كلية «العاديات» تفتح أبوابها سبتمبر المقبل

كشف البروفيسور الدكتور مثنى غني عبد الرزاق رئيس الجامعة الأميركية بالإمارات، عن عزم الجامعة إطلاق كلية «العاديات» مطلع العام الدراسي المقبل، 2018- 2019 الذي يبدأ مطلع سبتمبر من العام القادم، وتعتبر الكلية الأولى من نوعها على مستوى الدولة وتختص بطرح كل ما يتعلق ببرامج الفروسية، وتتسع لمئة طالب وطالبة في البداية.

وأوضح أن الكلية ستطرح برامج في إدارة اسطبلات الخيول، والمحاسبة والموازنات والتمويل، بالإضافة إلى برامج في ولادة الخيول، وتغذيتها، والمنشطات التي تعطى للخيول ضد القوانين والأنظمة، فضلا عن كافة القوانين التي تخص رياضة الفروسية.

وأوضح أن «العاديات» تعتبر أول كلية تخوض هذا المجال الرياضي، خاصة إدارة الفروسية، وتهدف إلى مواجهة التحديات التي تشهدها هذه الرياضة، مؤكداً أنها ستشكل إضافة حقيقية للفروسية في الإمارات، ويمكن أن تستفيد كل دول المنطقة من الكلية، لأنها فريدة من نوعها حيث ستقدم علوم الفروسية النظرية والتطبيقية، لافتاً إلى أن إنشاءها يعد ضرورة لمواكبة المكانة الرائدة لدولة الإمارات في رياضة الفروسية، وقال إن اختيار الجامعة لتأسيس كلية خاصة بالفروسية نبع من هذه المكانة التي تبوأتها الإمارات في مجال رياضة الفروسية.

وأضاف رئيس الجامعة الأميركية أن فكرة تأسيس الكلية نبعت من ضرورة وجود تخصص لإدارة الاسطبلات فالإمارات دولة رائدة في صناعة الخيل والاهتمام بالفروسية، وخطت خطوات عالمية في تنظيم السباقات وامتلاك أمهر الخيول في العالم.

بدوره، أشار ميرزا الصايغ مدير مكتب سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي وزير المالية، إلى أن سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، كان أول الداعمين لفكرة تأسيس (كلية العاديات) التي ستقدم إضافة مهمة ومطلوبة في أبحاث ودراسات الخيل وتأهيل كوادر بشرية مدربة بكفاءة.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon