وسط توترات عالمية.. قادة قمة «آسيان» يدعون إلى الوحدة

ت + ت - الحجم الطبيعي

دعا الزعيم الكمبودي هون سين إلى الوحدة، مؤكدا في كلمته اليوم الأحد أمام قمة تشارك فيها روسيا والصين والولايات المتحدة، أن التوترات التي يشهدها العالم في الوقت الراهن تلقي بظلالها على الجميع.

وقال رئيس الوزراء، الذى تتولى بلاده الرئاسة الدورية لرابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان)، فى افتتاح القمة إن حل الخلافات بصورة سلمية يصب في مصلحة العالم المشتركة.

تأتي هذه التصريحات في وقت تتصاعد فيه التوترات الإقليمية بين الولايات المتحدة والصين بشأن تايوان وطموحات بيجين الإقليمية، والحرب الروسية الأوكرانية التي عطلت سلاسل التوريد العالمية، ما تسبب في ارتفاع أسعار الطاقة والغذاء خارج أوروبا.

وعبر هون سين عن أمله في تبنى القادة ”روح العمل الجماعي في دعم التعددية المنفتحة والشاملة والبراغماتية والاحترام المتبادل في معالجة التحديات الوجودية والإستراتيجية التي نواجهها جميعا”.

وأضاف في كلمته الافتتاحية للقمة، التي تعقد بالتوازي مع القمة الرئيسية لمجموعة آسيان، ”أعاقت الكثير من التحديات والتوترات الحالية جهودنا السابقة التي تحققت بشق الأنفس لتعزيز التنمية المستدامة وكانت سببا في الكثير من معاناة الشعوب”.

وكان من بين المشاركين في القمة الرئيس الأمريكي جو بايدن ورئيس مجلس الدولة الصيني لي كه تشيانغ، وذلك قبل يوم واحد فقط من الاجتماع المرتقب بين بايدن والرئيس الصيني شي جين بينغ في قمة مجموعة العشرين في بالي.

كما شارك وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في الاجتماعات التي ضمت أيضا قادة أستراليا ونيوزيلندا وكوريا الجنوبية واليابان وغيرها.

كان بايدن تعهد السبت بأن تتعاون الولايات المتحدة مع آسيان، لبناء منطقة ”حرة ومنفتحة ومستقرة ومزدهرة وآمنة".

 

طباعة Email