وفد بريطاني في تايبيه: "تايوان ليست بمفردها"

ت + ت - الحجم الطبيعي

ذكر رئيس وفد من النواب البريطانيين خلال زيارة لتايوان، اليوم الجمعة، إن من قبيل الصواب التام للديمقراطيات الدخول في حوار.

والتقى الوفد رئيسة تايوان تساي إينج-وين، خلال الزيارة التي تأتي في خضم توترات إقليمية.

ووصل وفد برلماني بريطانيا بقيادة النائبة أليسيا كيرنز إلى تايوان يوم الثلاثاء الماضي في زيارة تستمر خمسة أيام، وهي الأولى للجنة برلمانية بريطانية للجزيرة منذ 2006.

وقالت كيرنز إن تايوان ازدهرت من ديمقراطية وليدة إلى "إحدى أقوى الديمقراطيات في العالم"، في وقت شهد فيه العالم تراجعا باتجاه السلطوية في العقدين الماضيين، مضيفة أنه من الصحيح تماما للديمقراطيات الدخول في حوار برلماني.

وقالت كيرنز للرئيسة تساي: "نحظى بنظرة أكثر عالمية ونعترف بشركائنا الكرام عبر منطقة المحيطين الهندي والهادئ، ونحييهم". ودعت الحلفاء إلى الوقوف معا والترحيب بمشاركة تايوان في المزيد من الكيانات متعددة جنسيات.

وأضافت كيرنز في مؤتمر صحفي: "لتايوان أصدقاء، وهي ليست بمفردها"، وذلك ردا على سؤال بشأن كيف يمكن أن تتفاعل بريطانيا حال هاجمت الصين تايوان.

وأكدت النائبة البريطانية أن الهدف من دعم بريطانيا لتايوان هو منع الصراعات.

ومن جانبها، وجهت رئيسة تايوان للنواب البريطانيين الزائرين لـ"دعم تايوان من خلال الأفعال" وسط توترات إقليمية.

وقالت تساي للوفد "يجب على الدول الديمقراطية أن تقف أكثرا اتحادا عن ذي قبل في وجه التوسع السلطوي".

ووصفت السفارة الصينية في المملكة المتحدة الزيارة أمس الأول الأربعاء بأنها "انتهاك صارخ" لما يطلق عليه مبدأ صين واحدة.

طباعة Email