مجموعة «هيل» التعليمية تؤهّل الطلاب المبتعثين ثقافياً

أطلقت مجموعة هيل التعليمية برنامجاً طموحاً يهدف إلى تشخيص قدرات الطلبة ورغباتهم إلى جانب تأهيلهم ثقافياً وفكرياً ليتمكنوا من تحديد مسارهم الأكاديمي بشكل واضح، كما تقدم لهم استشارات القبول للابتعاث في الجامعات الأميركية، وتولي المؤسسة قضية تطوير نظم التعليم لا سيما الجامعي أهمية قصوى.

وتدعم المؤسسة الطلاب المبتعثين للخارج بتوفير الدعم الكامل إلى هذه الشريحة المجتمعية المهمة من خلال إدراج رؤية الدولة على رأس أجندتها، وفي هذا الإطار أبرمت اتفاقية شراكة مع «أمريكان أونوروز» بغية زيادة أعداد طلاب الإمارات بصفة خاصة، ودول مجلس التعاون الخليجي للدراسة في الجامعات الأميركية العريقة وذلك بنسبة تصل إلى 50%، من أجل توفير مسارات سلسة للطلاب الراغبين بالالتحاق بتلك الجامعات.

ويتم تعيين مستشار تعليمي لكل طالب للتوصل إلى أنسب جامعة تتوافق مع رغباته وميوله وفقاً لعدة عوامل متعلقة بالخصوصية الثقافية للطالب، ونمطه الحياتي وطبيعة شخصيته، إضافة إلى توفير استراتيجية شاملة لعدة سنوات للوقوف إلى مراحل تطويره وإذا كان يحتاج منحة دراسية من عدمه.

وأطلقت المجموعة منحة دراسية لجميع طلابها، ضمن سعيها لتوفير فرص تعليمية للراغبين في الدراسة في الولايات المتحدة الأميركية، حيث تعمل على تذليل المعوقات التي تحول بين الطلاب والدراسة في هذه الجامعات.

وتنتهج مجموعة هيل التعليمية برنامجاً متطوراً يستند إلى فلسفة «الأنسب»، وهو البرنامج الاختياري للطلاب في الحصول على درجة البكالوريوس خلال أربع سنوات مع توفير مستشار تعليمي لكل طالب يعمل معهم طيلة مدة البرنامج.

واعتمدت 128 جامعة أميركية الطلبات المقدمة، ومن بين تلك الجامعات هارفارد، برينسيتون، ييل، معهد كاليفورنيا للتقنية، ستانفورد، جامعة كاليفورنيا في بيركلي وجامعة كاليفورنيا بـلوس أنجليس.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon