هجمات روسية على 4 مناطق في أوكرانيا

ت + ت - الحجم الطبيعي

شهدت العاصمة كييف ومناطق أوكرانية أخرى هجمات صاروخية جديدة أمس. وكتب عمدة كييف، فيتالي كليتشكو، على «تلغرام»، أن أحد عناصر البنية التحتية الحيوية في كييف قد تضرر من نيران روسية. وانقطع البث التلفزيوني لفترة وجيزة، وتعرضت شبكة الطاقة المنكوبة بالفعل لتقلبات أقوى. وأطلقت صافرات الإنذار في جميع أنحاء البلاد، وتم الإبلاغ عن وقوع انفجارات، بعضها من خلال الدفاع الجوي، في مناطق أوديسا وميكولايف وبولتافا ودنيبروبتروفسك.

وكان عمدة كييف قال: إن شتاءً قاتماً ينتظر سكان كييف البالغ عددهم 3 ملايين نسمة، بسبب الأضرار التي لحقت بالبنية التحتية للطاقة في البلاد جراء القصف الروسي. وأضاف لصحيفة «بيلد» الألمانية، أمس: «هذا أسوأ شتاء منذ الحرب العالمية الثانية»،

وقال إنه يتعين على المدينة أن تكون مستعدة «لأسوأ سيناريو» لانقطاع التيار الكهربائي على نطاق واسع في درجات حرارة منخفضة، وفي هذه الحالة سيتعين إجلاء بعض السكان، مضيفاً: «لكننا لا نريد أن يصل الأمر إلى هذا الحد».

وكانت وزارة الدفاع الروسية أعلنت في وقت سابق أمس أن القوات الروسية تواصل هجومها على محور دونيتسك، حيث قامت، خلال يوم واحد، بالقضاء على أكثر من 60 جندياً أوكرانيا وتدمير خمس مدرعات.

إسقاط مسيّرات

ووفق وكالة «سبوتنيك» قال بيان الوزارة إنه تم إسقاط خمس طائرات مسيّرة في البحر الأسود وسيفاستوبول، وتدمير 72 وحدة مدفعية أوكرانية وراداراً أمريكي الصنع في مناطق أوكرانية. وأكدت ضرب موقع قيادة لواء الهجوم الجبلي 128 الأوكراني قرب قرية فولنيانسك بمقاطعة زابوروجيا، إضافة إلى 72 وحدة مدفعية في 144 منطقة قرب بلدة نيكولايفكا في دونيتسك، وتدمير محطة رادار مضادة للبطاريات أمريكية الصنع من طراز «أي أن /‏‏تي بي كو-37». وأفادت الوزارة بتدمير مستودعين لذخائر الصواريخ والمدفعية في بلدة فولنيانسك، ومقاطعة زابوروجيا، وتشيرفونوبوفكا في لوغانسك.

في الأثناء، نقلت وكالة الأنباء الألمانية عن القيادة العامة الأوكرانية أنه في الفترة من 24 فبراير حتى أمس، قتلت القوات المسلحة الأوكرانية 85 ألفاً و410 جنود روس، بينهم 410 جنود في الساعات الـ24 الماضية. وتحدثت وكالة الأنباء الأوكرانية «يوكرينفورم»، أيضاً عن تدمير 2897 دبابة روسية و5832 عربة جند مدرعة.

تصنيف أوروبي

وفي بروكسل، صنف البرلمان الأوروبي روسيا دولة «راعية للإرهاب»، وقال إن الهجمات العسكرية التي تشنها موسكو على أهداف مدنية مثل البنية التحتية للطاقة ومستشفيات ومدارس وملاجئ في أوكرانيا تنتهك القانون الدولي. وأيد نواب البرلمان الأوروبي قراراً يصف روسيا بأنها دولة «راعية للإرهاب».

وردت موسكو بغضب، وكتبت ماريا زاخاروفا المتحدثة باسم الخارجية الروسية على «تلغرام»: «أقترح تصنيف البرلمان الأوروبي راعياً للحماقة».

طباعة Email