يونيسيف: حرب أوكرانيا تدفع أربعة ملايين طفل إلى الفقر

ت + ت - الحجم الطبيعي

أفادت منظمة يونيسيف الاثنين أن الحرب الدائرة رحاها في أوكرانيا وتداعياتها الاقتصادية دفعت بأربعة ملايين طفل إلى خط الفقر في أنحاء أوروبا الشرقية وآسيا الوسطى.

وقالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة إن "العبء الأكبر يقع على كاهل الأطفال من جراء الأزمة الاقتصادية التي سببتها الحرب في أوكرانيا".

وأضافت أن "ارتفاع التضخم دفع بأربعة ملايين طفل إضافي في أوروبا الشرقية وآسيا الوسطى إلى الفقر، بزيادة 19% منذ عام 2021".

وتوصلت يونيسيف الى هذه الاستنتاجات بعد دراسة بيانات من 22 دولة.

وكان الأطفال الروس والأوكرانيون الأكثر تضرراً منذ بدء العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا أواخر فبراير الماضي.

واستخلصت يونيسيف أن "روسيا سجلت نحو ثلاثة أرباع الزيادة الإجمالية في عدد الأطفال الذين يعيشون في حالة فقر بسبب حرب أوكرانيا وأزمة غلاء المعيشة في جميع أنحاء المنطقة، مع وجود 2,8 مليون طفل إضافي الآن ضمن أسر تعيش في فقر".

وهذا التأثير الهائل ناتج عن العقوبات الاقتصادية الغربية التي فرضت على روسيا الى جانب عدد سكانها الكبير.

وأشارت يونيسيف الى أن "أوكرانيا سجلت نصف مليون طفل إضافي يعيشون في حالة فقر، وهي ثاني أكبر نسبة"، تليها رومانيا مع 110 آلاف طفل آخرين.

واعتبر المدير الإقليمي ليونيسيف في أوروبا وآسيا الوسطى أفشان خان، أن الحرب في أوكرانيا ألقت بثقلها على الأطفال في جميع أنحاء المنطقة.

وقال: "إذا لم ندعم هؤلاء الأطفال وأسرهم الآن فمن شبه المؤكد أن يؤدي الارتفاع الحاد في الفقر بين الأطفال إلى خسارة في الأرواح وخسارة في فرص التعليم".

وأوضحت المنظمة أنه كلما ازداد فقر الأسر ازدادت النسبة المخصصة للإنفاق على الطعام والوقود من دخلهم، حيث يتبقى القليل لإنفاقه على رعاية الأطفال الصحية وتعليمهم.

كما أن الأطفال يصبحون "أكثر عرضة للعنف والاستغلال وسوء المعاملة".

وقالت اليونيسف إن هذا يعني أن 4500 طفل إضافي قد يفقدون حياتهم قبل عيد ميلادهم الأول، و117 ألف طفل سيتركون مدارسهم هذا العام وحده فقط.

طباعة Email