بريطانيا تلوّح بالجيش لتخفيف أثر الإضرابات

أوروبا.. شتاء بارد تسخّنه الاحتجاجات

ت + ت - الحجم الطبيعي

يعكس تهديد حزب المحافظين الحاكم في بريطانيا باستخدام الجيش للتصدي للتظاهرات المعيشية، مدى عمق الأزمة في القارة الأوربية، مع الارتفاع الكبير في التضخم، وأزمة الطاقة، ومطالب المجتمعات الأوروبية برفع الأجور في ظل موجة الغلاء على وقع الأزمة الأوكرانية. وفي دول أوروبية عدّة، تشل الإضرابات عدداً من القطاعات. في بريطانيا، تستعد قطاعات عدّة لإضرابات بعدما أعلنت نقاباتٌ لعاملين في القطاعين العام والخاص عن تحرك جديد احتجاجاً على غلاء المعيشة، وتدني الأجور، في ظل تلويح من الحزب الحاكم باللجوء إلى الجيش.

وقال رئيس حزب المحافظين الحاكم ناظم الزهاوي إن الحكومة تدرس الاستعانة بالجيش للمساعدة على ضمان استمرار الخدمات العامة إذا أضرب العاملون في قطاعات رئيسية، ومن بينها هيئة الصحة العامة. وذكرت صحيفة صنداي تايمز أن رئيس الوزراء ريشي سوناك قد يحيي خططاً للحد من الحق في الإضراب للعاملين في القطاع العام، ومن بينهم موظفو هيئة الصحة العامة والمعلمون وعناصر الإطفاء، بينما قالت صحيفة صنداي تليجراف إنه يمكن الاستعانة بالصيادلة لمساعدة المرضى إذا أضرب العاملون في قطاع الصحة في وقت لاحق من هذا الشهر.

بداية الشرارة

وكانت ألمانيا بداية الشرارة، بعد أن توقفت القطارات، وكذلك اضطربت حركة النقل الجوي، بسبب إضرابات طياري خطوط لوفتهانزا الألمانية والتي انتقلت إلى شركات أخرى، وموظفي المطارات في أنحاء أوروبا.

وفي إيطاليا، تظاهر في الأسابيع الأخيرة، عشرات الآلاف في العاصمة روما لمطالبة حكومة بلادهم بالتوقف عن إرسال أسلحة لمواجهة روسيا في أوكرانيا، وهتف المتظاهرون بشعار «لا للحرب.. لا لإرسال السلاح».

وشهدت روما أمس، تظاهرة حاشدة احتجاجاً على توريد الأسلحة لأوكرانيا والعقوبات الغربية ضد روسيا، والتي «انعكست على الإيطاليين وطالت معيشتهم». وحملت التظاهرة شعار «اخفضوا البنادق، ارفعوا الأجور!». في السياق ذاته، تشهد فرنسا اضطرابات، حيث أُجبِرت الشركة الوطنية لسكك الحديد على إلغاء 60 في المئة من رحلاتها الجمعة وفي نهاية هذا الأسبوع. وتشهد حركة القطارات اضطراباً كبيراً بسبب إضراب للمراقبين تسبب بإلغاء 60 في المئة من الرحلات الجمعة وفي نهاية الأسبوع أيضاً. وتجمع العشرات من المتظاهرين في فيينا، وأعربوا عن الرغبة في خروج النمسا من الاتحاد الأوروبي، وعدم المشاركة في العقوبات ضد روسيا.

نقل مستمر

أعلنت وزارة الدفاع التركية، أمس، أن مجمل كميات الحبوب التي تم شحنها من الموانئ الأوكرانية، منذ مطلع أغسطس الماضي يتجاوز 13 مليون طن. وذكرت، في بيان، أن نقل الحبوب من الموانئ الأوكرانية مستمر كما هو مخطط له بموجب الاتفاق المبرم في 22 يوليو الماضي، وفقاً لوكالة الأناضول للأنباء.

طباعة Email