بنس: ترامب عرَّض حياة أمريكيين للخطر

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد مايك بنس، نائب الرئيس السابق دونالد ترامب، أن تصريحات الأخير النارية قبل اقتحام مقر الكونغرس العام الماضي وخلاله وعرَّضت أمريكيين كثراً للخطر، وذلك في مقابلة ستُبث اليوم.

وفي المقابلة التي أجرتها معه قناة «ايه.بي.سي» الإخبارية، قال بنس إن «كلمات الرئيس في ذاك اليوم خلال التظاهرة (قبل أعمال الشغب) عرّضتني مع عائلتي وكل الموجودين في الكونغرس للخطر».

وتفيد تقارير بأن بنس يتهيّأ لإعلان ترشّحه للانتخابات الرئاسية المقررة في عام 2024.

ويتوقَّع أن يواجه بنس الرئيس السابق الذي دعا وسائل الإعلام إلى دارته في فلوريدا ليل الثلاثاء، وسط توقّعات أن يعلن ترشّحه للرئاسة.

وتأتي المقابلة مع بنس عشية إطلاق كتاب مذكراته.

وفي المقابلة، كشف بنس أن ترامب حرّض، خلال خطاب ألقاه في السادس من يناير في متنزه قرب البيت الأبيض، الحشود التي نظّمت مسيرة إلى الكابيتول، مبنى الكونغرس.

وقال بنس: «كلمات الرئيس كانت متهوّرة. كان واضحاً أنه قرر أن يكون جزءاً من المشكلة».

وأشار إلى أنه غضب لدى قراءته تغريدة ترامب في ذاك اليوم التي شدد فيها على أن «نائب الرئيس لا يتحلى بالشجاعة اللازمة للقيام بما يجب القيام به»، لإبقاء ترامب في المنصب من خلال عرقلة عملية مصادقة الكونغرس على فوز جو بايدن في انتخابات الرئاسة في عام 2020.

وقال بنس، في المقابلة: «التفتّ إلى ابنتي التي كانت تقف على مقربة مني، وقلت: خرق القانون لا يتطلّب شجاعة. ما يتطلب شجاعة هو صون القانون».

وكان نائب الرئيس حينها في مقر الكونغرس عندما تولى عناصر «الخدمة السرية» نقله من مجلس الشيوخ حيث كان مخربون اقتحموا المقر على وشك الوصول إليه.

وقبل الشهر الحالي، لم يكشف بنس فحوى أي تواصل دار بينه وبين ترامب في الفترة التي سبقت اقتحام الكونغرس.

وفي مقتطفات من كتاب مذكراته نشرتها صحيفة «وول ستريت جورنال» الأسبوع الماضي، قال بنس إنه تحادث مع ترامب عبر الهاتف يوم رأس السنة 2021، وأبلغه رفضه المشاركة في مخطط لإبقاء الملياردير الجمهوري في المنصب.

وكشف بنس أن ترامب قال له: «أنت شديد الاستقامة»، ليضيف: «مئات الآلاف سيكرهونك».

طباعة Email