«شؤون الضواحي» و«خيرية الشارقة» تطلقان مبادرات إنسانية

أطلقت دائرة شؤون الضواحي والقرى، بالتعاون مع خيرية الشارقة، عدداً من المبادرات استجابةً لإعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، عام 2017 عاماً للخير.

وتأتي هذه المبادرات التي تشمل ضاحية الخير وحصالة الخير والمتبرع الدائم، في إطار المشاركة الإيجابية نحو دفع المسيرة الخيرية في الدولة وإمارة الشارقة قدماً لتحقيق مزيد من السعادة في نفوس كل من يقيم على هذه الأرض الطيبة.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحافي عُقد بمقر ضاحية واسط، بحضور خميس بن سالم السويدي، عضو المجلس التنفيذي ورئيس دائرة شؤون الضواحي والقرى، والشيخ ماجد بن سلطان القاسمي، مدير دائرة شؤون الضواحي والقرى، وسلطان بن بطي المهيري، عضو اللجنة الوطنية العليا لعام الخير ورئيس اللجنة المحلية لعام الخير بإمارة الشارقة، وعبد الله مبارك الدخان، الأمين العام لجمعية الشارقة الخيرية، وعبد الله سلطان بن خادم، عضو مجلس إدارة الجمعية ومديرها التنفيذي، وعدد من أعضاء مجلس الإدارة والمديرين وموظفي الجهتين.

وثمن سلطان المهيري جهود دائرة شؤون الضواحي والقرى في إطلاق هذه المبادرات التي تؤكد أن العطاء الخيري متأصل في مؤسسات الإمارات وشعبها الكريم.

تعليقات

تعليقات