صراع دبلوماسي بين روسيا وأستونيا

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت روسيا أمس، خفض مستوى العلاقات الدبلوماسية مع أستونيا العضو في حلف الناتو، واتهمت تالين بإشاعة «رهاب روسيا»، وردت أستونيا بطرد سفير موسكو لديها.

وقالت وزارة الخارجية الروسية إنها أبلغت مبعوث أستونيا بأنه يجب أن يغادر البلاد الشهر المقبل وإن قائماً مؤقتاً بالأعمال سيمثل مصلحة كل دولة منهما في عاصمة الأخرى بدلاً من السفير. وقال أورماس رينسالو وزير خارجية أستونيا إن بلاده ردت بالمثل وطلبت من السفير الروسي المغادرة بحلول السابع من فبراير. وأضاف في بيان «سنواصل دعم أوكرانيا في وقت تخطط فيه روسيا لهجمات على نطاق واسع وندعو الدول التي تتبنى النهج ذاته في التفكير إلى زيادة مساعداتها لأوكرانيا».

وأشارت موسكو إلى أن الخطوة التي اتخذتها أمس بشأن العلاقات الدبلوماسية جاءت رداً على تحرك من أستونيا لتقليص حجم البعثة الروسية في طالين. وأضافت «في السنوات القليلة الماضية، دمرت القيادة الأستونية عن قصد العلاقات مع روسيا بالكامل. إشاعة رهاب روسيا وزرع تالين العدائية تجاه بلدنا وصلا إلى مستوى سياسة الدولة».

وقالت ماريا زاخاروفا المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية تعليقاً على تدهور العلاقات «لقد حصل النظام الأستوني على ما يستحقه».

وأبلغت أستونيا روسيا في 11 يناير بأن تقلل عدد الدبلوماسيين في سفارتها في تالين إلى ثمانية بما يماثل عدد الدبلوماسيين من أستونيا في موسكو.

طباعة Email