«عبد الله الغرير للتعليم» تكشف عن أبرز إنجازاتها منذ الانطلاقة

كشفت مؤسسة عبد الله الغرير للتعليم، عن أبرز إنجازاتها في تقرير لأدائها عقب إطلاقها في العام 2016، وعكست الأرقام الواردة الإقبال الواسع على برامج المؤسسة للمنح الدراسية من قِبل الطلبة العرب المتفوقين من 17 قطراً عربياً.

وتهدف برامج المؤسسة إلى تقديم الدعم والرعاية لـ15000 طالب وطالبة في مجالات العلوم والهندسة خلال عشرة أعوام ابتداء من تاريخ انطلاقها.

وتعتبر المؤسسة إحدى أكبر المبادرات التعليمية الخيرية الممولة من القطاع الخاص، والتي جاء إطلاقها انسجاماً مع الرؤية العالمية للوقف، التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، والتي تهدف لإعادة إحياء الوقف كأداة تنموية للمجتمعات، ولتعزيز مكانة دبي كمركز عالمي لتحفيز وتمكين الأوقاف والهبات.

وأعلنت المؤسسة عن بلوغ عدد الطلبة المستفيدين من المنح إلى 787 طالباً وطالبة ينتمون إلى 17 بلداً عربياً، 17% منهم من الطلبة اللاجئين والمهجرين على خلفية ظروف عدم الاستقرار والنزاعات التي تشهدها بلدانهم.

وانطلاقاً من إيمان المؤسسة بضرورة تمكين المرأة للارتقاء بواقع المجتمعات العربية، فقد وصل عدد الملتحقات بالدراسة من النساء 38% من إجمالي الطلبة المستفيدين من دعم المؤسسة.

وبهذه المناسبة، قال عبد العزيز عبد الله الغرير، رئيس مجلس أمناء مؤسسة عبد الله الغرير للتعليم: «قاد التطور الذي شهده العالم خلال العقد الماضي في كافة تفاصيل الاقتصاد إلى رسوخ مفهوم مفاده أن التعليم مفتاح دخول الأمم في السباق العالمي الجديد».

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon