الكرملين يدين توقيف روسيَين في أوروبا بناء على طلب واشنطن

ت + ت - الحجم الطبيعي

أدان الكرملين الجمعة توقيف روسيَين في ايطاليا وألمانيا بناءً على طلب واشنطن التي تتهمهما ببيع تقنيات أمريكية بشكل غير قانوني لشركات أسلحة في روسيا.

وقال الناطق باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف "ندين هكذا اعتقالات لمواطنين روس"، متعهدًا بأن موسكو ستبذل "قصارى جهودها" للدفاع عن الروسيين المعنيين، وأحدهما أرتيوم أوس الذي تم توقيفه الاثنين في ميلانو وهو نجل حاكم منطقة كراسنويارسك السيبيرية ألكسندر أوس.

والروسي الآخر الموقوف في هذه القضية هو يوري أوريخوف الذي اعتُقل الاثنين في ألمانيا. ولفتت وزارة العدل الأمريكية إلى أنها ستطلب ترحيل الرجلَين إلى الولايات المتحدة.

وتتهم واشنطن الرجلين مع ثلاثة روسيين آخرين ووسيطَي نفط فنزويليين، بشراء مكونات إلكترونية من الولايات المتحدة بهدف تجهيز طائرات أو رادارات أو صواريخ وإعادة بيعها لشركات أسلحة روسية للالتفاف على العقوبات السارية.

وتمّ استخدام بعض هذه المعدات في وقت لاحق في ساحات القتال الأوكرانية، وفق واشنطن.

ويشتبه في أن هذه الشبكة استخدمت نفس الشركة الواجهة لنقل مئات الملايين من براميل النفط الفنزويلي إلى روسيا والصين.

وتأتي هذه التوقيفات في وقت تجري واشنطن وموسكو مفاوضات لتبادل أسرى منهم لاعبة كرة السلة الأمريكية بريتني غراينر المحكوم عليه بالسجن تسع سنوات في روسيا بتهمة تهريب مخدرات.

ونددت المتحدثة باسم الدبلوماسية الروسية ماريا زاخاروفا الخميس بهذين الاعتقالين الجديدين ووصفت العملية بأنها عملية "احتجاز رهائن" سياسية.

 

طباعة Email