جمعية الصحفيين تنظّم إفطاراً مع أطفال مركز رأس الخيمة للتوحد

أعضاء الجمعية في زيارة لأطفال مركز رأس الخيمة للتوحد | من المصدر

نظّمت جمعية الصحفيين في ثالث فعالية لها في إمارة رأس الخيمة، إفطاراً جماعياً مع أطفال مرضى التوحد بمناسبة يوم زايد للعمل الإنساني، تحت شعار «إفطارنا غير في عام الخير» بالتعاون مع مركز رأس الخيمة للتوحد، ومركز رأس الخيمة لتأهيل المعاقين، في كافيه غاليسيا في أبراج جلفار.

وحملت فعالية الإفطار الجماعي مع أطفال مرضى التوحد عنوان “ لست وحدك “ وقدمت الجمعية أربعة أجهزة لوحية لمركز رأس الخيمة للتوحد، للمساهمة في تعليم أطفال التوحد بشكل تقني متطور، كما ساهمت لجنة الأسر المتعففة في أم القيوين بتقديم عيدية للأطفال، وساهمت دائرة الآثار والمتاحف في رأس الخيمة بتوزيع هدايا للأطفال، وشاركت مهرة صراي رئيسة قسم المبادرات المجتمعية في منطقة رأس الخيمة الطبية بتقديم مسابقات للأطفال التوحد.

شهد الفعالية سالم النار الشحي عضو المجلس الوطني الاتحادي، وعائشة الشامسي رئيسة مجلس إدارة مركز رأس الخيمة للتوحد، ومهرة صراي رئيسة المبادرات المجتمعية في منطقة رأس الخيمة الطبية، وعدد من الصحفيين المشاركين في تنظيم الفعالية.

وأشاد أحد أولياء أمور أطفال مرضى التوحد، بجهود جمعية الصحفيين في إلقاء الضوء على أطفال التوحد ومساهمة الجهات الحكومية والخيرية معها دليل واضح على تماسك مجتمعنا وحبه لعمل الخير، في أي فرصة تتاح له.

وقال سالم النار: إن اختيار جمعية الصحفيين للإفطار الجماعي مع أطفال مرضى التوحد وأهاليهم لفتة طيبة، تذكرنا بأهم الشرائح التي تحتاج منا إلى دعم حقيقي وفعال، ومشاركتنا جاءت من المنطلق الخيري ذاته، ووقوفنا معهم أقل دعم ممكن أن نقدمه.

وأوضحت حصة سيف عضو مجلس إدارة جمعية الصحفيين، أن التفاعل الملحوظ من قبل الجهات المشاركة في الفعالية دليل واضح على أهمية أن تتاح الفرصة لأصحاب الخير للمساهمة في إدخال الفرحة للشرائح المستهدفة، وخاصة أطفال مرضى التوحد، مشيرة إلى أن نجاح الفعالية كان بفضل الله عز وجل ثم دعم جمعية الصحفيين التي وجهتنا لاختيار أبرز الشرائح التي تحتاج إلى دعم، كما كان للصحفيين المشاركين في الفعالية دور بارز لإبرازها في أفضل صورة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات