مناورات بحرية مشتركة لروسيا والصين غداً

ت + ت - الحجم الطبيعي

يتزايد التقارب بين روسيا والصين، في ظل خلاف كل منهما مع الغرب لأسباب مختلفة، لكن متقاربة. وكانت العلاقة بين الاتحاد السوفييتي والصين متوترة في حقبة الحرب الباردة، لكن روسيا والصين تقاربتا في السنوات الأخيرة كجزء من علاقة «بلا حدود» تعد كقوة توازن الهيمنة العالمية للولايات المتحدة.

وفي سياق هذا التطور المستمر في العلاقة، أعلنت موسكو، أمس، أن عدداً من سفنها الحربية سيشارك في مناورات بحرية مع بكين تنطلق غداً.

وقالت وزارة الدفاع الروسية: إن «المناورات ستجرى من 21 إلى 27 ديسمبر في بحر الصين الشرقي، وهدفها الرئيسي هو تعزيز التعاون البحري» بين روسيا والصين، وجاء في بيان أنها ستشمل إطلاق صواريخ حية ومدفعية وتدريبات، لمواجهة الغواصات، وإطلاق صواريخ وقذائف مدفعية في بحر الصين الشرقي.

وأضاف: إن «الهدف الرئيسي من التدريبات (التي تُجرى سنوياً منذ عام 2012) هو تعزيز التعاون البحري بين الاتحاد الروسي وجمهورية الصين الشعبية، والحفاظ على السلام والاستقرار في منطقة آسيا-المحيط الهادئ»، وتابع: إن الصين سترسل مدمرتين وسفن دورية وسفينة إمداد وغواصة.

على صعيد منفصل، أعلنت الشركة الروسية المتحدة لصناعة الطائرات عن أول عملية إقلاع لقاذفة استراتيجية معدلة من قاذفات Tu-160.

وجاء في بيان صادر عن الشركة «في ديسمبر 2022 حلقت قاذفة استراتيجية معدلة حاملة للصواريخ من طراز Tu-160M بأول رحلة جوية لها بعد عمليات التحديث».

طباعة Email