رئيس البرازيل: أبواب القصر الرئاسي شُرعت من الداخل للمتظاهرين

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد الرئيس البرازيلي لويس إيناسيو لولا دا سيلفا، اليوم، أنه مقتنع بأن المتظاهرين، الذين اقتحموا القصر الرئاسي في برازيليا الأحد، تلقوا مساعدة من الداخل، معلناً عملية "تدقيق عميقة" بالموظفين.

وقال الزعيم اليساري، خلال مأدبة الفطور الأولى مع الصحافيين منذ تنصيبه في الأول من يناير: "أنا مقتنع بأن أبواب قصر بلانالتو فُتحت ليتمكن الناس من الدخول، لأنه لم يتم خلع أي باب".

وأوضح: "هذا يعني أن أحدهم سهَّل دخولهم إلى هنا".

وتساءل: "كيف يمكن أن يكون هناك شخص أمام باب مكتبي قد يطلق النار علي؟".

ونشر الآلاف من أنصار الرئيس السابق جايير بولسونارو، الذين رفضوا هزيمته الانتخابية أمام لولا نهاية أكتوبر، الفوضى في العاصمة الأحد، بعدما اقتحموا القصر الرئاسي ومقر المحكمة العليا والكونغرس.

وقاموا بأعمال تخريب لم تسلم منها التحف الفنية، في تحرك يذكّر باقتحام مبنى الكابيتول بواشنطن في 6 يناير 2021 من قبل أنصار الرئيس السابق دونالد ترامب.

طباعة Email