جامعة الإمارات تطور مبيدين لمكافحة مرض اللفحة السوداء بالنخيل

توصّل فريق بحثي من قسم علوم الحياة بكلية العلوم في جامعة الإمارات وبالتعاون مع مركز خليفة للتقانات الحيوية والهندسة الوراثية إلى تحقيق إنجاز علمي مهم في اكتشاف مبيدين (كيميائي وحيوي) الأول من نوعهما لمكافحة مرض «اللفحة السوداء» الذي يصيب أشجار النخيل في الدولة، ويتسبب في انحناء ما يعرف «بالبرعم القمي»، وهو أحد الأمراض التي تصيب أشجار النخيل في منطقة الخليج بما يؤثر سلباً على محصول نخيل التمر كماً ونوعاً.

مخرجات

وأوضح الدكتور أحمد مراد، عميد كلية العلوم أن هذا الإنجاز العلمي هو إحدى نتائج تطوير قدرات البحث العلمي والابتكار في المجالات ذات الأهمية الوطنية التي توليها إدارة الجامعة عناية فائقة في تعزيز مفهوم نشر العلم والمعرفة لدعم التنمية الوطنية وتلبية لتوجهات الحكومة الرشيدة في بناء منصة علمية بحثية مستدامة تحقق الأمن الاقتصادي، إذ يوجد في الإمارات أكثر من 41 مليون نخلة، دخلت بها موسوعة «غينيس» للأرقام القياسية.

الجدير بالذكر أن مرض «اللفحة السوداء» يسببه فطر أطلق عليه الاسم العلمي «ثلافيوبسيس بنكتيولاتا»، والذي تم اكتشافه سابقاً بواسطة نفس الفريق البحثي. وتم نشر نتائج هذه الدراسة في مجلة علمية عالمية متخصصة تُعنى بأمراض النبات.

يشار إلى أن فريق البحث الذي يرأسه الدكتور سنان أبو قمر من قسم علوم الحياة وبمشاركة كل من الدكتور عصام الدين سعيد، والدكتور خالد طرابيل، والدكتور رابح إيراثني، وعدد من طلبة الدراسات العليا توصلوا إلى أن المبيد الكيميائي «سيدلي توب» قام بتثبيط نمو «الميسيليوم» للفطر المسبب للمرض.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon