واشنطن تدحض التقرير الإثيوبي بشأن حادث تحطم الطائرة بوينج 737 ماكس

ت + ت - الحجم الطبيعي

 قالت الحكومة الأمريكية إن تقرير المحققين الإثيوبيين بشأن تحطم الطائرة "بوينغ 737 ماكس" خارج أديس أبابا في العام 2019 زعم خطأً أن الطائرة تعرضت لعطل كهربائي، وذلك في اعتراض علني غير عادي للنتائج التي توصلت إليها إثيوبيا بشأن الحادث المميت.

واتهم المجلس الوطني الأمريكي لسلامة النقل "المكتب الإثيوبي للتحقيق في الحوادث" بتقديم مزاعم "غير مدعومة بأدلة" في استنتاجات نشرت أواخر العام الماضي.

ونقلت وكالة بلومبرغ للأنباء عن المجلس قوله اليوم الثلاثاء إن "التقرير النهائي لا يقدم أي تفاصيل لدعم بيانات "المكتب الإثيوبي للتحقيق في الحوادث" بشأن وجود مشكلة كهربائية".

وقال المحققون الأمريكيون إنهم اتفقوا بشكل عام مع النتائج التي توصلت إليها إثيوبيا بأن تصميما معيبا في الطائرة ماكس 737 تسبب في انخفاض مقدمة الطائرة بشكل تلقائي وكان على الأقل من بين الأسباب التي أدت إلى حادث التحطم الذي وقع في 10 مارس 2019 وأسفر عن مقتل 157 شخصا.

وكان هذا ثاني حادث دموي لهذا الطراز خلال عدة أشهر وتسبب في تعليق طيران الطائرة على مستوى العالم وهو ما كبد شركة بوينغ خسائر بلغت مليارات الدولارات وتحقيقات متعددة.

طباعة Email