جامعة الإمارات تمنح أول دكتوراه عن التقارب الإعلامي المطبوع والإلكتروني

أجازت كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية، في جامعة الإمارات العربية المتحدة، أطروحة الدكتوراه للطالب أحمد المنصوري، من قسم الاتصال الجماهيري، بعنوان " التقارب في غرفة الأخبار بين الإعلام المطبوع والإلكتروني."  والتي,تعتبر أول أطروحة تمنحها الجامعة في هذا التخصص.في ظل توجهات الجامعة للتوسع في آفاق برامج التعليم العالي وتطوريها وبما يحقق خطط التنمية الوطنية وتلبية سوق العمل بالكافآت والخبرات والمهارات الأكاديمية الوطنية النوعية المواكبة تطور تقنيات التعليم والبحث العلمي لصناعة المستقبل ،وتحقق رؤية دولة الأمارات الاستراتيجية 2030.

واستعرض الطالب أحمد المنصوري في أطروحته أمام لجنة النموذج المطور لتقييم الأبعاد العشرة لتقارب غرفة الأخبار على النحو الذي قدمه باحثون سابقون، ويهدف هذا البحث إلى تطوير نموذج لتقييم أداء عمل الصحف في بيئة إعلامية متقاربة، وذلك لتحقيق ثلاثة أنواع من مستويات التقارب  الإعلامي في غرف الأخبار وهي: التنسيق، ووسائط الإعلام، والاندماج الكامل.

وأشار المنصور إلى أن صناعة الإعلام في دولة الإمارات العربية المتحدة ،شهدت تطورا وتغيرات كبيرة في كافة المجالات العالمية التخصصية المقروء والمسموع والمرئي ،شأنها في ذلك شأن أماكن أخرى من العالم، بسبب الابتكارات التي جلبتها تقنيات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وباتت مواقع الاعلام الإلكترونية عبر مختلف اشكالها ومسمياتها تشكل اضافة اعلامية نوعية في ظل تطور تقنيات الاعلام ، وتشكل غرف الأخبار مركزا خاصا لهذه التغييرات، مما دفع ملاك وسائل الإعلام والمديرين إلى إدراك أن التقارب بين وسائل الإعلام المطبوعة والإلكترونية أمرا لابد منه للحفاظ على استمرارية دور المؤسسات الصحفية. 
يشار أن الطالب الباحث احمد  المنصوري ،صحفي عمل في الصحافة الإماراتية منذ عام 2002 وحصل على جائزة الصحافة العربية عام 2007 عن فئة أفضل تحقيق صحفي، وكما على جائزة تريم عمران الصحفية في دورتها للعام 2013 عن فئة المقال الصحفي. كما تدرب على مختلف أنواع التحرير والاستقصاء لتنفيذ المهام الميدانية في صناعة الصحافة .

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon