طوكيو وسول تؤكدان ضرورة التعاون في مواجهة "استفزازات" كوريا الشمالية

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد سفيرا اليابان وكوريا الجنوبية لدى الولايات المتحدة ، يوم الاثنين، أنه يتعين على بلديهما العمل معاً بشكل وثيق على المستوى الثنائي وأيضاً الثلاثي مع الولايات المتحدة، للتعامل مع التحديات المختلفة الماثلة مثل "استفزازات" كوريا الشمالية ومرونة سلسلة التوريد.

وذكر سفير كوريا الجنوبية لدى الولايات المتحدة تشو تاي يونج، أن حكومة سول مستعدة لتعزيز تعاونها مع الولايات المتحدة واليابان، بحسب وكالة يونهاب للأنباء.

وسلط تشو الضوء على أهمية التعاون الثلاثي بين الولايات المتحدة واليابان وكوريا الجنوبية في التعامل مع أعمال كوريا الشمالية "الاستفزازية"، مشيداً في الوقت نفسه بالتدريبات المشتركة على الحرب المضادة للغواصات التي أجرتها الدول الشهر الماضي في أعقاب إطلاق كوريا الشمالية لصاروخ باليستي عابر للقارات.

وجاءت تصريحات تشو أثناء حديثه في ندوة بعنوان "الحوار عبر المحيط الهادئ"، بمنتجع في فرجينيا، وحضرها السفير الياباني لدى الولايات المتحدة كوجي توميتا، وآخرون.

وقال السفير الياباني: "لا يزال الأمن قضيتنا الأساسية التي يظهرها التهديد الذي تشكله كوريا الديمقراطية"، في إشارة إلى كوريا الشمالية.

وأطلقت بيونغ يانغ رقماً قياسياً جديداً بلغ 63 صاروخاً باليستياً هذا العام، وهو ما يتجاوز بكثير الرقم القياسي السنوي السابق البالغ 25 صاروخاً.

وقال توميتا إن "استفزازات كوريا الشمالية هي السبب في أن الدول الثلاث كثفت جهودها لتعزيز قدراتها، وكذلك تحسين الردع الأمريكي الموسع".

وأضاف: "لكنني أتطلع أيضاً إلى تعميق حوارنا السياسي لتحقيق قدر أكبر من التوافق الأمني".

طباعة Email