بالصور.. مصري يهزم الأسد ويرفض قتله

هزم الشاب المصري السيد العيسوى أمس السبت، أسدا داخل قفص حديدي بعدما قام بحركات استفزازية بلسانه وصوته، وحاول الأسد مهاجمته، إلا أن العيسوى تصدى لمحاولة الهجوم بقوة، وزأر مثل الأسد، فتراجع الأسد وعاد للركن الذى يقف فيه، وفقاً لصحيفة مصرية.

وتضاربت الأخبار حول حقيقة المصارعة التي جرت بين العيسوي والأسد، حيث ذكرت بعض المواقع الإخبارية بأن الشاب البالغ من العمر (26 سنة) خدع وسائل الإعلام بزعمه أنه سيصارع الأسد حتى يموت أحدهما، واصفا الحدث بأنه تاريخي مما دفع كافة وسائل الاعلام المحلية والعالمية بمتابعة الحدث.

غير أنه عندما توجه رجال الصحافة إلى المكان المتواجد به الأسد - بإحدى المناطق الزراعية بمنطقة قلابشو وديان بالمنصورة - وجدوا الأسد في حالة إعياء شديد ومصاب بجروح غائرة فى رأسه وظهره بل ويبدو غائبا عن الوعى.

وعندما دخل العيسوي قفص الأسد كان مسلحا بسيف ودرع ورمح بينما كان الأسد في غير حالته تماما، وجلس الشاب داخل القفص لمدة ربع ساعة يهذى بكلمات وأصوات غير مفهومة ووجه كلامه إلى رجال الصحافة قائلا "الآن استطيع قتل الأسد ولكنى سأرحمه " وخرج من القفص دون أن يواجه الأسد .

وكان السيد قد أعلن أنه اشترى أسدا بمبلغ 4 آلاف دولارا بهدف مصارعته وقتله للترويج السياحي لمصر، مما أثار استياء جمعية "أصدقاء الحيوان" التي طالبت بوقف المصارعة.

يذكر أن العيسوي، قام بالعديد من الأعمال التي تتسم بالقوة الخارقة، حيث يقفز من الطابق العاشر، ويهوى أكل الأخشاب، وابتلاع المسامير وتكسيرها، وينام تحت السيارات الكبيرة، وتمر فوق بطنه وظهره، ويجر السيارات بأسنانه عن طريق تثبيت خنجر تحت الجلد ووضع "شنكل" صلب في ذراعه لسحب السيارات.
 

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram
متوفر في App Storeمتوفر في Google Play

كاريكاتير

  • سورية

                                                                     

كتاب اليوم

  • هل ننظم الأولمبياد؟

    الأحداث الرياضية في دولتنا لا تتوقف، فالإمارات تعتبر الدولة العربية الوحيدة التي تقام فيها جميع الرياضات الحديثة والتقليدية

  • روسيا والقرم وتنبؤات نيكسون

    هل التاريخ يعيد نفسه؟ هل هي بوادر حرب باردة جديدة بين القطبين القديمين الجديدين، الولايات المتحدة وروسيا وريثة الاتحاد السوفييتي

  • مكافأة الصينيين بزيارة الإمارات

    الدوافع والمكافآت هي من بين المحفزات التي تدفع الموظفين للعمل بجد، وترتقي بعملهم الوظيفي في المؤسسة. وجود نظام الدوافع الملائم

  • المال والسياسة والديمقراطية الأميركية

    رغم النفوذ المعروف للمال في السياسة في أميركا، إلا أن الولايات المتحدة تفتح هذا الشهر صفحة جديدة أزيلت فيها واحدة من أهم

  • انتفاضة اللبنانيين ضد دولة الفساد

    لم يشهد لبنان في تاريخه المعاصر حركة احتجاج مطلبية، بهذا الحجم من الاتساع والكثافة والشمولية، والإصرار على تحقيق المطالب

  • دبي واحة السلام العالمي

    ما أحوج العالم للسلام.. ربما أكثر من أي وقت مضى، لأن البشرية تبتعد عن مفهومها الإنساني أكثر فأكثر، وتقترب بجدارة من شريعة

  • ثنائية المطبوع والرقمي

    ليس بوسع الصحف الوطنية المطبوعة، أن تطمئن للحال الراهنة، بعد خروجها من عنق الزجاجة، نتيجة تقوّض أخطار تلاشيها بتأثير مشروعات

  • تبرير ثقافي

    ما تكشف عنه دور نخب الثقافة، بمجمل أدواتهم وتفرع فنونهم ومذاهبهم، أنه كان قاصراً عن أدنى مساهمة فاعلة في أي من جوانب الحياة،

  • كلنا دال نقطة

    خلال الأيام القليلة الماضية، التقيت بإحداهن وهي زميلة من دولة عربية شقيقة موقعها في شمال إفريقيا الجميلة، وأصرت على أنها

  • المعادلة والقرار الصعب

    دائماً ما نشعر هنا في «البيان الرياضي» بالكثير من الحرج عندما نتطرق للحديث عن نادي الشباب، لاسيما في مواقف الإشادة، الأمر

  • نائمون يا معالي الوزير

    على الرغم من التنبيهات التي أطلقها المسؤولون في وزارة التربية والتعليم ومناطقها التعليمية، حول ضرورة الالتزام بالدوام المدرسي

  • أجمل صورة

    مليئة هي الحياة بالصور الجميلة، رغم أننا نعيش في زمن اختلطت فيه الصور بين الغث والثمين، لكن يظل أملنا في هؤلاء، القادرين

الأكثر قراءة

تابعنا على "فيس بوك"

eSuggestion eComplain eComplain eSuggestion