بالصور.. مصري يهزم الأسد ويرفض قتله

هزم الشاب المصري السيد العيسوى أمس السبت، أسدا داخل قفص حديدي بعدما قام بحركات استفزازية بلسانه وصوته، وحاول الأسد مهاجمته، إلا أن العيسوى تصدى لمحاولة الهجوم بقوة، وزأر مثل الأسد، فتراجع الأسد وعاد للركن الذى يقف فيه، وفقاً لصحيفة مصرية.

وتضاربت الأخبار حول حقيقة المصارعة التي جرت بين العيسوي والأسد، حيث ذكرت بعض المواقع الإخبارية بأن الشاب البالغ من العمر (26 سنة) خدع وسائل الإعلام بزعمه أنه سيصارع الأسد حتى يموت أحدهما، واصفا الحدث بأنه تاريخي مما دفع كافة وسائل الاعلام المحلية والعالمية بمتابعة الحدث.

غير أنه عندما توجه رجال الصحافة إلى المكان المتواجد به الأسد - بإحدى المناطق الزراعية بمنطقة قلابشو وديان بالمنصورة - وجدوا الأسد في حالة إعياء شديد ومصاب بجروح غائرة فى رأسه وظهره بل ويبدو غائبا عن الوعى.

وعندما دخل العيسوي قفص الأسد كان مسلحا بسيف ودرع ورمح بينما كان الأسد في غير حالته تماما، وجلس الشاب داخل القفص لمدة ربع ساعة يهذى بكلمات وأصوات غير مفهومة ووجه كلامه إلى رجال الصحافة قائلا "الآن استطيع قتل الأسد ولكنى سأرحمه " وخرج من القفص دون أن يواجه الأسد .

وكان السيد قد أعلن أنه اشترى أسدا بمبلغ 4 آلاف دولارا بهدف مصارعته وقتله للترويج السياحي لمصر، مما أثار استياء جمعية "أصدقاء الحيوان" التي طالبت بوقف المصارعة.

يذكر أن العيسوي، قام بالعديد من الأعمال التي تتسم بالقوة الخارقة، حيث يقفز من الطابق العاشر، ويهوى أكل الأخشاب، وابتلاع المسامير وتكسيرها، وينام تحت السيارات الكبيرة، وتمر فوق بطنه وظهره، ويجر السيارات بأسنانه عن طريق تثبيت خنجر تحت الجلد ووضع "شنكل" صلب في ذراعه لسحب السيارات.
 

طباعة
comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

ملفات البيان

  • الانقلابيون يتلقون ضربات موجعة شرق صنعاء

    تمكنت قوات المقاومة الشعبية والجيش الوطني، تحت غطاء من نيران مقاتلات التحالف، من توجيه ضربات موجعة للإنقلابيين شرق صنعاء، باستكمال تطهير معسكر فرضة نهم الاستراتيجي..

الأكثر قراءة

كاريكاتير

صور تحكي

  • معرض العروس

    عارضات أزياء تألقن على منصة معرض العروس الذي بدأت فعالياته أمس، بمركز دبي التجاري العالمي، ويستمر إلى 13 فبراير الجاري

البيان الأسبوعي

  • البيان الأسبوعي

    اعتبارا من اليوم وكل يوم سبت سوف تصدر صحيفة " البيان " عددا أسبوعيا مميزا ، يحوي العديد من المواضيع الخاصة والمميزة .

كتاب اليوم

  • الشباب والسعادة والمستقبل

    هذا هو عنوان المرحلة الجديدة التي من أجلها جاء تشكيل الحكومة الجديدة في دولة الإمارات العربية المتحدة..

  • الإمارات والهند .. علاقات تاريخية

    ظل دستور جمهورية الهند منذ بدء العمل به بعد الاستقلال في العام 1947 يحمل بين طياته آمال وتطلعات وقيم الشعب ويركز على مبادئ العدل والحرية والمساواة والأخوة..

  • ذلك من حكمة النساء

    «المرأة التي تهز المهد بيمينها، تهز العالم بيسارها»، هذه مقولة تنسب للجنرال نابليون، قالها منذ نحو قرنين، ثم بعده قال القادة العسكريون والسياسيون.

  • دموع بوغازي!!

    ■ منذ دخولي عالم الصحافة في أواخر السبعينيات، والعبد لله يسعى دائماً بقدر المستطاع أن أقترب وأتعرف إلى العالمين في هذا المجال، وأتوقف عند (هرم).

  • تعليم اللغة العربية في مدارسنا

    أتذكر بوضوحٍ بالغ كيف كنت أنا وصديقاتي نحدق في الساعة، من دون أن نصدق ما تراه عيوننا، خلال حصص اللغة العربية في المدرسة.

  • حلم السعادة والاستقرار

    يبدو أن العديد من الناس، سواء من الذكور أو الإناث، وربما الشباب وكبار السن، ينسون بصورة عفوية أو متعمدة، عيد الحب، وهو تقليد غربي قديم،..

  • صحافة «الدوانيات» !!

    ماذا بقي لصحافتنا الرياضية من احترام طالما أن هناك من يحاول تشويه صورتها بطريقته الخاصة والتي تنم على أنه «متسلق» من الدرجة الأولى.

  • قيادة استثنائية

    الإمكانيات المحدودة ليست عذراً للإنجاز ومن يريد العمل سيعمل وينجز، فوضع العقبات والأعذار أول الطريق للعودة إلى الوراء.

  • خريف فلسطيني بامتياز!!

    «الربيع» الدامي لم ينته بعد. جاء قبل أربع سنوات واستمر. لا كستناء في السوق. في السوق لحوم بشرية مشوية. أسلحة بالتجزئة وبالجملة.

  • فليستدام الوعي

    يحوم فوق رؤوسنا ولا نراه إلا قاسياً باختطافه أحدهم فجأة أو عنوة من بيننا، نعرفه، ونتذكر أنه يحيا بيننا على حساب موت أحدنا، قد أكون أنا أو أنت أو هو أو هي، فثمة ضحية قادمة ستأتي.

  • التغير المناخي والمسار الصحيح

    منذ البداية نعلم أن قمة المناخ في باريس التي أقيمت قبل فترة، ليست النهاية بالنسبة للتحديات المستمرة لتجنب التغير المناخي الخطير.

  • خندق وسور حول بغداد.. لماذا الآن؟

    أعلنت قيادة عمليات بغداد في الرابع من فبراير الجاري، بدأها حفر خندق وتشييد سور خرساني حولها مع أبراج مراقبة لحمايتها من تسلل الإرهابيين.