نشطاء المناخ يستهدفون مطاري ميونخ وبرلين

ت + ت - الحجم الطبيعي

استهدف نشطاء المناخ ألمان مطارين كبيرين اليوم، حيث تم تعطيل عمليات الطيران لمدة قصيرة في مطار ميونخ، وأفشلت الشرطة، على ما يبدو، محاولة لعمل ذلك في برلين.

وعاد تشغيل رحلات الطيران إلى طبيعته مجدداً في ميونخ، بعدما عطَّل الاحتجاج ضد التغير المناخي مدرجاً للطيران، حسبما ذكر المطار نحو الساعة 11 صباحاً (1000 بتوقيت غرينتش) عبر تويتر.

ولصق النشطاء أنفسهم بمدرج الطيران. وذكر متحدث باسم المطار أن "الشرطة الاتحادية أبعدتهم مجدداً سريعا للغاية".

وذكر البيان أنه لم يتم إلغاء رحلات طيران ولم تحدث سوى تأخيرات بسيطة، لأن المدرج الجنوبي كان يعمل باستمرار.

وذكر مطار ميونخ عبر تويتر أن المحتجين عطلوا الرحلات الجوية نحو 45 دقيقة، مضيفاً أن نشطاء حماية المناخ حاولوا الوصول أيضاً إلى الجانب الجنوبي من المطار، ولكن الشرطة حالت دون حدوث ذلك. وتم القبض على النشطاء.

وفي الوقت ذاته، حاول نشطاء تعطيل تشغيل مطار العاصمة الألمانية برلين اليوم أيضاً، بحسب بيانات المطار صباح اليوم التي أكدت أن "عمليات الطيران ليست مقيدة حالياً".

 وكتب ناشطان عبر موقع تويتر: "نحن على المدرج في مطاري برلين وميونخ".

وأفاد مصور أن مجموعة من نشطاء المناخ أحدثوا ثغرة في السياج، لكن الحراس الأمنيين أو ضباط الشرطة اعترضوا طريقهم.

وقال وزير الاقتصاد روبرت هابيك، اليوم، على هامش زيارة له بمدينة بريتوريا في جنوب أفريقيا، إن الاحتجاج ضد تدمير البيئة أو ضد تدمير المناخ مبرر وصحيح.

واستدرك قائلاً: "لكن يجب أن يتم اختيار شكل الاحتجاج، بحيث لا يعاني منه أشخاص بلا داعٍ، وذلك كي لا يتم تهديد تقبل المواطنين لحماية المناخ".

وانتقدت رابطة المطارات الألمانية الاحتجاج اليوم. وذكرت أن الرابطة افتقرت "لأي تفهم" لهذا، مشيرةً إلى أنه سيكون غير مقبول إذا تم تعريض حركة النقل الجوي للخطر.

وأضافت: "يتم اتخاذ إجراءات قضائية صحيحة ضد التدخل الأشد خطورة في حركة النقل الجوي".

طباعة Email