ثوران بركان جبل سيميرو في إندونيسيا ودعوة السكان للابتعاد 8 كيلومترات

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

ثار بركان جبل سيميرو في إندونيسيا الأحد نافثاً سحباً من الرماد الساخن نحو السماء وقاذفاً سيولاً من الحمم البركانية أسفله، ما دفع بالسلطات إلى رفع حالة التأهب إلى أعلى مستوى وإجلاء ألفي شخص بعد عام بالضبط على ثوران كبير أسفر عن مقتل المئات.

وأدى ثوران أعلى جبل في جزيرة جاوا الإندونيسية، على بعد نحو 800 كيلومتر جنوب شرق العاصمة جاكرتا، إلى إجلاء سكان القرى المجاورة، بعد عام بالضبط من آخر ثوران كبير للبركان أسفر عن مقتل عشرات الأشخاص.

وقال الناطق باسم مركز البراكين والتخفيف من حدّة الكوارث الجيولوجية هندرا غوناوان لقناة "كومباس تي في" التلفزيونية إن رفع مستوى التأهب "يعني أن الخطر يهدد الأماكن المأهولة ونشاط البركان تصاعد".

من جهته، أشار الناطق باسم الوكالة الوطنية للتخفيف من حدّة الكوارث عبد المهاري في بيان إلى أن "انهيارات بركانية ساخنة" ناجمة عن أكوام من الحمم البركانية عند فوهة البركان البالغ ارتفاعه 3676 مترا، انزلقت بعد ثورانه.

ولم يبلغ عن وقوع وفيات أو إصابات على الفور، لكن غوناوان نصح الأشخاص الساكنين في جوار البركان بالبقاء بعيدين ثمانية كيلومترات على الأقل من فوهته بعد رفع مستوى التأهب من ثلاثة إلى أربعة.

وقال المكتب الوطني للبراكين إن 1979 شخصا نُقلوا إلى 11 ملجأ، وتأثرت ست قرى على الأقل بثوران البركان.

وأفاد غوناوان أنه تم تجهيز ملاجئ للسكان الذين كانوا يخلون القرى المجاورة.

وأظهرت مشاهد بثّها تلفزيون محلي أشخاصا تم إجلاؤهم، معظمهم من النساء والأطفال، يحتمون في مدرسة.

كذلك، أظهرت مقاطع فيديو أرسلتها مجموعة "إيرانالا ريسكيو" المحلية للإنقاذ إلى وكالة فرانس برس، سحابة سوداء ضخمة تتصاعد من فوهة البركان وتحجب أشعة الشمس فوق القرى المجاورة.

وذكرت قناة "كومباس" التلفزيونية هطول الأمطار الموسمية على القرى في فترة ما بعد الظهر، ما أدى إلى اختلاط الأمطار بالرماد البركاني.

كما طُلب من السكان تجنب منطقة جنوبية شرقية تبعد 13 كيلومترا على امتداد نهر في الاتجاه الذي كان الرماد يسير فيه.

وقال باتريا دوي هاستيادي الناطق باسم وكالة التخفيف من حدّة الكوارث في لوماجانغ إن معظم سكان القريتين الأكثر عرضة للخطر غادروا من تلقاء أنفسهم.

من جانبها، ذكرت وكالة أنباء "كيودو" اليابانية أن هيئة الأرصاد الجوية اليابانية حذّرت في وقت سابق من احتمال حدوث موجات تسونامي في جزيرتَي مياكو ويايياما في جنوب محافظة أوكيناوا، لكن لم ترد حتى الآن تقارير عن وقوع أي أضرار، كما أفادت هيئة الأرصاد الجوية في البلاد أنه لم يلاحظ تغيرات كبيرة في حركة المد والجزر. 

طباعة Email