دبلوماسية أمريكية تشكك في صدق بوتين بشأن محادثات السلام

ت + ت - الحجم الطبيعي

شككت دبلوماسية أمريكية كبيرة، أمس، في صدق الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بشأن محادثات السلام مع أوكرانيا.

وقالت فيكتوريا نولاند، وكيلة وزارة الخارجية الأمريكية للشؤون السياسية، بعد اجتماعها مع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي ومسؤولين كبار آخرين في كييف، إن بوتين ليس صادقاً بشأن محادثات السلام مع أوكرانيا حالياً.

وزارت فيكتوريا أوكرانيا لإظهار الدعم، في وقت تحاول فيه روسيا تدمير البنية التحتية للطاقة في البلاد.

وقالت للصحفيين: «من الواضح أن الدبلوماسية هدف الجميع، لكن المرء يحتاج إلى شريك لديه إرادة».

وأضافت: «من الواضح جداً، سواء في الهجمات على الطاقة وتصريحات الكرملين والسلوك العام، أن بوتين ليس صادقاً أو مستعدا لذلك».

وقال الرئيس الأمريكي جو بايدن، الخميس، إنه مستعد للتحدث مع بوتين إذا كان الرئيس الروسي مهتماً بإنهاء الحرب.

لكن الفكرة سرعان ما تلاشت عندما قال الكرملين إنه ينبغي على الغرب الاعتراف بضم موسكو المعلن لأربع مناطق أوكرانية.

وقالت نولاند إن رد الفعل هذا من روسيا أظهر مدى عدم جديتهم.

كما التقت نولاند بأندريه يرماك، رئيس مكتب زيلينسكي، الذي عبَّر عن شكره على مساعدات بمليارات الدولارات التزمت واشنطن بتقديمها لأوكرانيا.

ونقل مكتب زيلينسكي عنه القول لنولاند: «انتصار أوكرانيا، الذي نثق به، سيكون انتصارنا المشترك».

طباعة Email