موسكو تنتقد غياب الحديث عن السلام في لقاء بايدن - زيلينسكي

دبابة أوكرانية «تي 72» قرب قرية باخموت في دونباس| أ.ف.ب

ت + ت - الحجم الطبيعي

انتقد الكرملين، أمس، غياب الحديث عن السلام خلال زيارة الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إلى الولايات المتحدة.

مشيراً إلى عدم ظهور «أي نية في الإصغاء للمخاوف الروسية»، فيما أكد مسؤول عسكري روسي أن الهدف الحالي لروسيا هو استكمال السيطرة على منطقة دونيتسك. وحظي زيلينسكي في واشنطن بتعهد من الرئيس الأمريكي جو بايدن بتقديم قرابة 1.8 مليار دولار بشكل إمدادات عسكرية تتضمن للمرة الأولى منظومة الدفاع الصاروخي باتريوت.

وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمس باتريوت في مؤتمر صحافي «بالنسبة لنظام باتريوت، فهو نظام قديم جداً. إنه لا يعمل مثل (نظامنا الروسي) إس-300.

خصومنا يعتبرون أنه سلاح دفاعي. حسناً، سنضع ذلك في الاعتبار. هناك دائماً مضاد. لذا ما يفعله هؤلاء لن يجدي نفعاً، فهو يطيل فقط أمد النزاع، ذلك كلّ ما في الأمر». وتابع «كل النزاعات المسلحة تنتهي بمحادثات. وكلما أسرعت كييف في فهم ذلك كان أفضل».

وقال الناطق باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف إن تزويد واشنطن أوكرانيا بمنظومة باتريوت لن يسهم في تسوية الصراع، ولن يحول بين روسيا وتحقيق أهدافها. وأضاف «نلاحظ أن الرئيس بايدن والرئيس زيلينسكي لم يقولا أي شيء يمكن اعتباره نية محتملة للإصغاء للمخاوف الروسية».

وأضاف «لم تُسمع أي كلمة تحذر زيلينسكي من مواصلة قصف مبان سكنية في بلدات وقرى منطقة دونباس، ولم تصدر دعوات حقيقية من أجل السلام.. هذا يشير إلى أن واشنطن تواصل حرباً غير مباشرة على روسيا حتى آخر أوكراني».

وفيما أعلنت مجموعة الدول السبع الصناعية، عن مساعدات لأوكرانيا تصل إلى 32 مليار دولار، أكدت المملكة العربية السعودية وجورجيا، أمس، أهمية تسوية الأزمة الروسية الأوكرانية بالوسائل السلمية. جاء ذلك في بيان مشترك صدر في ختام زيارة رئيس وزراء جورجيا ايراكلي غاريباشفيلي إلى المملكة واستمرت يومين.

شويغو في الجبهة

وميدانياً، تفقد وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو خط الجبهة مع أوكرانيا، في ثاني زيارة من هذا النوع في أقل من أسبوع.وأعلن رئيس أركان الجيش الروسي فاليري غيراسيموف أمس، أن جهود الجيش الروسي تتركز حالياً على السيطرة على منطقة دونيتسك بأكملها.

وأعلن أنّ المناورات البحرية المخطّط لها هذا الأسبوع بين البحرية الروسية والصينية في بحر الصين الشرقي هي «رد فعل» على الموقف «العدواني» للولايات المتحدة في آسيا.

وأعلن الرئيس السابق لوكالة الفضاء الروسية روسكوزموس دميتري روغوزين أنه أصيب بجروح في ضربة أوكرانية على دونيتسك. وكان روغوزين أقيل من منصبه على رأس «روسكوزموس» في يوليو ويقود حالياً مجموعة من المستشارين العسكريين الذين يقدمون المساعدة للقوات الانفصالية في أوكرانيا.

طباعة Email