الديمقراطيون في أمريكا يحتفلون بالفوز وسط ذهول الجمهوريين

ت + ت - الحجم الطبيعي

احتفل الديمقراطيون، أمس، بفوزهم المفاجئ بالغالبية في مجلس الشيوخ الأمريكي، وسط حالة من الذهول والتشتت خيمت على الجمهوريين، وخصوصاً أن الحزب الديمقراطي نجح في تأمين قاعدة مهمة من الدعم السياسي والتشريعي ترافق الرئيس جو بايدن حتى نهاية ولايته.

وعلى الرغم من أن مصير مجلس النواب لا يزال معلقاً، فإن استعادة الديمقراطيين السيطرة على مجلس الشيوخ في انتخابات توقع الكثيرون خسارتهم فيها بفارق كبير تعد انتصاراً كبيراً.

وقال بايدن، خلال حضوره قمة رابطة دول جنوب شرق آسيا في كمبوديا: «لدي شعور جيد وأنا أتطلع إلى العامين المقبلين».

ومجلس الشيوخ يشرف على المصادقة على تعيين القضاة الفدراليين والوزراء وغير ذلك من المناصب المهمة، وبقاء المجلس ذي المئة مقعد الى جانب بايدن هو بمنزلة هدية له في حين يسعى لمتابعة تنفيذ برامجه.

وعادةً ما تجرُّ انتخابات منتصف الولاية معها الرفض للحزب المتربع على السلطة، وإذا أضفنا إلى ذلك ارتفاع معدلات التضخم وانخفاض شعبية بايدن إلى مستويات غير مسبوقة، فقد توقع الجمهوريون أن يتولد من كل هذه العوامل «موجة حمراء» عاتية تدفع بحزبهم في انتخابات الثلاثاء إلى انتزاع الغالبية في المجلسين.

وجاءت اللحظة الحاسمة في انتخابات مجلس الشيوخ في وقت متأخر السبت، مع إعلان فوز المرشحة الديمقراطية كاثرين كورتيز ماستو في نيفادا، ما رجح كفة الحزب الديمقراطي بنيله المقاعد الخمسين المطلوبة لضمان الغالبية.

طباعة Email