟

منذ 46 عاماً على قيام الاتحاد أطلق القائد المؤسس المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، «مفهوم السعادة» لشعب الإمارات، عندما قال «إن ثروتي الحقيقية هي سعادة شعبي»، ويستمر على هذا النهج صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» وأخوه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو الشيوخ حكام الإمارات.

نحن في عجمان نسعى إلى تطوير خدماتنا ومشاريعنا وبرامجنا وفق استراتيجية ورؤية وطنية تسعد المواطنين والمقيمين في الإمارة، ويبرز ذلك في موازنة 2018 حيث ارتفع الإنفاق على عدة محاور منها محور «مجتمع سعيد» ليشكل 65% من إجمالي النفقات، وذلك للاهتمام بالمواطن وتحقيق سبل المعيشة الكريمة ويليه محور «اقتصاد أخضر» إذ حظي بما نسبته 26% من إجمالي النفقات.

ويعتبر منتدى عجمان الحكومي منصة لنشر مفهوم ومنهج السعادة والعطاء للموظفين في المؤسسات والدوائر الحكومية وتبادل أفضل الخبرات والتجارب والممارسات المحلية والإقليمية، بالإضافة إلى تسليط الضوء على أبرز القضايا المرتبطة بثقافة السعادة وأهمية ترسيخها في بيئة العمل وإرساء مفهوم العطاء كتوجه مجتمعي عام ينخرط فيه كافة فئات المجتمع ويحقق سعادة الجميع إضافة إلى إبراز أفضل الممارسات والتجارب الناجحة في مختلف مجالات السعادة.

كما افتتحنا «محطة السعادة» في مركز الطب الوقائي في منطقة الحميدية، التي يتم من خلالها اختصار الوقت والجهد في إنجاز المعاملات في مكان واحد إضافة إلى العمل على تنفيذ المسرعات الحكومية وتقليص الوقت إلى أقل من ذلك المعلن من خلال تنظيم دورات وورش تدريبية للموظفين والعاملين في مختلف القطاعات الخدمية وصولاً لإسعاد المتعاملين وإرضائهم.

التخطيط للتنمية

ـــ  يعد مشروع تعداد عجمان السكاني للعام 2016 عملاً وطنياً موحداً يحقق الرؤى القيادية والأهداف الوطنية السامية نظراً لأهميته على الصعيد التنموي.. إلى أي مدى سيسهم هذا المشروع في وضع استراتيجية التنمية الاقتصادية والاجتماعية في الإمارة؟

إطلاق مشروع التعداد العام للسكان والمساكن والمنشآت لإمارة عجمان لعام 2016 يعكس حرص واهتمام حكومة عجمان على أهمية الإحصاء في ظل المتغيرات الاقتصادية والاجتماعية باعتبار الإحصاء أحد أهم مرتكزات التخطيط ورسم السياسات العامة التي تقوم عليها مسيرة البناء والتطوير. وأسفرت مخرجات مشروع التعداد عن توفير قاعدة من البيانات الاقتصادية والاجتماعية والتي ستساهم في وضع خطط وسياسات اقتصادية واجتماعية.

وتعتبر البيانات والمعلومات والمؤشرات الإحصائية من أهم الأدوات التي تساهم بفعالية في مختلف مجالات التخطيط والتنمية واتخاذ القرارات والبناء للمستقبل. وقد أصبح التقدم التكنولوجي في جمع وتحليل وتصنيف البيانات وبناء قواعدها ونشرها مؤشراً من مؤشرات التنمية والتقدم ومقياساً للتطور العلمي والتكنولوجي في مختلف دول العالم.

وتلعب الإحصاءات الاقتصادية دوراً متنامياً في مجتمعنا، وقد أصبحت البيانات الإحصائية ذات النوعية والجودة العالية في المتناول، مغطيةً كافة الأصعدة المحلية والاتحادية، حيث يجري استخدامها في صياغة السياسات واتخاذ القرارات.

وتعتبر الإحصاءات التي تتصف بالجودة العالية، الثروة القومية التي تساهم في بناء وتوفير قواعد البيانات اللازمة للتنمية الاقتصادية والاجتماعية والتخطيط للمستقبل واتخاذ القرار. مؤخراً أصدرنا مرسوماً بإنشاء مركز عجمان للإحصاء والتنافسية، بهدف تنظيم وتطوير العمل الإحصائي، بما يحقق مصالح الدولة والإمارة، وبناء نظام إحصائي محلي متكامل، ورفع القدرة التنافسية للإمارة في مختلف القطاعات، والمساهمة في تعزيز مكانة الإمارة في تقارير التنافسية المحلية والعالمية، ودعم منظومة اتخاذ القرار في الحكومة ببيانات ومعلومات دقيقة وحديثة.

القلب النابض

ـــ  ترتكز سياسة دولة الإمارات على تقديم كل ما من شأنه النهوض بالشباب وتوفير احتياجاتهم، وخصوصاً أن مجتمع الإمارات مجتمع شبابي إذ نسبتهم تناهز 50% من إجمالي السكان.. إلى أي مدى يرى سموكم دور مجالس الشباب في طرح اهتمامات الشباب وبلورتها للجهات المعنية؟

لمجالس الشباب دور كبير ومهم بحسبان أن الشباب هم الحاضر وكل المستقبل والقلب النابض للأمة والثروة الحقيقية ويقع على هذه المجالس دور كبير في تفعيل وتطوير دور الشباب وتمكين الشباب الإماراتيين وتوفير منصة لعرض أفكارهم وتلبية تطلعاتهم في سبيل مشاركة إيجابية لمسيرة التنمية المستدامة في الدولة وصنع مستقبلها، وهو كذلك حلقة وصل لنقل آراء الشباب للجهات المعنية، والإشراف على تنفيذ المشاريع المختلفة ضمن الأجندة الوطنية للشباب التي ترتكز على قضايا التعليم، والتدريب العملي، والعمل في مجالات التنمية وتنفيذ المبادرات والمشاريع التي تخدم الشباب وتؤهلهم ليكونوا نموذجاً عالمياً للشباب المتميزين.

كفاءة الإماراتية

ـــ  تواصل المرأة الإماراتية مسيرة نهضتها المعاصرة نحو غاياتها المنشودة وفي مقدمتها التنمية والازدهار والوصول إلى الرقم 1.. كيف يقيم سموكم دور المرأة الإماراتية ومشاركتها في كافة الأصعدة السياسية والمجتمعية في ظل تطور الدولة؟

إن ما تصبو إليه قيادة الدولة هو إشراك المرأة في جوهر العمل الوطني والإعلامي والاجتماعي، و إن مقياس تحضر أي أمة وتطورها وتطور أي شعب من شعوب الأرض، يجد اختباره في احترام المرأة وتهيئة المستلزمات أمامها للقيام بواجباتها.

وقياساً على ذلك لا بد من أن نشير إلى المكانة التي وصلتها المرأة في الإمارات فهي مشاركة جنباً إلى جنب مع الرجل في كل مواقع العمل، مدنية وعسكرية، وهي تحظى بأكبر نسبة عضوية في البرلمان على مستوى الوطن العربي، وبلا شك استطاعت المرأة الإماراتية أن تتواجد بقوة في الحقل الإعلامي والثقافي والدبلوماسي وهو ما يتضح جلياً أمام الجميع من خلال مشاركاتها المحلية والخارجية وتمثيلها الدولة في مختلف المنتديات الثقافية والإعلامية مما يدل على وعيها الفكري وقدرتها على تولي المهام والمسؤولية، وأثبتت كفاءة وجلداً وقدرة على الإنجاز وذلك بفضل دعم القيادة الرشيدة لها مما زادها علماً وفكراً وانتماء لهذا الوطن الذي أعطاها الكثير، ويسعدنا جداً وجود أصغر وزيرة، وأول رئيسة برلمان في العالم العربي من الإمارات.

تنمية الموارد البشرية

ـــ  يشكل التوطين محوراً مهماً في الخطط والاستراتيجيات في الإمارات.. ما أبرز الخطط التي وضعتها حكومة عجمان لتنمية الموارد البشرية وجذب الكفاءات المواطنة؟

إمارة عجمان تضع التوطين وبناء القدرات الوطنية على رأس أولوياتها وبرامجها فالتوطين قضية وطنية تشكل تحدياً كبيراً وهو محل اهتمامنا وعنايتنا، وقد ظللنا نبذل المحاولة تلو الآخر ونقدم المبادرات الهادفة إلى إيجاد الحلول العملية التي تتناسب مع الواقع وتتسق مع الظرف الاقتصادي والتنموي والاجتماعي الذي يعيشه مجتمعنا.

وفي هذا السياق فقد أصدر صاحب السمو الوالد الشيخ حميد بن راشد النعيمي حاكم الإمارة مؤخراً مرسوماً بإنشاء الإدارة المركزية لتنمية الموارد البشرية بإمارة عجمان، تكون مهمتها العمل على توطين الوظائف في كافة المؤسسات الحكومية وغير الحكومية والقطاع الخاص، وتنمية الكوادر المواطنة وتأهيلها لتكون قادرة على إدارة العمل وضرورة الاهتمام بالشباب وتدريبهم لقيادة المهام وتحمل المسؤولية. وألحقنا ذلك بإطلاق مبادرة التوطين في الإمارة يتم تنفيذها في كافة منشآت الإمارة الحكومية وشبه الحكومية والقطاع الخاص.

كما أن برنامج عجمان لإعداد القادة الذي تشرف عليه الموارد البشرية المركزية جاء متوافقاً مع رؤية عجمان 2021 التي تسعى إلى تنمية رأس المال البشري وتأهيل القيادات المواطنة، وتطوير الموارد البشرية المواطنة وأود التأكيد أن عجمان إمارة طموحة في تحقيق مؤشرات التوطين، إذ نسعى جاهدين إلى تحقيق ما نسبته 100% في الوظائف القيادية والإشرافية.

وشرعت الإمارة في تنفيذ برنامج ممتد يتكون من ثلاثة محاور رئيسية، يتعلق الأول بتدريب صغار الموظفين، والثاني لتدريب القيادات الإدارية (الصف الثاني)، والثالث برنامج متكامل للقيادات العليا على مستوى الإمارة، وذلك لما للتدريب من أهمية قصوى في تطوير العمل بالدوائر المحلية. ومؤخراً وقعنا على أول وثيقة لميثاق السلوك الوظيفي لموظفي حكومة عجمان قامت بإعداده إدارة الموارد البشرية المركزية لدعم توجهاتنا الرامية إلى الاستفادة القصوى من الكفاءات المحلية في تحقيق الأهداف والغايات المأمولة من الوظيفة العامة.

منصات التواصل

ـــ  لسموكم نشاط مميز على مواقع التواصل الاجتماعي.. ما رؤيتكم لهذه المواقع؟

تعتبر شبكات التواصل الاجتماعي من أبرز وأهم آليات التواصل بين الناس في العصر الحديث، فقد أتاحت للأفراد الاتصال المباشر والدائم مع بعضهم البعض، ونقل الأفكار، والمعلومات، والاتصال الودي في ما بينهم وبشكل مستمر، ومن أي مكان، وفي أي وقت.

وفي ظل وجود منصات التواصل الاجتماعي أصبح نقل الأخبار سواء كانت صحيحة أو كاذبة متوافراً في حال وقوعها، فكل من لديه حساب على هذه الشبكة العنكبوتية يستطيع أن يقول ويفعل ما يشاء من دون التعرف على شخصيته في كثير من الأحيان، فبينما كانت المعلومات في السابق تصدر عن وسائل إعلام مسؤولة ومهنية؛ أصبحت تصدر عن أناس، بعضهم فاقد العلم والمسؤولية الاجـــــــتماعــــية والأخلاقية.

 

«المضافة» ضرورة

أكد سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي أهمية تطبيق ضريبة القيمة المضافة في رفد الاقتصاد الوطني وأن هذا الأمر يرجع لصالح المواطن والمقيم في الدولة، مشيراً إلى أن عائد هذه الضريبة يحقق الرفاهية ويسهم في إسعاد المجتمع، وأن عملية تطبيق الضريبة عملية مدروسة من القيادة الرشيدة وجاءت في وقتها المناسب كرافد أساسي للاقتصاد. ولفت إلى أهمية قيام الهيئة الاتحادية للضرائب بعملية توعية الناس عن الضريبة وكيفية الدفع عن طريق تنظيم محاضرات وندوات تسلط الضوء على القيمة المضافة والفوائد التي تتحقق للوطن، مؤكداً أنه مع مرور الوقت الجميع سوف يتفهم ضرورة القيمة المضافة.

 

%7.4

نمو أنشطة المعلومات والاتصالات

%6.2

نمو الأنشطة المالية

%5.8

نمو أنشطة الفنون والترفيه

%4.9

نمو النقل والتخزين

%4.3

نمو الناتج المحلي الإجمالي

%20

نمو نسبة المصانع

%5

نمو الاستثمارات

%50

زيادة المعاملات بطرق ذكية

26 %

من موازنة 2018 للاقتصاد الأخضر

%65

الإنفاق على سعادة المجتمع

 

ثوابتنا..

ـــ شهداؤنا مصدر فخرنا.. وشعب الإمارات أخوة في السراء والضراء

ـــ  المرأة الإماراتية أثبتت كفاءتها في خدمة الوطن جنباً إلى جنب شقيقها الرجل

ـــ التوطين وبناء القدرات الإماراتية على رأس أولوياتنا وبرامجنا

 

خططنا..

ـــ  تشجيع الاستثمارات في قطاعات الصناعة والسياحة والطاقة

ـــ تعزيز آليات السوق وتحفيز روح المبادرة الفردية

ـــ تفعيل دور القطاع الخاص وتعميق مناخ الحرية الاقتصادية

 

إنجازاتنا..

 ـــ 800 مصنع في عجمان تستحوذ 18 % من المنشآت في الدولة

 ـــ 5 جامعات تدرّس مختلف صنوف العلوم

ـــ احتضان كلية الأم والأسرة الفريدة عالمياً

 

نعتز بدور «البيان»

أشاد سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي بدور صحيفة «البيان» في مواكبة النهضة الشاملة في الدولة ونقل تطلعات وآمال الشعب للمسؤولين وساهمت في تعزيز مسيرة التنمية الشاملة في الدولة.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon