بالصور.. مصري يهزم الأسد ويرفض قتله

هزم الشاب المصري السيد العيسوى أمس السبت، أسدا داخل قفص حديدي بعدما قام بحركات استفزازية بلسانه وصوته، وحاول الأسد مهاجمته، إلا أن العيسوى تصدى لمحاولة الهجوم بقوة، وزأر مثل الأسد، فتراجع الأسد وعاد للركن الذى يقف فيه، وفقاً لصحيفة مصرية.

وتضاربت الأخبار حول حقيقة المصارعة التي جرت بين العيسوي والأسد، حيث ذكرت بعض المواقع الإخبارية بأن الشاب البالغ من العمر (26 سنة) خدع وسائل الإعلام بزعمه أنه سيصارع الأسد حتى يموت أحدهما، واصفا الحدث بأنه تاريخي مما دفع كافة وسائل الاعلام المحلية والعالمية بمتابعة الحدث.

غير أنه عندما توجه رجال الصحافة إلى المكان المتواجد به الأسد - بإحدى المناطق الزراعية بمنطقة قلابشو وديان بالمنصورة - وجدوا الأسد في حالة إعياء شديد ومصاب بجروح غائرة فى رأسه وظهره بل ويبدو غائبا عن الوعى.

وعندما دخل العيسوي قفص الأسد كان مسلحا بسيف ودرع ورمح بينما كان الأسد في غير حالته تماما، وجلس الشاب داخل القفص لمدة ربع ساعة يهذى بكلمات وأصوات غير مفهومة ووجه كلامه إلى رجال الصحافة قائلا "الآن استطيع قتل الأسد ولكنى سأرحمه " وخرج من القفص دون أن يواجه الأسد .

وكان السيد قد أعلن أنه اشترى أسدا بمبلغ 4 آلاف دولارا بهدف مصارعته وقتله للترويج السياحي لمصر، مما أثار استياء جمعية "أصدقاء الحيوان" التي طالبت بوقف المصارعة.

يذكر أن العيسوي، قام بالعديد من الأعمال التي تتسم بالقوة الخارقة، حيث يقفز من الطابق العاشر، ويهوى أكل الأخشاب، وابتلاع المسامير وتكسيرها، وينام تحت السيارات الكبيرة، وتمر فوق بطنه وظهره، ويجر السيارات بأسنانه عن طريق تثبيت خنجر تحت الجلد ووضع "شنكل" صلب في ذراعه لسحب السيارات.
 

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram
متوفر في App Storeمتوفر في Google Play

كاريكاتير

البيان الأسبوعي

  • البيان الأسبوعي

    اعتبارا  من اليوم وكل يوم سبت سوف تصدر صحيفة " البيان " عددا أسبوعيا مميزا ، يحوي العديد من المواضيع الخاصة والمميزة .

كتاب اليوم

  • الحربان ملك التعليق

    *في بادرة تكريمية، وتقديراً من الاتحاد الخليجي للإعلام الرياضي، واعترافاً بما بذله وقدمه المعلق، والإعلامي الرياضي

  • واشنطن تتحدّث كثيراً والمطلوب واحد

    لا تجد حكومة نتانياهو مصلحةً الآن في أيِّ حلٍّ سياسي مع الفلسطينيين، ولا أقطاب هذه الحكومة من الموقّعين أصلاً على

  • العالم الافتراضي تحت الحبس الاحتياطي

    أصبح الثلاثاء 14 يناير 2014، يوماً مشؤوماً لمستخدمي الإنترنت، وبالتحديد لهيئة تنظيم الاتصالات في الولايات المتحدة (FCC)

  • هكذا أسسها زايد وهكذا تسير اليوم

    دولة الإمارات قصة نجاح وحضارة وتنمية تستحق أن توصف بالأسطورية، رواها حكيم العرب زايد بن سلطان آل نهيان وأخوه راشد بن

  • روسيا والمسألة الأوكرانية

    بعد أن استتب لروسيا ترتيب أوضاع شبه جزيرة القرم كجزء لا يتجزأ من روسيا الاتحادية، صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين

  • بين آسيا والخليج.. دروس وتحولات

    بغض النظر عن نتيجة مباراة الجزيرة والشباب السعودي في ختام دور المجموعات بدوري أبطال آسيا التي وحتى كتابة هذه الزاوية لم

  • في لندن مرة أخرى

    للمرة الثانية خلال شهر يستيقظ مجتمعنا على حادثتي اعتداء كبيرتين تعرضت لهما أسرتان إماراتيتان في لندن، فبعد اعتداء أثيم

  • ثقوب في الثوب الأحمر !

    هذه هي الدنيا، فمن كنا نباهي به بالأمس نستحله اليوم! خروج الأهلي من التمهيدي الآسيوي كان له دويه وهذه طبيعة الأشياء. لو

  • جاذبية المكتبة

    صادف أمس، اليوم العالمي للكتاب وحماية حقوق المؤلف، أو يوم القراءة العالمي، كما يسمى في اليونيسكو، وسبب اختيار يوم (23

  • معرض التوظيف

    انطلق معرض الامارات للوظائف 2014 بمشاركة مائة وستين عارضاً من مختلف المؤسسات والشركات الحكومية وغيرالحكومية والتي يفترض

  • التدنيس ونهاية الأقصى

    يعيش المسجد الأقصى في الآونة الأخيرة حالة من التهميش السياسي والإعلامي، وحتى الشعبي على مستوى الوطن العربي والعالم

الأكثر قراءة

تابعنا على "فيس بوك"

eSuggestion eComplain eComplain eSuggestion