«تعويضات الأضرار» تمدد مؤتمر المناخ

ت + ت - الحجم الطبيعي

مدد مؤتمر الأطراف حول المناخ (كوب27)، إلى اليوم السبت، مع استمرار المفاوضات لإحراز اختراق في مسألة تمويل الدول الغنية للخسائر والأضرار اللاحقة بالدول الفقيرة، وإعادة تأكيد الأهداف المناخية الطموحة. وقال رئيس مؤتمر الأطراف حول المناخ في شرم الشيخ، سامح شكري خلال جلسة عامة أمام المندوبين:

«لا أزال قلقاً من عدد المسائل غير المبتوت بها، لاسيما المسائل المالية وتخفيف المخاطر والخسائر والأضرار الناجمة عن التغير المناخي»، داعياً الأطراف إلى تكثيف الجهود، والعمل معاً لحل هذه المسائل المتبقية بأسرع وقت ممكن.

بدوره، أعرب الاتحاد الأوروبي، عن استعداده للتوصل إلى حل وسط بشأن تمويل الأضرار المتعلقة بالمناخ، للدول المعرضة للخطر. وقال كبير مسؤولي الاتحاد الأوروبي بشأن المناخ، فرانس تيمرمانز، إن تأسيس صندوق بشأن الأضرار الناجمة عن المناخ، ليس الخيار المفضل للاتحاد الأوروبي.

لكن خطوة باتجاه تلبية مطالب الدول النامية. وأضاف: يجب أن يمول هذا الصندوق من جانب قاعدة واسعة من المانحين، أي من دول تملك قدرة مالية على المساهمة، مشدداً على ضرورة أن تستفيد منه الدول الضعيفة جداً فقط.

من جهتها، قالت وزيرة الخارجية الألمانية، أنالينا بيربوك، إن حدوث انتكاسات في حماية المناخ سيكون غير مقبول للاتحاد الأوروبي في مؤتمر المناخ العالمي بشرم الشيخ. وأضافت بيربوك في إشارة إلى مؤتمرات مناخ سابقة: «الأسوأ من عدم وجود نتيجة، ستكون النتيجة التي تضعف أو تخفض أو حتى تقلب التوافق الذي تم إحرازه في جلاسكو وباريس، لا يمكننا، بصفتنا الاتحاد الأوروبي، المشاركة في ذلك، سيكون يوماً مكثفاً، وربما أيضاً ليلة مكثفة.

لا يزال هناك طريق طويل لنقطعه، ولكن أي من القضايا العالقة ليست عصية على الحل إذا كنا على استعداد بصدق للمضي قدماً معاً من أجلنا جميعاً، الجهود المبذولة للحد من ارتفاع درجة الحرارة العالمية عند 1.5 درجة مقارنة بمستويات ما قبل الصناعة لا تزال منخفضة للغاية، هذا المؤتمر لا ينبغي أن يكون مؤتمر مناخ ضائع».

وأكدت بيربوك، أن السنوات العشر المقبلة ستكون حاسمة للحد من زيادة احترار الأرض عند 1.5 درجة مئوية، موضحة أن مقترحات الاتحاد الأوروبي بشأن مواصلة طريق الحد من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري، مع التزامات للدول بالإبلاغ عن خطوات التقدم المحرزة سنوياً، ستقيد البلدان الصناعية في المقام الأول.

طباعة Email