فنلندا تعتبر طلب الانضمام إلى حلف الأطلسي «الخطوة الطبيعية»

ت + ت - الحجم الطبيعي

اعتبر وزير الخارجية الفنلندي بيكا هافيستو السبت انّ طلب بلاده الانضمام إلى حلف شمال الأطلسي (ناتو) هو "الخطوة الطبيعية" التي يجب اتخاذها بعد بداية الحرب الروسية الأوكرانية والتغييرات "الجذرية" في البيئة الأمنية الناتجة عن الحرب.

تخلّت فنلندا والسويد عن عقود من عدم الانحياز العسكري وسارعتا للتقدم لتصبحا أعضاء في حلف ناتو في مايو الماضي.

وقال هافيستو في مؤتمر "حوار المنامة" السنوي في البحرين إنّ قرار البلدين التقدم بطلب لعضوية حلف ناتو هو "نتيجة للتغيير الجذري في بيئتنا الأمنية"، مضيفا "التقدم بطلب للحصول على عضوية ناتو (..) هو الخطوة الطبيعية التي يتوجب علينا أن نتخذها".

صادقت جميع الدول الأعضاء الثلاثين في حلف ناتو باستثناء المجر وتركيا على انضمام السويد وفنلندا. ويحتاج الأعضاء الجدد في الحلف إلى موافقة بالإجماع.

وقال الوزير الفنلندي إنّ بلاده أعلنت قبل سنوات عما يسمى بـ"خيار ناتو"، والذي ينص على أنّه "إذا تغيرت بيئتنا الأمنية بشكل كبير، فإننا نعتبر أعضاء في ناتو".

وتابع "ما الذي يمكن أن يكون تغييرا أكثر دراماتيكية من هجوم جار على بلد يبلغ عدد سكانه 50 مليون نسمة؟".

وكانت فنلندا أعلنت الجمعة عن خطة لتعزيز الأمن على حدودها مع روسيا، بما في ذلك بناء سياج بطول 200 كيلومتر.

وقالت الوكالة الحدودية إن نحو 200 كيلومتر من الحدود البالغ طولها 1300 كيلومتر سيتم تسييجها بتكلفة حوالي 394 مليون دولار.

طباعة Email