في فعالية لإدارة المؤسسات العقابية والإصلاحية بمناسبة العودة للمدارس

لبنى القاسمي: الإمارات توفر الطاقات لاستنهاض الهمم

أكدت معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي، وزيرة دولة للتسامح، أن دولة الإمارات قامت على أسس المحبة والسلام والتسامح وتهدف إلى تحقيق الخير والرخاء والسعادة لجميع البشرية دون تمييز على أساس الأصل أو العرق أو الجنس أو الدين أو العقيدة أو المذهب أو الملة أو المركز الاجتماعي.

وذكرت معاليها أن دولة الإمارات العربية المتحدة دأبت على توفير كل الإمكانات وتسخير الطاقات لاستنهاض الهمم وتحفيزها وتشجيعها على زيادة الإنتاجية والعمل بروح إيجابية في شتى المجالات.

جاء ذلك خلال كلمة ألقتها في فعالية العودة للمدارس والتي نظمتها الإدارة العامة للمؤسسات العقابية والإصلاحية بوزارة الداخلية بالتعاون مع مؤسسة وطني تحت شعار «نسعى لإسعادكم» المخصصة لأبناء نزلاء المؤسسات العقابية، والتي أقيمت أول من أمس بمدينة الطفل بحديقة الخور بدبي، وحضر الاحتفالية العميد عبد الحكيم السويدي مدير عام المؤسسات العقابية والإصلاحية بوزارة الداخلية، وضرار بالهول الفلاسي مدير مؤسسة وطني الإمارات، وعدد من كبار ضباط وزارة الداخلية.

وقالت إن اسم الإمارات اقترن بالإنجازات وريادة الأعمال في العديد من المجالات لأنها قامت على أسس من المحبة والسلام والتسامح والوئام.

ووجهت معالي الشيخة لبنى القاسمي الشكر لوزارة الداخلية ولمؤسسة وطني الإمارات لتنظيمهما هذه الاحتفالية والتي تصب في تحقيق رؤية القيادة الرشيدة لإسعاد مختلف فئات وشرائح أفراد المجتمع بالدولة.

حياة

وقالت إن الإمارات لا تألو جهداً في توفير الحياة الهانئة والعيش الكريم لكل من يعيش على أرضها فالدولة تولي اهتماماً فائقاً بالتعليم والصحة والرعاية الاجتماعية وغيرها من المجالات الحيوية،

تعاون

بدوره أكد العميد عبد الحكيم السويدي مدير عام المؤسسات العقابية والإصلاحية بوزارة الداخلية أن فعالية العودة للمدارس التي تقام بالتعاون مع مؤسسة وطني الإمارات تحت شعار «نسعى لإسعادكم»، إنما تصب في إطار تجسيد رؤية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بإن يكون عام 2017 عاماً للخير ومن خلال التوجيهات السديدة والمتابعة المباشرة والدائمة للفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وحرص سموه على ضرورة الاهتمام بمصلحة النزلاء وشؤونهم الأسرية.

وأضاف أن وزارة الداخلية حرصت على إقامة هذه الفعالية بالتعاون مع شركائها استشعاراً لمهامها التي تضطلع بها والرامية إلى تحقيق الأهداف التي تصبو إليها القيادة العليا للدولة، وتأكيداً لمسؤوليتها والتزاماتها تجاه المجتمع ودورها في تعزيز روح التضامن والتكافل مع عائلات وأبناء نزلاء المؤسسات العقابية والإصلاحية والاجتهاد في رسم البسمة على وجوه الأبناء وإسعادهم من خلال تخصيص برنامج ترفيهي وإهدائهم الحقائب المدرسية وقسائم مشتريات وبعض الهدايا الأخرى بالتزامن مع بداية العام الدراسي الجديد ما يسهم في تخفيف الأعباء على أسرهم وتوصيل الرسالة المهمة بأن المجتمع لن يتخلى عنهم أبداً.

شكر

كما وجه العميد عبد الحكيم السويدي الشكر والتقدير لمعالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي وزيرة دولة للتسامح، لتشريفها حضورها الاحتفال، كما وجه الشكر والتقدير لمؤسسة وطني الإمارات ومثمناً لهم إسهامهم المقدر في إنجاح هذه الفعالية ومتمنياً لهم أن يكونوا دائماً أهلا لتحمل مسؤوليتهم الوطنية، كما وجه الشكر والتقدير للجمعيات الخيرية التي ساهمت في دعم وإنجاح الفعالية.

مبادرات

من جانبه أفاد مدير مؤسسة وطني الإمارات ضرار بالهول الفلاسي بأن «وطني الإمارات» تستمر بتنفيذ المبادرات والفعاليات الوطنية والمجتمعية والإنسانية، نظراً لانطلاقها في الأساس من رؤية واستراتيجية الدولة، وتعتبر فعالية «نسعى لإسعادكم» المخصصة لأبناء نزلاء المؤسسات العقابية لرفع المستوى المعنوي وبث الإيجابية في نفوسهم، خاصة أن مجتمع الإمارات يكن لهم كل احترام وترحيب.

وأضاف أن الدولة توفر الدعم المتواصل المتمثل بإعطاء الفرص الفعالة للمشاركة والدمج في المجتمع ليكونوا جزءاً من بناة المستقبل، مؤكداً أن مؤسسة وطني الإمارات تواصل تطوير وتنفيذ كل البرامج والورش التي تهدف في النهاية إلى إفادة الجميع والتي تتميز بتنوع وتجدد الفئات المستفيدة، مشيراً إلى أن أبناء النزلاء تم اختيارهم ليكونوا إضافة مثمرة وجديدة لأنشطة المؤسسة الوطنية.

اهتمام

دعت معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي، وزيرة دولة للتسامح الطلاب المشاركين في الاحتفالية للاهتمام بالتحصيل العلمي في مختلف المجالات والتخصصات وأن يثابروا ويصبروا ليحققوا ما يصبون إليه.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon