«الخضر» الألماني يحمي اتفاق التخلي عن الفحم

ت + ت - الحجم الطبيعي

عارضت أغلبية ضئيلة من مندوبي حزب الخضر الألماني طلباً مقدماً للاعتراض على اتفاق على تبكير التخلي عن استخراج الفحم في ولاية شمال الراين ويستفاليا بحلول العام 2030.

يذكر أن الاتفاق السياسي، الذي تم إبرامه أخيراً بين وزارتي الاقتصاد في الحكومة الاتحادية، وحكومة أكبر ولاية ألمانية من حيث عدد السكان (الوزارتان يقودهما حزب الخضر) مع شركة «آر دبليو إي» الألمانية للطاقة، يتضمن بنوداً من بينها تبكير التخلي عن استخراج الفحم في حوض التعدين الواقع على نهر الراين بالولاية، بمقدار ثمانية أعوام إلى 2030.

وصوت 315 مندوباً ضد الطلب المقدم من شباب الحزب مقابل 294 مندوباً صوتوا لصالحه، وذلك خلال مؤتمر الحزب الاتحادي في مدينة بون، أمس.

كما ينص الاتفاق، الذي أبرمه وزير الاقتصاد الاتحادي روبرت هابيك (العضو في حزب الخضر) ووزيرة اقتصاد الولاية مونا نويباور على تمديد عمل محطتي طاقة، تعملان بالفحم البني حتى عام 2024، وذلك نظراً لأزمة الطاقة الراهنة. وسيتم العمل بالحفارات في منطقة لوتسيرات لاستخراج الفحم، وتعد هذه المنطقة رمزاً لحركة حماية المناخ. 

طباعة Email