واشنطن: تعزيز الدفاعات الجوية الأوكرانية أولوية قصوى

روسيا لا ترى فرصاً للسلام مع أوكرانيا

ت + ت - الحجم الطبيعي

شدّد الكرملين، على أنّه يتفق مع الولايات المتحدة بشأن الحاجة إلى إقرار سلام دائم في أوكرانيا، غير أنه لا يرى فرصة لإجراء مفاوضات في الوقت الراهن. وقال الناطق باسم الكرملين، دميتري بيسكوف: «بخصوص أن النتيجة ينبغي أن تكون التوصل إلى سلام عادل ودائم، فإننا نتفق مع ذلك، أما فيما يتعلق بفرص الدخول في مفاوضات من أي نوع، فإننا لا نرى أياً منها في الوقت الراهن». وأشار بيسكوف، إلى أنه سيتعين أن تحقق روسيا أهداف عمليتها العسكرية الخاصة في أوكرانيا أولاً، قبل إجراء محادثات مع أي شركاء محتملين.

على صعيد متصل، قال وزير الدفاع الأمريكي، لويد أوستن، إن تعزيز الدفاعات الجوية الأوكرانية يمثل أولوية قصوى لـ«البنتاغون». وذكرت وكالة بلومبرج للأنباء، نقلاً عن بيان للحكومة الأمريكية، أن أوستن أدان الهجمات الجوية الروسية على البنية التحتية المدنية في أوكرانيا، خلال محادثة مع نظيره الأوكراني، أوليكسي ريزنيكوف.

في الأثناء، أفاد مسؤولون محليون، بتعرض مطار روسي آخر لهجمات بطائرات بدون طيار، أمس، في منطقة كورسك على الحدود مع أوكرانيا. وقال الحاكم الإقليمي، رومان ستاروفويت، عبر «تيلغرام»، إنه لم تتم بعد السيطرة على الحريق الذي اندلع إثر هجوم كورسك (حتى إعداد الخبر)، وأضاف أنه تم تعليق الدراسة في مدرستين بالمنطقة بسبب الحريق. ووفقاً لوسائل الإعلام المحلية، تعرضت منشأة عسكرية في منطقة بازا لهجوم بطائرات مسيرة الثلاثاء أيضاً. وأظهرت مقاطع فيديو من مدينة كورسك الصناعية، حريقاً كبيراً في منطقة المطار الذي يستخدم حصرياً للرحلات العسكرية. في الوقت نفسه، أفادت بوابة «بازا» الإلكترونية بوقوع هجوم بطائرة مسيرة في منطقة بريانسك استهدف على ما يبدو شركة قابضة حكومية لها صلات بالأمن القومي.

إلى ذلك، لقي ستة أشخاص على الأقل حتفهم، في قصف طال مدينة دونيتسك بشرق أوكرانيا. وقال أليكسي كوليمزين رئيس بلدية المدينة في تيلغرام: «وفقاً للبيانات الأولية، قتل ستة مدنيين نتيجة القصف في دونيتسك، إحصاء عدد الجرحى جارٍ».

ظلام

وقال حاكم منطقة كييف، إن نصف المنطقة المحيطة بالعاصمة الأوكرانية تقريباً ستظل بلا كهرباء في الأيام المقبلة، بعد الضربات الصاروخية الروسية على منشآت الطاقة. وقال أوليكسي كوليبا حاكم المنطقة على تيلغرام «في الأيام المقبلة، سيكون نحو نصف المنطقة بلا كهرباء». واضطرت شركة «دي.تي.إي.كيه»، أكبر مزود خاص للطاقة في أوكرانيا، إلى فصل منشأة تابعة لها من شبكة الكهرباء بسبب الأضرار الناجمة عن هجمات الاثنين، وقالت إن المنشأة كانت استُهدفت 17 مرة في الشهرين الماضيين. وقال فولوديمير كودريتسكي، رئيس شركة أوكنيرجو الوطنية لتشغيل شبكة الكهرباء، إن روسيا شنت الهجمات عمداً مع انخفاض درجة الحرارة إلى ما دون الصفر.

طباعة Email