أعاصير وفيضانات تجتاح مناطق عدة في العالم

دراجات في شوارع تومبيس شمالي بيرو في ظل الفيضانات | رويترز

ت + ت - الحجم الطبيعي

تشهد مناطق عدة في العالم أحوالاً جوية عاصفة وممطرة، أدت إلى قتلى ومشردين، وإخلاء سكان وتوجيهات بالحذر.

وتواجه كاليفورنيا خطر حدوث فيضانات غداة عاصفة جديدة، أدت إلى إصدار أوامر بإخلاء مناطق عدة، شهدت أساساً شتاء ماطراً إلى حد كبير في الأسابيع الأخيرة.

ويتوقع أن تصل كمية الأمطار إلى 23 سنتمتراً في بعض الأماكن. وهذه الأمطار الناجمة عن منخفض دافئ إلى حد ما، يمكن أن تتسبّب بذوبان جزء من غطاء الثلج الاستثنائي، الذي تراكم في الأشهر الثلاثة الماضية، ما قد يؤدي إلى تدفق المياه في مجاري الولاية، بشكل من المستحيل السيطرة عليه.

وحذرت دائرة الأرصاد الجوية الأمريكية، من أن هطول أمطار على «تربة مشبّعة» بالمياه من عواصف الشتاء، وعلى «كتلة الثلج الكثيفة سيسبب فيضانات كبيرة».

وعلى ارتفاعات عالية، من المتوقع أن يسبب تساقط الثلوج فوق جبال شمالي كاليفورنيا «صعوبات في حركة السير». وصدرت أوامر بإخلاء مناطق عدة، خصوصاً في شمالي الولاية، حيث يمكن أن تشهد سبعة أنهار فيضانات كبيرة.

في البيرو، قضى ستة أشخاص على الأقلّ في شمال غربي البلاد، جرّاء فيضانات مرتبطة بالإعصار ياكو، حسبما أفاد، الجمعة، الدفاع المدني في البيرو. وقال الدفاع المدني البيروفي على تويتر «حتى اللحظة (الجمعة)، سُجّل ستّة قتلى».

وبدأت الفيضانات، التي تسببت بها أمطار غزيرة وطوفان مجاري المياه، هذا الأسبوع، وتفاقمت خلال الـ 48 ساعة الأخيرة. وطالت مناطق حضرية وريفية في مقاطعات لا ليبرتاد ولامبايكي وبيورا وتومبيس (شمال)، على الحدود مع الإكوادور.

وقال رئيس جهاز الدفاع المدني، سيسار سييرا، لقناة «إكسيتوسا» الإذاعية، إن الإعصار ياكو، الذي بدأ على بعد 500 كيلومتر تقريباً من السواحل البيروفية، هو «ظاهرة غير اعتيادية جداً، أدّت إلى تكثيف هطول الأمطار في شمالي» البلد.

أمطار موزمبيق

وبدأت رياح قوية تهبّ وأمطار غزيرة تهطل على مناطق في موزمبيق، أمس، إذ يضرب الإعصار الاستوائي «فريدي» البلد للمرة الثانية، على ما أعلنت السلطات. وتباطأ تقدّم الإعصار فريدي، الذي يوشك على تحطيم الرقم القياسي، باعتباره أطول إعصار استوائي، باتجاه الدولة الواقعة في أفريقيا الجنوبية، وكان يبعد 60 كيلومتراً من الساحل أمس، بحسب معهد الأرصاد الجوية في موزمبيق.

وقال هذا الأخير «تراجعت سرعة الإعصار من سبعة إلى أربعة كيلومترات في الساعة، ما يؤخّر وصوله» إلى الساحل. وأشار إلى أن «أمطاراً غزيرة ورياحاً قوية جداً»، تؤثر في مقاطعات زامبيزيا ومانيكا وسوفالا بوسط البلد. ولفت إلى أن الأمطار والرياح «متقطعة» مع اقتراب الإعصار.

إخلاء في أستراليا

وفي أستراليا، حثت الشرطة سكان بلدة «بوركيتاون» الشمالية، في ولاية «كوينزلاند»، على إخلاء منازلهم، وسط فيضانات عارمة بالمنطقة، في أعقاب هطول أمطار غزيرة استمرت لأيام. وذكر مكتب الأرصاد الجوية، التابع للحكومة الأسترالية، أن الفيضانات في بلدة «بوركيتاون»، في خليج «كاربنتاريا»، كانت الأسوأ على الإطلاق، حيث تجاوزت مستويات الأنهار مستوى الفيضان، الذي بلغ 78. 6 أمتار، والذي تم قياسه في مارس 2011.

وذكرت قناة «إيه.بي.سي» التلفزيونية الأسترالية، نقلاً عن بيان لشرطة كوينزلاند، أنه سيتم فصل الكهرباء عن المنطقة الواقعة بشمال غربي كوينزلاند، في الوقت الذي تعرضت فيه شبكات الصرف الصحي في البلدة لمخاطر. وأضاف البيان «ليس من الأمان البقاء».

طباعة Email