6 جلسات تناولت 20 بحثاً في اليوم الأول

مؤتمر التعليم في دول التعاون يناقش مهارات العمل في القرن الـ 21

بدأت أمس فعاليات «مؤتمر التعليم العام في دول مجلس التعاون الخليجي» والذي نظمته كلية المتطلبات الجامعية بجامعة أبوظبي تحت شعار «تحويل التعليم تجاه مهارات العمل في القرن الحادي والعشرين».

وشارك في المؤتمر 100 خبير وأستاذ متخصص وصانع قرار من 20 دولة؛ لمناقشة أوراق عمل وبحوث علمية تناولت التوجهات الفكرية والمهنية المتنوعة في مجال التعليم العام الجامعي، والأنماط لتغيير تقنيات التعليم وأساليب التعلم، ونماذج رقمنة التعلم.

وتضمن اليوم الأول 6 جلسات تناولت 20 بحثاً وورقة عمل علمية ناقشت قضايا التعليم الإلكتروني في الرياضيات، وكيفية إعداد المدرسين لاستخدام التقنيات الحديثة في أساليب التدريس، والتعليم بالألعاب والابتكار في القرن الحادي والعشرين، وتغير دور المعلم في عصر التقنيات الحديثة وغيرها الكثير.

وأكد المشاركون أهمية الخروج عن إطار التطبيق التقليدي لمفهوم التعليم العام، والتوجه إلى وضع نظم تعليم مرنة قادرة على استيعاب الوتيرة السريعة للعصر الرقمي، وتطبيق الإصلاحات المبتكرة على برامج التعليم العام في الجامعات لتتمكن من إعداد مخرجاتها التعليمية لمواكبة الاحتياجات المتغيرة لسوق العمل.

وأكد البروفيسور وقار أحمد نائب مدير جامعة أبوظبي للشؤون الأكاديمية ومدير الجامعة بالإنابة، أهمية تنظيم المؤتمر الذي يعنى بتطوير وتحديث مهارات التعليم العام في الجامعات لتواكب متطلبات القرن الحادي والعشرين وتغيرات العصر المستمرة، ولتساهم في سد الفجوة التي نلتمسها بين الأجيال الناشئة وما تعتمده معظم المؤسسات التعليمية من أساليب وطرق التدريس والتعلم.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon